اضطرابات جلدية يحفزها ارتداء القناع الطبي

اضطرابات جلدية يحفزها ارتداء القناع الطبي
يعد ارتداء الأقنعة الطبية من الطرق المهمة لمنع أنتشار أو الإصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد- 19)، الوباء المسيطر على العالم أجمع، حتى أصبحت الأقنعة أداة الساعة وأداة فعالة في محاربة العدوى القاتلة. ومع ذلك، قد يعاني الكثير ممن يلتزمون بارتداء الأقنعة الطبية من حالات جلدية، مثل ظهور حب الشباب في المنطقة المغطاة بالقناع أو تفاقم الوردية.. إلخ.

إذا هل هناك علاقة بالفعل بين ارتداء الأقنعة الطبية المهمة للحماية من كوفيد 19 وبين تلك الاضطرابات الجلدية؟ وإذا كان الجواب نعم فمن هم الأكثر عرضة لظهور تلك الاضطرابات وما هي سبل التخلص منها، خصوصا أن ارتداء القناع الطبي يعتبر ضرورة ملحة للوقاية، خاصة بالنسبة للأشخاص غير المطعمين؟ تعرف إلى الإجابة عن كل هذه الأسئلة في مقالنا هذا.

أصحاب البشرة الدهنية أكثر عرضة لظهور حب الشباب 

* ما هي الأمراض الجلدية التي قد يحفزها ارتداء القناع الطبي؟

1. حب الشباب

يمكن أن يتسبب ارتداء الأقنعة في ظهور حب الشباب لدى بعض الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من حب الشباب أصلا أو أصحاب البشرة الدهنية. وتحدث هذه الحالة عندما تنسد مسام الجلد بالزيت أو خلايا الجلد الميتة أو الأوساخ عند ارتداء القناع لأوقات طويلة كما يحدث بالنسبة لأصحاب المهن الطبية على سبيل المثال. ويمكن أن يؤدي أيضا إلى ظهور الرؤوس البيضاء والرؤوس السوداء وما إلى ذلك.

2. تفاقم الوردية

إذا كنت تعاني بالفعل من العد الوردي، فإن ارتداء الأقنعة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم حالتك، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الاحمرار، والتورم.

3. التهاب الجريبات

تحدث هذه الحالة عند إصابة بصيلات الشعر، ما يؤدي إلى ظهور نتوءات على الجلد يمكن أن تبدو مثل حب الشباب ولكنها قد تكون مؤلمة للغاية ومثيرة للحكة.

4. التهاب الجلد الدهني

تتميز هذه الحالة بالتهاب في الجلد يمكن أن يؤدي إلى حكة، وتقشر، واحمرار في الجلد. وعادة ما يكون الأشخاص هنا لديهم الاستعداد للإصابة بهذه الحالة المرضية وارتداء الاقنعة وما تسببه من رطوبة وحرارة للجلد يؤدي لظهور الحالة. 

5. التهاب الجلد التحسسي

يمكن أن يعاني الأفراد المصابون بهذا النوع من الأمراض الجلدية من حكة وجفاف الجلد. وقد تحدث تشققات ونزف في بعض الحالات، الأمر الذي يعرض الشخص للعدوى.

6. التهاب الجلد التماسي

في بعض الأحيان، قد يؤدي النسيج أو الخامة المستخدمة في صنع الأقنعة إلى حدوث تهيج وبثور لدى الأشخاص ذوي البشرة الحساسة.

7. التهاب الجلد حول الفم

يمكن أن يعاني بعض الأشخاص أيضًا من طفح جلدي حول أفواههم من ارتداء الأقنعة.

* أسباب الاضطرابات الجلدية المرافقة لارتداء القناع الطبي

  • تحجز الأقنعة الرطوبة التي يمكن أن تنتج عن التنفس والتعرق، ويمكن أن تزيد الرطوبة من خطر الإصابة بحب الشباب وأمراض الجلد الأخرى.
  • تحتوي بشرتك بالفعل على خلايا الجلد الميتة والزيوت والبكتيريا، وعندما ترتدي قناعًا، فإنه يفاقم من انسداد المسام وبالتالي يؤدي إلى ظهور الحبوب.
  • الاحتكاك هو سبب آخر يمكن أن يؤدي إلى التهيج والحكة، ما يؤدي إلى أمراض جلدية مختلفة.
  • في بعض الأحيان، يمكن أن تهيج مادة القناع أو قماشه الجلد أو يكون خشنًا على الجلد. وتتم أيضًا معالجة بعض الأقنعة مسبقًا بمواد كيميائية يمكن أن تسبب تهيجًا للجلد أو تفاعلًا تحسسيًا أيضًا. 

* من هم الأشخاص الأكثر عرضة لهذه الاضطرابات الجلدية؟

إذا كنت تتساءل من هو الأكثر عرضة للتأثر بواحدة أو أكثر من هذه الحالات الجلدية، فالجواب هو: الجميع معرضون لها بدون استثناء بغض النظر عن نوع البشرة. لكن، إذا كنتِ من الأشخاص الذين يعانون بالفعل من أمراض جلدية، مثل حب الشباب والوردية وما إلى ذلك، فإن ارتداء القناع يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة الموجودة بالفعل. وقد يفاقم الأمر وضع المكياج ومساحيق التجميل التي تمنع البشرة من التنفس وتزيد الطين بلة.

روتين العناية الصحيحة بالبشرة يقلل من الاضطرابات الجلدية 

* كيف تعالج تلك الاضطرابات الجلدية؟ هل نزع القناع الطبي هو الحل؟

لا تفكر بنزع القناع إطلاقا للتخلص من تلك الاضطرابات الجلدية، لأنه من المؤكد أن إصابتك بحب الشباب، على سبيل المثال، ستكون أخف وقعا من إصابتك أو إصابة من تحب بفيروس كورونا الجديد. ونورد لك بعض الخطوات اللازمة للتقليل أو التخلص من مشكلتك الجلدية:

1. نظف وجهك بانتظام

لا تنسى اتباع روتينك المعتاد للعناية بالبشرة، وتنظيف وجهك هو جانب أساسي من ذلك. لأنك بهذه الحالة لن تحافظ على بشرتك صحية ومشرقة فحسب، بل تحميها من المشاكل الجلدية أيضا. احرص على غسل وجهك بمجرد استيقاظك، وقبل نومك ليلًا، وبعد ارتداء القناع الطبي لفترة طويلة. واستخدم الماء الفاتر لتنظيف وجهك واتركه يجف برفق، وتجنب أي حركات قوية أثناء غسل وجهك أو تجفيفه حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى التهيج.

2. استخدم منظفاً لطيفاً للوجه

تأكد من استخدام منظف لطيف للتخلص من الدهون الزائدة أو الأوساخ أو البكتيريا على بشرتك. وتجنب المنظفات القائمة على العطور أو تلك التي تحتوي على مواد كيميائية قاسية، لأنها قد تسبب تهيجًا أو تفاقم الأعراض. وإذا كنت من أصحاب البشرة الحساسة، فمن الأفضل استشارة طبيب الأمراض الجلدية للحصول على منظف يناسب بشرتك بشكل أفضل.

3. استخدم مرطباً خفيفاً

يعد ترطيب بشرتك خطوة أساسية للحصول على بشرة صحية. وفي بعض الأحيان، عندما يعاني الأشخاص من أمراض جلدية، فإنهم يميلون إلى تخطي فقرة الترطيب، معتقدين أنها قد تؤدي إلى تفاقم حالتهم. لكن، في الحقيقة، إن عدم ترطيب بشرتك سيؤدي بالفعل لظهور مشكلات جلدية. لهذا، يجب استخدام مرطب لطيف وخفيف لا يسد مسام البشرة لترطيب بشرتك بعد غسل وجهك.

4. استخدم المراهم أو الكريمات الموصوفة

قد يصف طبيبك الكريمات أو المستحضرات التي تحتوي على سيراميد أو كورتيزون. وهذه الأنواع من الكريمات ليست رائعة فقط لتقليل الحكة والتهيج ولكن أيضًا لترطيب البشرة. 

5. لا تستخدمي المكياج

إذا كنت تعانين من الاضطرابات الجلدية المرافقة لارتداء القناع الطبي، فمن الأفضل تخطي وضع المكياج حتى تتحسن الأعراض، على الأقل. وقد يؤدي استخدام مستحضرات التجميل أو المكياج مثل خافي العيوب، وكريم الأساس، والبرونزر، وأقلام التحديد، وما إلى ذلك، إلى انسداد المسام وإطالة عملية الشفاء في بعض الأحيان. لذلك ، للمساعدة في الشفاء بشكل أفضل وأسرع، تجنبي استخدام المكياج حتى تتحسن حالة بشرتك.

* هل يمكن منع الاضطرابات الجلدية المرافقة لارتداء القناع الطبي؟

1. اختر القناع الطبي الصحيح

سيكون من الأفضل شراء واحد مصنوع من القطن بنسبة 100 في المائة لأنه يسمح لبشرتك بالتنفس ويجعلك تتعرق بشكل أقل. وبصرف النظر عن القماش، يجب أيضًا التأكد من أن القناع يناسبك تمامًا، ما يعني أنه يجب ألا يكون محكمًا جدا أو فضفاضًا، حيث يمكن أن يؤدي القناع غير المناسب إلى الاحتكاك، وهو ما يزيد من فرص الإصابة بحب الشباب وحالات أخرى من هذا القبيل.

2. اغسل قناعك

إذا كنت من الأشخاص الذين يرتدون الأقنعة القابلة للغسل، سيكون من المفيد إذا قمت بغسل القناع بانتظام بالماء والصابون أيضًا، فجففه تمامًا قبل ارتدائه، وإذا اشتريت قناعًا جديدًا، تأكد من غسله قبل استخدامه. 

3. تخلص من القناع القابل للتصرف بعد كل استخدام

إذا كنت تستخدم قناعًا للاستخدام مرة واحدة، فمن الأفضل التخلص منه بنهاية اليوم، حيث لا يكون ارتداء القناع نفسه في اليوم التالي غير آمن للوقاية من العدوى بالفيروس فحسب، بل يزيد أيضًا من فرصك في الإصابة بالاضطرابات الجلدية. وإذا كنت ترتدي قناعًا أثناء ممارسة بعض التمارين البدنية، فسيكون من الأفضل تغيير القناع بعد التعرق المفرط أو بعد التمرين. 

5. أزل القناع بعد كل أربع ساعات

إذا كنت ترتدي قناعًا لفترات طويلة، يُقترح إزالته بعد كل أربع ساعات لمدة 15 دقيقة على الأقل للسماح لبشرتك بالتنفس. لكن، تأكد من غسل يديك جيدا بالماء والصابون قبل القيام بذلك واتباع قواعد التباعد الاجتماعي، وفقًا للجمعية الأميركية للأمراض الجلدية.

6. استشر طبيب الأمراض الجلدية

ليس هناك شك في أنه يمكنك محاربة تلك الاضطرابات الجلدية باتباع نصائح بسيطة للعناية والوقاية. لكن، في بعض الأحيان قد يكون من الصعب تحديد ما تتعامل معه، مثل التهاب الجلد أو عدوى أو غيرها من الأمراض الجلدية. لذلك، من الضروري أن تقوم بزيارة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد الأعراض ومعرفة المسار الصحيح للعلاج.

* أخيرا..

الاضطرابات الجلدية المصاحبة لارتداء الأقنعة الطبية شائعة، ويمكن لأي شخص تجربة هذه الحالة من خلال ارتداء أقنعة الوجه. لكن اتباع الإجراءات الوقائية والعلاجية يمكن أن يساعدك على التخلص من حالة الجلد المزعجة هذه. وإذا لم تتحسن حالتك أو بدت شديدة، فتأكد من طلب نصيحة مختص الأمراض الجلدية.

* المصدر
What Is Maskne And How To Get Rid of It

آخر تعديل بتاريخ 3 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية