توريد الشفاه هو نوع من عمليات الوشم التجميلية شبه الدائمة التي تُجرى بوضع أصباغ في شفتيك باستخدام إبر صغيرة. وعلى الرغم من أن هذه العمليات أحيانًا تُسمّى وشم الشفاه، إلا أنه يعد تحسينًا تجميليًا أكثر من فن الوشم التقليدي. ويركز توريد الشفاه على تغيير اللون والشكل للحصول على شفاه أكثر شبابًا.

* كيفية إجراء توريد الشفاه

سيقوم التقني المشرف على الإجراء والذي يجب أن يكون طبيب تجميل أو طبيب جلدية أو تقنيا مجازا بإجراء مثل هذه التقنيات، بتخدير شفتيكِ بحيث تشعرين بألم وانزعاج قليلين. وبعد سريان مفعول التخدير، سيتم إدخال صبغة تكون أقرب للون الشفاه المتورد الطبيعي المظهر باستخدام إبر صغيرة. يجري ذلك في طبقات متعددة للمساعدة في إنشاء درجة لون متساوية. وفي المجمل، يمكن أن تستغرق العملية من ساعة إلى ثلاث ساعات.

* هل توريد الشفاه مؤلم؟

سيُوضع مخدر على شفتيكِ مسبقًا للمساعدة في تقليل الألم وعدم الراحة. وكلما كانت القدرة على تحمل الألم عالية انخفض الانزعاج والألم الذي ستشعرين به. وقد لا تشعر بعض السيدات بألم على الإطلاق. ويمكنكِ تناول عقار الاسيتامينوفين قبل الإجراء لتقليل فرص الشعور بالألم. لكن، تجنبي تناول النابروكسين أو الأيبوبروفين أو الأسبرين مسبقًا، بالإضافة إلى المكملات الغذائية مثل زيت السمك والثوم والجنكة وفيتامين هـ - فهذه يمكن أن تزيد من النزيف والكدمات.

* ما مدى استمرارية توريد الشفاه؟

يعد توريد الشفاه إجراء شبه دائم. وهذا يعني أنكِ ستحتاجين إلى تكرار العملية كل بضع سنوات للحفاظ على النتائج. لكن، يمكن أن يؤدي تقشير الشفاه المتكرر والتعرض للشمس والتدخين إلى جعل الصبغة تتلاشى بشكل أسرع.

* ما الآثار الجانبية المحتملة؟

يحمل توريد الشفاه نفس الآثار الجانبية ومخاطر الوشم التقليدي. ومن المتوقع حدوث آثار جانبية طفيفة، على الرغم من أنها ستنخفض مع شفاء شفتيك. وتشمل:

  • التورم.
  • الاحمرار.
  • الألم.
  • الحكة.
  • نتوءات جلدية.
  • تلوينًا غير متساو.
  • الأمراض المنقولة بالدم نتيجة استخدام أدوات أشخاص آخرين من دون تعقيمها. 

وقد تصاب شفتيكِ بالعدوى، إذا لم يتم الالتزام بخطوات العناية الموصى بها، ويجب الاتصال الطبيب إذا لاحظتِ:

  • تورما مفرطا.
  • تفاقم الألم.
  • صديدا من شفتيكِ.
  • حمى وقشعريرة.

* العناية بالشفاه بعد توريدها

  • وضع كمادات باردة أو كمادات من الثلج للمساعدة على تقليل الألم والتورم والاحمرار.
  • عدم ضم الشفتين وتركهما تجفان في الهواء الطلق للحصول على أفضل النتائج.
  • عندما تبدأ شفتاكِ في التعافي، سيتقشر الجلد لمدة أسبوع تقريبًا. ولا تمسكي هذه القشور وتحاولي انتزاعها، فقد يتسبب ذلك في حدوث ندبات وتفاوت لون الشفاه.
  • ضعي الفازلين على شفتيك للراحة والحماية.
  • تجنبي التدريبات المكثفة لبضعة أسابيع حتى تلتئم شفتيك.
  • تجنبي التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال التعافي.
  • لا تقلقي إذا بدت شفتاكِ أغمق مما كنتِ تتوقعين؛ هذا عرض جانبي طبيعي يزول عندما تلتئم شفتاك.
  • توقعي رؤية النتائج الكاملة من احمرار الشفاه في غضون شهر تقريبًا.
  • قد تكون هناك حاجة لجلسة أخرى بعد شهرين للوصول إلى اللون الدقيق الذي تريده.
* المصادر
What Is Lip Blushing?
What You Need To Know About Lip Blushing, A "Tattoo" For Fuller Lips

آخر تعديل بتاريخ 28 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية