30 خرافة حول اللياقة البدنية يمكن أن تضر صحتك

30 خرافة حول اللياقة البدنية يمكن أن تضر صحتك
اللياقة البدنية هي مصطلح يضم مجموعة متنوعة من الأنشطة، الفردية أو الجماعية، التي تهدف الى تحسين الحالة البدنية والشكل العام.

قد تكون سمعت، من هنا أو من هناك، عن خرافات قبلت بها بأنها صحيحة، بالرغم من أنها ليست كذلك، ما يعرضك الى الوقوع في مطب اصابات ومشاكل صحية أنت في غنى عنها.

خرافات عن اللياقة البدنية

خرافة 1: المشي لا يفعل لك شيئاً

الحقيقة: إن المشي، حتى ولو كان نزهة بسيطة، يمكن أن يفعل المعجزات. وفقاً لكلية طب هارفارد الأميركية، فإن الدراسات أفادت أن المشي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويساعد في علاج آلام المفاصل، ويقوي المناعة، ويقاوم آثار الجينات المولدة للسمنة. عدا هذا، فقد تبين أن المشي مدة 15 دقيقة يمكن أن يبعد شبح التوق إلى السكر.

خرافة 2 : تمرين الطحن بالدراجة الهوائية هو وسيلة مضمونة لتدريب عضلات الجذع

الحقيقة: إذا لم يتم أداء هذا التمرين بشكل صحيح وبتباطؤ مدروس وممنهج، فإن مشاكل طبية قد تلوح في الأفق نظراً لوجود العديد من الأجزاء المتحركة من الجسم في هذا التمرين وما يرافقه من حركات ذهاب وإياب ولف ودوران في الرقبة والظهر، ومن أهم المشاكل التي قد تنتج عن هذا التمرين إصابة فقرات الرقبة والانزلاق الغضروفي والتمزقات العضلية أسفل الظهر.

خرافة 3: إذا كنت مصاباً بالتهاب المفاصل الروماتويدي فعليك تجنب التدريبات عالية الكثافة

الحقيقة: عند علاج أمراض المناعة الذاتية التي تستهدف المفاصل، يوصي الأطباء المرضى المصابين بتطبيق تمرينات القلب منخفضة الكثافة، ولكن إذا أخذنا بما جاء به موقع "هيلث لاين"، فإن زيادة كثافة تلك التمرينات قد تجعل المصابين في وضع أفضل من دون التأثير على المفاصل أو على زيادة الألم فيها. يفضل التحدث مع الطبيب قبل الشروع في تمارين أشد كثافة.

خرافة 4: اللياقة العقلية ليست لها علاقة باللياقة البدنية

الحقيقة: إن تأثير الجسم على العقل هو أكثر مما يتصور البعض، خاصة مع التقدم في مشوار العمر. وجد الباحثون من كلية الطب بجامعة بوسطن الأميركية أن كبار السن الذين أدوا أداء جيداً في اختبارات اللياقة القلبية التنفسية سجلوا نشاطاً أكبر في الدماغ أثناء التعلم والقيام بمهام تتعلق بالذاكرة، مقارنة مع رفاقهم الذين خضعوا لنفس الاختبارات.

خرافة 5: أنت بحاجة إلى مشروبات الطاقة لتعويض الكهارل

الحقيقة: الرياضيون وممارسو الأنشطة الرياضية لفترة طويلة هم في أمس الحاجة لتعويض الكهارل، من هنا تعد مشروبات الطاقة وسيلة جيدة للتعويض. ولكن المشكلة هي أن غالبية الأشخاص الذين يتناولون مشروبات الطاقة ليسوا رياضيين، وهم أقل نشاطاً، لذا فقد تؤدي تلك المشروبات الغنية بالسكر إلى الزيادة في الوزن، خاصة عند الأطفال الذين ربطت الدراسات بين إصابتهم بالسمنة واستهلاك تلك المشروبات.

خرافة 6: يجب على الحامل ألا تفقد وزناً خلال الحمل

الحقيقة: تكتسب الحامل أثناء مسيرة الحمل عدداً مسموحاً من الأرطال في الوزن بحيث لا يكون فقدان الوزن على سلم أولياتهن، وهذا شيء طبيعي. في المقابل، فإنه على النساء البدينات أن يكون فقدان الوزن ضرورة، فقد وجدت دراسة نشرتها المجلة الطبية البريطانية أن الشروع في نمط حياة صحي يتضمن ممارسة الرياضة، وتغذية أفضل، من شأنه أن يقلل من مخاطر التعرض لما قبل الارتجاج بنسبة تصل إلى 33 في المئة، وسكري الحمل بنسبة أكثر من 60 في المئة.



خرافة 7: تمارين رفع الأثقال يجعل المرأة ضخمة

الحقيقة: إن تمارين رفع الأثقال هي طريقة رائعة لتقوية العضلات سواء للرجل أو للمرأة. إن هرمون الذكورة التيستوستيرون هو الذي يلعب دوراً في بناء العضلات، وبما أن المرأة تملك مستويات ضئيلة جداً من هذا الهرمون مقارنة بالرجل، فلا خوف من كبر حجم العضلات لديها.

خرافة 8: العصير طريقة رائعة لتناول الفواكه

الحقيقة: تكمن المشكلة الأساسية في العصير في أنه يفتقر إلى الألياف التي يحتاجها جهاز الهضم. أفادت مراجعة لمجموعة من الدراسات، أجرتها الكلية الأميركية لأمراض القلب، بأن العصير هو عبارة مصدر مركز بالسعرات الحرارية. وقد وصفت مجلة popular science الأميركية العصير بأنه مجرد ماء محلى بالسكر وفيه بعض الفيتامينات. هناك حلان لمشكلة افتقار العصير إلى الألياف، الأول هو إضافة بعض اللب الذي تمت إزالته إلى العصير مجدداً. أما الحل الثاني فيكون بتناول الفاكهة من دون عصرها.

خرافة 9: اليوغا لطيفة ولا تعرضك للأذى

الحقيقة: لا شك أن لليوغا فوائد كثيرة، ولكن هذا لا يعني أنها رياضة مأمونة 100 في المئة، فقد وجد باحثون من جامعة سيدني الاسترالية أن اليوغا تسبب اصابات أكثر بعشر مرات مما يعتقده البعض، فمثلاً، أبلغ 10 في المئة من الممارسين عن آلام في العضلات. ونوه حوالى 21 في المئة من الأشخاص، الذين يعانون من آلام توجد لديهم أصلاً، إلى أن اليوغا جعلت حالتهم أسوأ.

خرافة 10: التمدد قبل التمرين يمنع حدوث إصابات

الحقيقة: إن ممارسة تدريبات التمدد قبل البدء بالتمرين (بهدف الإحماء) لا يمنع من حدوث الإصابات أثناء التمرين، لا بل يقول بعض العارفين ببواطن هذا الأمر إن مثل هذه التمارين تضر أكثر مما تنفع لأنها ترخي الأوتار وتضعف العضلات، ما يقلل من جهوزيتها في أداء التمرين، لهذا ينصح بالقيام بها بعد التمرين.

خرافة 11: ممارسة الرياضة على معدة فارغة صباحاً يسرع من حرق الدهون

الحقيقة: هناك نظرية تقول بأنه إذا لم يكن هناك شيء في المعدة، فإن الجسم سيضطر إلى حرق الدهون لكي يحصل على الطاقة. والحقيقة هي أن الجسم قد يتحول إلى العضلات للحصول على الطاقة التي قد تكون غير كافية لممارسة التمارين الرياضية، وربما أدت إلى الإصابة بالجفاف وارتفاع منسوب السكر في الدم والدوار. ويذهب بعض الخبراء إلى التحذير من أن هذا النهج قد يؤدي في الواقع إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي في الجسم، من هنا، ليست من الحكمة ممارسة الرياضة على معدة فارغة، ويفضل تناول وجبة خفيفة قبل 90 دقيقة من القيام بالتمرين.

خرافة 12: التمارين على الآلات أكثر أماناً من تمارين الأوزان الحرة

الحقيقة: لا شك أن اجراء تدريبات اللياقة البدنية باستعمال الآلات يكون أسهل ويوفر الحماية اللازمة من الأداء الخاطئ ومن الإصابات، ومع ذلك، فإنه يمكن لهذه الآلات أن تتسبب في حدوث آلام مزمنة في المفاصل، خاصة في حال عدم ملائمة تلك الآلات للطبيعة الفردية.

خرافة 13: التمرن يبطل تأثيرات الجلوس على المكتب طوال اليوم

الحقيقة: وفقاً لدراسة نشرت في أرشيف الطب الداخلي، فإنه كلما طالت مدة الجلوس زادت احتمالية الموت المبكر. وجد الباحثون أن الجلوس أكثر من 13 ساعة يزيد من خطر الوفاة بنسبة 200 في المئة مقارنة بأولئك الذين يجلسون أقل من 11 ساعة في اليوم. من هنا، فإن إدخال تعديل واحد بسيط يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً، ويتمثل هذا التعديل في النهوض والتحرك كل 30 دقيقة، فهذا وحده يمكن أن يقلل من مخاطر الوفاة بمعدل يتجاوز النصف.

خرافة 14: يجب مسح معدات التمرين بمنشفتك الخاصة لإبعاد الميكروبات

الحقيقة: نعم يجب مسح معدات التمرين، ولكن ليس بمنشفتك الخاصة. كشفت دراسة أن 63 في المئة من معدات التمرين في صالة الألعاب ملوثة بفيروسات الرشح والإنفلونزا والجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية. تقدم الصالات الرياضية عادة البخاخات المطهرة والمناشف الورقية أو المناديل المرطبة المضادة للجراثيم، لذا يجب استعمالها في تنظيف المعدات.

وبالطبع، ففي حال وجود جروح على أي رقعة في الجسم، فإنه يوصى بتغطيتها مع استخدام منشفة منفصلة تستعمل حاجزاً يفضل بين الجسم والجهاز من أجل منع التقاط العدوى والبقاء في صحة جيدة.

خرافة 15: لا فائدة من التمرين من دون ألم

الحقيقة: إن الوصول الى اللياقة البدنية يحتاج إلى بذل بعض الجهد الذي قد تترتب عنه المعاناة من بعض الألم في العضلات أو المفاصل أو الأربطة. إن حدوث القليل من الألم المحمول جراء التمرين أمر عادي، في المقابل، إذا كان الألم حاداً، فإن الاستشارة الطبية ضرورية لتفادي المضاعفات.

خرافة 16: كلما زاد تمرين الشخص كان ذلك أفضل

الحقيقة: لقد دحض الباحثون الدانماركيون هذه المقولة عندما وجدوا أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أكثر من اللازم قد يعكسون في الواقع فوائد التمرين. على مدى 12 عاماً تابع الباحثون أشخاصاً ركضوا بوتيرة سريعة أكثر من 4 ساعات في الأسبوع، وأكثر من 3 أيام أسبوعياً، وكان خطر الموت عندهم مماثل لأولئك الذين بالكاد كانوا يمارسون الرياضة.

خرافة 17: عليك ممارسة الرياضة مدة ساعة في كل مرة لكي تستمتع بفوائدها

الحقيقة: وفقاً للباحثين الأميركيين من المعهد الوطني للسرطان والمعاهد الوطنية للصحة، فإن القيام بنشاط بدني معتدل إلى شديد، حتى ولو بضع دقائق، مهم لتحسين اللياقة البدنية والصحة.

خرافة 18: يمكنك التخلص من سموم الجسم عن طريق العرق

الحقيقة: قد يحتوي العرق على آثار ضيئلة من السموم، غير أنه لن يكون بأي حال وسيلة ناجعة للتخلص من كمية كبيرة من السموم، فهذه الوظيفة تبقى من اختصاص الكبد والكليتين اللتي تقوم بهذه المهمة على أحسن وجه.

خرافة 19: يجب القيام بالتمرينات كل يوم ولا ضرورة للراحة

الحقيقة: يجب أن يشمل برنامج التمرينات أيام راحة لحاجة العضلات الماسة لها من أجل التعافي. إذا استمر الشخص في التمرينات يومياً من دون أقساط راحة، فإنه سيقع ضحية لمشاكل، من بينها التعب والإجهاد العضلي وآلام المفاصل.

خرافة 20: زيادة التمارين تساعد في علاج متلازمة التعب المزمن

الحقيقة: إذا كانت التمارين الرياضية تساهم في تحسين عدد لا بأس به من المشاكل الصحية، فإن متلازمة التعب المزمن لم تكن من ضمنها. حتى التمارين الخفيفة قيل عنها إنها يمكن أن تجعل حال المصاب بالمتلازمة أسوأ، في الواقع، هذه فكرة خاطئة شائعة حتى بين معشر الأطباء. في عام 2017، قام مركز مراقبة الأمراض الأميركي بمراجعة إرشاداته وأوصى بالعكس.

خرافة 21: التمارين الصباحية هي الأفضل

الحقيقة: ليس هناك وقت أفضل من غيره لممارسة التمارين الرياضية، والمهم إجراء التمارين وفقاً لايقاعات الشخص اليومية والوقت الذي يكون فيه الجسم أكثر استعداداً للنشاط. تشير إحدى الدراسات إلى أن الوقت المتأخر بعد الظهيرة هو الأنسب، لأن وظائف الرئة والعضلات تصل إلى الذروة في هذه الفترة.

خرافة 22: على المصابين بالربو أن يحدوا من مستوى نشاطهم الرياضي

الحقيقة: لا يجب أن يكون الربو عذراً للحد من ممارسة التمارين الرياضية أو للامتناع عنها، حتى تلك عالية الكثافة. وفي هذا الإطار، أفادت المؤسسة الأوروبية للرئة بأن باحثين دنماركيين وجدوا أن التمارين عالية الكثافة آمنة لمرضى الربو غير البدناء، وأنها تحسن نوعية الحياة واللياقة البدنية.

خرافة 23: تناول مسكنات الألم قبل التمرين وبعده

الحقيقة: قد يفكر البعض بتناول المسكنات قبل التمرين أو بعده من أجل التخفيف من أوجاع التمارين. لقد حذر خبراء الطب الرياضي من مغبة اللجوء إلى هذا السلوك لأنه يفرض عبئاً على الكلى لا داعي له، ويعرض الجهاز الهضمي لخطر النزف الذي قد يكون حاداً بحيث يتطلب إسعافاً عاجلاً.

خرافة 24: إذا كنت غاضباً فعليك القيام بتمارين مكثفة لتنفيس الغضب

الحقيقة: إذا كنت غاضباً وتفكر في التوجه إلى صالة الألعاب الرياضية للتنفيس عن غضبك، فإنه يجب عليك أن تتخلى عن هذا التفكير في الحال. فوفقاً لدراسة نشرت في مجلة سيركوليشن، من المرجح أن تصاب بنوبة قلبية بمعدل 3 أضعاف في غضون ساعة واحدة من قيامك بالتمارين الرياضية العنيفة.

خرافة 25: إذا مارست الرياضة ليلاً فستجد صعوبة في النوم

الحقيقة: أشارت مراجعة شملت 66 دراسة إلى أن ممارسة الرياضة بانتظام ليلاً تعطي مفعولاً شبيهاً بأدوية النوم، لا بل قد تحسن نوعية النوم. ما السبب؟ ليس في جعبة الخبراء الجواب اليقين، ولكنهم يعتقدون أن التمرينات تؤثر بشكل إيجابي على درجة حرارة الجسم ومعدل الأيض ومستويات القلق.

خرافة 26: أنا قطعت سن الخمسين لذا علي أن أمارس تمارين الكارديو الخفيفة

الحقيقة: المعروف أن تمارين الكارديو ترفع معدل ضربات القلب مدة طويلة نوعاً ما. من هنا خوف من قطع الخمسين من تلك التمارين، ما يجعلهم يلجأون الى ممارسة نسخة خفيفة منها، فيلحقون الضرر بأنفسهم، خاصة أنه بعد الخمسين تنخفض كثافة العظام والكتلة العضلية، وتساعد تمارين الكارديو متوسطة الشدة والشديدة كثيراً في هذين الأمرين، ما يقلل من مخاطر التعرض لحوادث السقوط وكسر العظام.

خرافة 27: الجري مضر بالركبة

كان الجري دائماً مصحوباً بتحذير يقول: إنه أمر رائع لقلبك، ولكنه يؤدي إلى التهاب المفاصل وتلف الركبة، فهل هو كذلك؟ وجد باحثون من جامعة بريغهام يونغ، بعد تحليل الدم وسوائل المفاصل لـ15 عداءً، أن ممارسة 30 دقيقة من الجري أدت إلى انخفاض الإشارات الالتهابية في الركبة. النتيجة واعدة، ولكن العيب في الدراسة أنها أجريت على ثلة صغيرة من الأشخاص، من هنا ضرورة إجراء دراسة أوسع والبحث عن الإشارات الالتهابية على مسافة طويلة من الزمن وليس بعد الجري مباشرة.

خرافة 28: ركوب الدراجات يسبب ضعف الانتصاب والعقم

الحقيقة: في دراسة أجريت على 3500 شخص من راكبي الدراجات الذكور، جاءت النتائج لتكشف زيف هذه الخرافة حتى لدى أولئك الذين ركبوا الدراجة مدة تفوق ثماني ساعات في الأسبوع.

خرافة 29: إذا لم تصل خلال ركوب الدراجة إلى أعلى معدل لضربات القلب فأنت بحاجة إلى بذل جهد أكبر.

الحقيقة: يضرب القلب بشكل أسرع من المعدل الطبيعي أثناء ركوب الدراجة، ما يحسن من تدفق الدم ومن أداء العضلة القلبية، وبالتالي، يزيد من قدرتها على التحمل. ليس شرطاً أن تصل بضربات قلبك إلى الدرجة القصوى لتحصد فوائد التمرين، فقد تبين أن العزف على معدل ضربات قلب مختلفة أثناء القيام بالتمرين هو أفضل لصحة القلب.

خرافة 30: رفع الأثقال يحول الدهون إلى عضلات

الحقيقة: من الناحية الفيزيولوجية، لا يمكن تحويل الدهون إلى عضلات بأي شكل من الأشكال، فهما نسيجان مختلفان ويتكونان من مواد مختلفة. إن ما تفعله تمارين الوزن حقاً هو المساعدة في بناء وتقوية الأنسجة العضلية.

كلمة أخيرة

اللياقة البدنية هي مصطلح شائع قد يعني شيئاً مختلفاً لكل شخص. وإذا أخذنا بما قاله غرايسون ويكهام، خبير العلاج الطبيعي في مدينة نيويورك، فإن اللياقة الحقيقية تتعلق بالشعور بالصحة، وأن تكون بحالة جيدة للقيام بالأنشطة التي تريد القيام بها، وتعيش نمط الحياة الذي تريد أن تعيشه. ولعل المهم في الأمر هو تطبيق نصائح اللياقة البدنية التي تصون صحتك بعيداً عن الخرافات التي قد تضر أكثر مما تنفع، وقد أعذر من أنذر.



المصادر
Everything You Need to Know About Fitness
50 Fitness Myths That Can Seriously Damage Your Health
11 Health And Fitness Myths That Really Need to Stop

آخر تعديل بتاريخ 25 ديسمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية