تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

مع تقدم العمر، يصبح جهاز المناعة البشري أقل فعالية في معالجة العدوى وأقل استجابة للتطعيمات، وفي الوقت نفسه، ترتبط شيخوخة جهاز المناعة بالالتهابات المزمنة، مما يزيد من خطر الإصابة بجميع الحالات المرتبطة بالشيخوخة.

والخبر السار هو أن ممارسة الرياضة واتباع النظام الغذائي الصحيح قد يساعدان الشخص في الحفاظ على مناعة صحية في سن أكبر.

وفي الآونة الأخيرة تضاعف متوسط ​​العمر المتوقع مرة أخرى بسبب التحسينات في الرعاية الصحية، ومعنى هذا أننا نعيش في وقت ارتفع فيه متوسط ​​العمر المتوقع، ومع تقدم العمر فمن المتوقع حدوث ضعف في الجهاز المناعي، والجهاز المناعي لا يضعف فقط، ولكنه يصبح غير متوازن، ويؤثر هذا على فرعي جهاز المناعة - المناعة "الفطرية" والمناعة "التكيفية" - في ضربة مزدوجة.

وعندما تفشل المناعة "الفطرية"، وهي خط دفاعنا الأول ضد العدوى، في التعافي بعد زوال التهديد الأولي، فإن هذا قد يتسبب في التهاب عام مزمن، كما تفقد المناعة "التكيفية"، المسؤولة عن تذكر مسببات الأمراض ومهاجمتها، قدرتها على الدفاع ضد الفيروسات والبكتيريا والفطريات.

يرتبط الالتهاب المزمن منخفض الدرجة بجميع الحالات المرتبطة بالشيخوخة تقريبًا، بما في ذلك مرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان والخرف، كما أنه يلعب دورًا رئيسيًا في بعض حالات المناعة الذاتية الأكثر شيوعًا لدى كبار السن، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

وفي الوقت نفسه، فإن فقدان المناعة التكيفية الذي يصاحب التقدم في السن لا يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالعدوى فحسب؛ ولكن يمكنه أيضًا إعادة تنشيط مسببات الأمراض الخاملة التي تم قمعها سابقًا، وبالإضافة إلى ذلك، فإن ضعف المناعة التكيفية لكبار السن يعني أن أجسامهم تستجيب بقوة أقل للتطعيمات، مثل لقاح الإنفلونزا السنوي.

* الشيخوخة والمناعة الفطرية

أطلق الباحثون على الالتهاب المستمر منخفض المستوى المتورط في جميع الحالات تقريبًا المرتبطة بالشيخوخة اسم "الالتهاب"، ويشرح مؤلفو دراسة في مجلة Frontiers in Immunology: "في حين أن الالتهاب هو جزء من استجابة الإصلاح الطبيعية للشفاء، وهو ضروري في حمايتنا من الالتهابات البكتيرية والفيروسية والعوامل البيئية الضارة، لكن ليست كل الالتهابات جيدة، وعندما يطول الالتهاب ويستمر، يمكن أن يصبح ضارًا ومدمرًا".

بعد الإصابة أو الإصابة الأولية، يتحول جهاز المناعة لدى الشباب لتثبيط الاستجابة الالتهابية، ولا يبدو أن هذا يحدث بشكل فعال في كبار السن، ويرجع ذلك إلى تراكم الخلايا المناعية المسنة.

تحتوي الخلايا المسنة على تيلوميرات أقصر، وهي أغطية واقية عند أطراف الكروموسومات، تمامًا كما تمنع الأغطية البلاستيكية الموجودة على أطراف أربطة الحذاء من الاهتراء، فإن التيلوميرات تمنع فقدان المادة الوراثية الحيوية عند نسخ الكروموسوم أثناء تكاثر الخلية، وتصبح التيلوميرات أقصر قليلاً في كل مرة تنقسم فيها الخلية، حتى يتوقف الانقسام في النهاية تمامًا، وإذا نجت الخلية، فإنها تصبح أكثر اختلالًا.

تنتج الخلايا المناعية المسنة المزيد من جزيئات إشارات المناعة تسمى السيتوكينات، والتي تعزز الالتهاب، وعلى وجه التحديد، فإنها تنتج المزيد من الإنترلوكين 6 (IL-6)، وعامل نخر الورم ألفا (TNF-alpha)، وربط العلماء المستويات العالية من IL-6 و TNF-alpha بالإعاقة والوفيات لدى كبار السن، ولديهم ارتباط قوي بشكل خاص بمرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض التنكس العصبي، والسرطان.

مع زيادة عدد الخلايا المؤيدة للالتهابات، هناك زيادة في عدد الخلايا المناعية المسماة M1 الضامة (أكثر تحفيزًا للالتهابات)، وانخفاض في عدد الخلايا الضامة M2 (أكثر تنظيمًا للمناعة)، ويبدو أن هذه التغييرات في تواتر الخلايا M1 وM2 مرتبطة بزيادة خطر الإصابة باللويحات التي تتكون من الدهون والحطام، والتي تسد الشرايين في تصلب الشرايين.


الخلايا الليمفاوية مكون أساسي من مكونات الجهاز المناعي التكيفي

* الشيخوخة والمناعة التكيفية

من خلال المناعة التكيفية، يتعلم الجهاز المناعي التعرف على مسببات الأمراض المعينة وتحييدها، ويلعب نوع من الخلايا المناعية المعروفة باسم الخلايا التائية (T-cells) دورًا مهمًا في المناعة التكيفية، وفي سياق العدوى، وتتعلم الخلايا التائية الغرة (naive T-cells) التعرف على العامل الممرض المحدد المعني، ثم يتمايزون إلى خلايا متخصصة في رفع استجابات مناعية مستقبلية ضد نفس العامل الممرض.

يظل العدد الإجمالي للخلايا التائية ثابتًا طوال حياتنا، لكن مجموعة الخلايا الغرة غير المتمايزة تتقلص باستمرار على مر السنين، حيث يتحول المزيد والمزيد من الخلايا لمعالجة عدوى معينة.

نتيجة لذلك، تصبح أجسام كبار السن أقل قدرة على تكوين استجابات مناعية فعالة للعدوى الجديدة، ولنفس السبب، تثير اللقاحات استجابات أضعف من جهاز المناعة المتقدم في السن، وبالتالي توفر حماية أقل.

ومن المفارقات، أن التطعيمات ضد الإنفلونزا مدى الحياة قد تقلل، في حد ذاتها، من فعالية اللقاح السنوي في وقت لاحق من الحياة، وفي الواقع، تشير الأبحاث إلى أن التطعيمات المتكررة ضد الإنفلونزا يمكن أن تؤدي إلى انخفاض استجابات الأجسام المضادة.

كما أن العديد من كبار السن لديهم عدوى كامنة من الفيروس المضخم للخلايا البشري، وهذه العدوى الفيروسية شائعة جدًا ومستمرة، وعادة ما تنتج أعراضًا قليلة (إن وجدت)، ومع ذلك، في كبار السن، قد تستنفد هذه العدوى مواردهم المناعية بشكل مطرد، مما يجعلهم أكثر عرضة للعدوى الفيروسية الأخرى، ويقلل من تأثير التحصين ضد الإنفلونزا.بالإضافة إلى هذا الانخفاض البطيء في المناعة مع تقدم العمر ، تنتج الخلايا التائية المتشيخة المزيد من السيتوكينات المؤيدة للالتهابات ، مثل IL-6. وهذه بدورها تحفز الالتهاب الجهازي المزمن للالتهابات.

* تأخير تأثيرات الشيخوخة

على الرغم من أنه لا يوجد شيء يمكن أن يمنع الشيخوخة، إلا أن هناك بعض التغييرات في نمط الحياة التي يمكن للشخص القيام بها للبقاء بصحة جيدة في سن أكبر.


ممارسة الرياضة يمكن أن تعكس تأثيرات السن على الجهاز المناعي

  • ممارسة النشاط البدني بانتظام

التمرينات لها تأثير عميق على جهاز المناعة، وفقًا لأحدث الأبحاث التي نشرت في مجلة Nature Reviews Immunology، وبالطبع يصبح الناس أقل نشاطًا بدنيًا مع تقدمهم في العمر، ولكن هناك أدلة تشير إلى أن ممارسة أكبر قدر ممكن من التمارين يمكن أن تبطئ أو حتى تعكس بعض تأثيرات خلل الجهاز المناعي.

تنتج العضلات الهيكلية مجموعة من البروتينات تسمى myokines التي تقلل الالتهاب وتحافظ على وظيفة المناعة، لذلك، فمن المنطقي أن الحفاظ على كتلة العضلات من خلال ممارسة الرياضة يقي من العدوى، والحالات مثل مرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالالتهابات المزمنة.

وجدت إحدى الدراسات أن ممارسة تدريبات اللياقة الهوائية في 102 شخص من الذكور الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و61 عامًا، كانت متناسبة عكسياً مع عدد الخلايا التائية المسنة في دمائهم، وبعبارة أخرى، ارتبطت زيادة اللياقة البدنية بتقليل الخلل في الجهاز المناعي، فالذكور الأكثر لياقة بدنية ليس لديهم فقط عدد أقل من الخلايا التائية المسنة، ولكن لديهم عدد أكبر من الخلايا التائية الغرة.

قارنت دراسة أخرى الاستجابات المناعية لـ 61 من الذكور الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و85 عامًا، بالتطعيم ضد الإنفلونزا، وكان حوالي ثلث الذكور نشيطين بشكل مكثف (على الرغم من المشاركة في الجري أو الرياضة)، وكان الثلث نشيطًا بشكل معتدل، وكان الثلث في الغالب غير نشطين، ووجد الباحثون أن الذكور النشطين بشكل مكثف ومتوسط ​​ينتجون أجسامًا مضادة أكثر استجابة للتلقيح مقارنة بالذكور الأقل نشاطًا، وبشكل ملحوظ، كان لدى الذكور الأكثر نشاطًا تركيزات أعلى من الأجسام المضادة لبعض سلالات الإنفلونزا حتى قبل أن يخضعوا للتلقيح، وحددت مجموعة من الدراسات الأخرى فوائد مماثلة، ليس فقط من النشاط البدني طويل الأمد، ولكن أيضًا من نوبات فردية من التمارين قبل التطعيم.

كما أوضح مؤلفو المراجعة التي تظهر في مجلة Nature Reviews Immunology، تشير هذه الدراسات إلى أن ظهور سمات معينة من المناعة ومدى إعادة تشكيل المناعة من المرجح أن يتأثر بشدة بالنشاط البدني غير الكافي مع تقدم العمر، ولتأكيد فوائد اللياقة البدنية، يدعو مؤلفو المراجعة أعلاه لمزيد من الدراسات.

  • اعتماد حمية البحر الأبيض المتوسط

في الوقت الحالي، لا يوجد دليل مباشر يشير إلى أن إجراء تغييرات في النظام الغذائي يمكن أن يبطئ من معدل التقلص المناعي لدى كبار السن، ومع ذلك، هناك الكثير من الأدلة غير المباشرة، وتشير الأبحاث إلى أن النظام الغذائي يساعد في تحديد خطر إصابة كبار السن بمرض ضمور العضلات تؤدي هذه الحالة إلى فقدان كتلة العضلات وقوتها ووظائفها.

يبدو أن هناك علاقة ثنائية الاتجاه بين العضلات والهيكل العظمي ونظام المناعة، وتنتج العضلات ميوكينات مضادة للالتهابات، لكن الأدلة الحديثة تشير إلى أن الالتهاب المزمن يسرع أيضًا من فقدان العضلات في ساركوبينيا.

قد يساعد تناول المكملات الغذائية التي تقلل من مخاطر الإصابة بمضادات الساركوبينيا - مثل فيتامين د والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة - نظرًا لخصائصها المضادة للالتهابات.

تشير مجموعة متزايدة من الأدلة أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا متوسطيًا أقل عرضة للإصابة "بالضعف" مع تقدم العمر، مثل فقدان قوة العضلات، والمشي ببطء، والإرهاق بسهولة.

تتكون حمية البحر الأبيض المتوسط ​​من:

  1. كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات الورقية وزيت الزيتون.
  2. كميات معتدلة من الأسماك والدواجن ومنتجات الألبان.
  3. كميات قليلة من اللحوم الحمراء والسكر المضاف.

ربطت الدراسات السابقة هذا النظام الغذائي بانخفاض مخاطر الإصابة بالسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري من النوع 2، والسرطان.

وجدت مراجعة أجريت عام 2018 للدراسات القائمة على الملاحظة، والتي نشرت صحيفة Medical News Today عنها، أن الأشخاص الذين التزموا بشكل وثيق بالنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​كانوا أقل عرضة للضعف على مدى 4 سنوات، مقارنة بمن اتبعوه بعناية.

من بين التفسيرات المحتملة الأخرى، قد يكون هذا نتيجة للخصائص المضادة للالتهابات في النظام الغذائي، وذكر المؤلفون أن لدى الأفراد الوحيدين مستويات أعلى من علامات الالتهاب، ويعتبر الالتهاب مرتبطًا بشكل وثيق بالضعف، ويرتبط نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي بمستويات منخفضة من علامات الالتهاب، وقد يقلل من مخاطر الضعف من خلال هذه الآلية.

تناول حمية البحر المتوسط والحفاظ على وزن معتدل قد يضادان تأثيرات الشيخوخة على الجهاز المناعي  
  • الحفاظ على وزن معتدل

على الرغم من أن العضلات تلعب دورًا في تقليل الالتهاب لدى كبار السن، إلا أن الأنسجة الدهنية قد يكون لها تأثير معاكس، وغالبًا ما تؤدي الشيخوخة الطبيعية إلى زيادة الوزن، وبسبب تراكم الأنسجة الدهنية تحت الجلد وحول الأعضاء، ووفقًا لتقرير صحفي حول شيخوخة الجهاز، وقد تساهم الأنسجة الدهنية بشكل كبير في الالتهاب.

ما يصل إلى 30% من السيتوكين IL-6 المؤيد للالتهابات في مجرى الدم قد تنشأ من الأنسجة الدهنية، ولذلك، فإن الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن عند كبار السن قد تساهم بشكل كبير في حدوث التهاب مزمن.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات والبشر إلى أن الجهاز المناعي للأشخاص المصابين بالسمنة قد ينتج عددًا أقل من الأجسام المضادة استجابةً لتلقيح الإنفلونزا.

يبدو أن ممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي صحي يقاومان آثار الشيخوخة المناعية، وقد يكون هذا جزئيًا بسبب الطريقة التي يمنع بها هذان العاملان في نمط الحياة زيادة الوزن المفرطة.

أشارت الدراسات إلى أن كبار السن الذين يمارسون الرياضة بانتظام، ولديهم وزن معتدل لديهم عدد أقل من الخلايا التائية المسنة، ومستويات أقل من السيتوكينات المؤيدة للالتهابات في دمائهم.

ومع ذلك، ما إذا كان النظام الغذائي، والتمارين الرياضية، وفقدان الوزن يمكن أن يعكس تأثيرات السن على الجهاز المناعي، يظل سؤالًا مفتوحًا للبحث في المستقبل.



المصادر:
Immune aging and how to combat it

آخر تعديل بتاريخ 1 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية