تعد درجة حرارة الجسم واحدة من أربع علامات حيوية رئيسية ينظر إليها الأطباء عند التقييم الأولي لوضع المريض، حيث يمكن أن تكشف درجة حرارة جسمك الكثير عن صحتك. وعلى الرغم من أن العدوى تسبب الحمى، لكن، قد تتقلب درجة حرارة جسمك أيضًا وفقًا لعمرك وجنسك وحتى عندما تكذب! 

1- ماهي درجة الحرارة الطبيعية للجسم؟

يُعتبر متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية بشكل عام 98.6 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية)، وفقًا لـ مكتبة الطب الوطنية الأميركية. لكن درجة حرارة الجسم "الطبيعية" يمكن أن تتراوح من 97 درجة فهرنهايت إلى 99 درجة فهرنهايت، وما هو طبيعي بالنسبة لك قد يكون أعلى أو أقل قليلاً من متوسط درجة حرارة الجسم بالنسبة لغيرك.

ويقوم جسمك دائمًا بتكييف درجة حرارته استجابة للظروف البيئية. على سبيل المثال، تزداد درجة حرارة جسمك عند ممارسة الرياضة، كما تختلف درجة حرارة الجسم عند قياسها بعد الظهر والمساء عند الدرجة التي يتم قياسها صباحا.

كما أن الأطفال والرضع لديهم درجة حرارة أجسام أعلى من الأطفال الأكبر سنًا والبالغين، لأن مساحة سطح أجسامهم أكبر بالنسبة إلى وزنهم، كما أن عملية الأيض لديهم أكثر نشاطًا. عادة ما يكون متوسط درجة حرارة الجسم للمواليد 99.5 درجة فهرنهايت (37.4 درجة مئوية).

37 درجة مئوية متوسط طبيعي لدرجة حرارة الجسم 


2. ما الحمى؟

الحمى هي زيادة مؤقتة في درجة حرارة الجسم، وغالبًا ما تحدث بسبب المرض. وتشير درجة حرارة المستقيم أو الأذن أو الشريان الصدغي (الجبهة) التي تبلغ 100.4 درجة (38 درجة مئوية) أو أعلى بشكل عام إلى وجود حمى.

وإذا كنت تعاني من الحمى، فقد تعاني أيضًا من الأعراض التالية:

- قشعريرة ورجفة.
- التعرق.
- صداع الرأس.
- آلام العضلات.
- فقدان الشهية.
- التهيج.
- الجفاف.
- الضعف العام.
وبالنسبة للبالغين، يمكن أن تكون درجة حرارة الجسم التي تصل إلى 103 درجة فهرنهايت أو أعلى مدعاة للقلق (40 درجة مئوية وأعلى)، وتستدعي الاتصال بطبيبك.

ويجب الاتصال بطبيبك إذا كنت تعاني من الحمى مع واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

- صداع شديد.
- طفح جلدي.
- حساسية غير عادية للضوء الساطع.
- تيبس الرقبة والألم عند ثني رأسك للأمام.
- تشوش ذهني.
- القيء المستمر.
- صعوبة في التنفس أو ألم في الصدر.
- ألم في البطن أو ألم عند التبول.
- أو التشنجات أو النوبات.

وبالنسبة للرضع والأطفال الصغار، يمكن أن تكون درجة الحرارة التي تكون أعلى قليلاً من المعتاد علامة على وجود عدوى خطيرة.

واتصل بطبيبك إذا كان طفلك:

- أصغر من 3 أشهر وكانت درجة حرارة المستقيم 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.
- بين 3 و 6 أشهر من العمر ودرجة حرارة الشرج تصل إلى 102 درجة فهرنهايت ويبدو عصبيًا أو خاملًا أو غير مرتاح بشكل غير معتاد أو درجة حرارة أعلى من 102 درجة فهرنهايت (38.5 درجة مئوية تقريبا ).
- أو ما بين 6 و 24 شهرًا ودرجة حرارة المستقيم أعلى من 102 درجة فهرنهايت وتستمر لفترة أطول من يوم واحد.
- إذا كان طفلك يبلغ من العمر سنتين أو أكثر، فاتصل بطبيبك إذا كان يعاني من حمى استمرت لأكثر من ثلاثة أيام، أو إذا بدا أنه لا يستجيب لك.
- قد يعاني الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 5 سنوات من نوبات حمى مع ارتفاع درجة حرارة الجسم، والتي عادة ما تنطوي على فقدان الوعي واهتزاز الأطراف على جانبي الجسم. واتصل بالرعاية الطبية الطارئة إذا استمرت النوبة لأكثر من خمس دقائق، أو اصطحب طفلك إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن بعد النوبة لمعرفة سببها.

3. تساعدك الحمى على محاربة العدوى

يشعر معظم الناس بالقلق من الحمى، لكنها في الواقع يمكن أن تكون مفيدة. وعلى الرغم من أنه يمكن للأدوية المختلفة التي لا تستلزم وصفة طبية أن تخفض الحمى، مثل الأسيتامينوفين (تايلينول) أو الأيبوبروفين (أدفيل ، وموترين آي بي)، ولكن في بعض الأحيان من الأفضل تركها دون علاج. هذا لأن الحمى يبدو أنها تلعب دورًا مهمًا في مساعدة جسمك على مقاومة العدوى. وفي بعض الحالات، قد يصف طبيبك مضادًا حيويًا إذا اشتبه في وجود عدوى بكتيرية، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الحلق.

4. ما درجة حرارة الجسم التي يجب أن تبحث عنها مع فيروس كورونا؟

الحمى هي أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). ولا يعد انخفاض درجة حرارة الجسم علامة على الإصابة بالفيروس.

وإذا كنت تعتقد أنك تعرضت لفيروس كورونا الجديد، فإن مركز السيطرة على الأمراض يوصيك بقياس درجة حرارتك مرتين يوميًا، فإذا كانت حرارتك 100.4 (38 درجة مئوية) فأنت تعاني من الحمى. وإذا كان لديك طفل يقل عمره عن 4 سنوات، فاستخدم مقياس حرارة الأذن لقياس درجة حرارته، أو ضع مقياس حرارة عاديًا تحت إبطه، فإذا كانت درجة حرارة إبط طفلك 99.4 درجة فهرنهايت (37.4) أو أعلى، فإنه يعاني من الحمى.

وإذا كان لديك ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو أي أعراض أخرى للإصابة بفيروس كورونا الجديد وترغب في إجراء الاختبار، فاتصل بطبيبك أو قسم الطوارئ وقم بالإبلاغ عن الأعراض واسأل عما يتوجب عليك فعله للتأكد من الإصابة وعلاجها.

5. عادة ما تكون درجة حرارة كبار السن أقل من باقي الأعمار

تشير الدراسات إلى أنه مع تقدمنا في العمر، ينخفض متوسط درجة حرارة الجسم قليلاً. وجدت دراسة نشرت في مجلة التمريض الإكلينيكي والتي قامت بقياس درجة حرارة الجسم لـ 133 من سكان دور رعاية المسنين أن درجة حرارة الجسم كانت أقل من المتوسط في أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 عامًا. وحتى أقل في الناس 75 إلى 84 ؛ والأدنى بين أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 85 عامًا، وكان لدى البعض منهم درجة حرارة منخفضة تبلغ 93.5 درجة فهرنهايت (34 درجة مئوية تقريبا) في ظل الظروف العادية. من المهم معرفة ذلك، لأن كبار السن قد يصابون في الواقع بالحمى في درجات حرارة أقل من البالغين الأصغر سنًا.

الحمى أحد الأعراض الرئيسية للإصابة بفيروس كورونا الجديد 


6. تختلف درجة الحرارة بين الناس والرجال

في دراسة نشرت في لانسيت، وجد باحثون أن درجة حرارة الجسم الأساسية للمرأة، في المتوسط، أعلى بمقدار 0.4 درجة من درجة حرارة الرجل (97.8 مقابل 97.4). لكن أيدي النساء أبرد بمقدار 2.8 درجة فهرنهايت من الرجال في المتوسط - 87.2 درجة فهرنهايت ، مقارنة بـ 90 درجة فهرنهايت للرجال.

7. القبعة ليست كافية للحفاظ على درجة حرارة الجسم

هل تذكر أن والدتك تقول لك ارتد قبعة عندما يكون الجو باردًا بالخارج، لأن معظم حرارة الجسم تضيع من خلال رأسك؟ اتضح أن نصيحتها ربما لم تكن دقيقة جدا، وفقًا لمقال نُشر في المجلة الطبية BMJ. أظهرت الدراسات أنه لا يوجد شيء فريد في رأسك عندما يتعلق الأمر بفقدان الحرارة - أي جزء من جسمك غير مغطى يفقد الحرارة ويقلل من درجة حرارة الجسم الأساسية بشكل متناسب.

8. الكذب يرفع درجة حرارة الجسم

في دراسة نُشرت في مجلة علم النفس الاستقصائي وتصنيف الجاني، استخدم الباحثون التصوير الحراري لإثبات أن القلق الناجم عن الكذب يتسبب في انخفاض درجة حرارة الأنف وزيادة درجة حرارة المناطق المحيطة بالجبهة.

9. يمكن أن يتسبب الفلفل الأحمر في ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية

نشرت دراسة في مجلة علم وظائف الأعضاء والسلوك، حيث أضاف المشاركون حوالي 1 غرام من الفلفل الأحمر إلى طعامهم. ارتفعت درجة حرارة الجسم الأساسية (وهي درجة حرارة الجسم في حالة الاسترخاء التام)، لكن درجة حرارة الجلد كانت أقل. ويعتقد المشرفون على الدراسة أن هذا الارتفاع المتزايد للحرارة إلى جانب انخفاض الإحساس بالشهية يوضح فائدة محتملة لاستهلاك الفلفل الأحمر لأولئك الذين يحاولون التحكم في وزنهم، خاصةً للأشخاص الذين لا يتناولون الأطعمة الغنية بالتوابل عادةً.

10. انخفاض حرارة الجسم العلاجي يحمي دماغك

انخفاض حرارة الجسم العلاجي هو نوع من العلاج يُستخدم أحيانًا للأشخاص الذين يعانون من توقف القلب المفاجئ. حيث يستخدم مقدمو الرعاية الصحية أجهزة تبريد لخفض درجة حرارة جسم المريض إلى حوالي 89 إلى 93 درجة فهرنهايت. ويمكن أن يؤدي خفض درجة حرارة الجسم مباشرة بعد السكتة القلبية إلى تقليل الضرر الذي يلحق بالدماغ، ويزيد من فرص تعافي المريض.

11. يمكن أن تساعد درجة حرارة الجسم في تحديد وقت الوفاة

بعد الموت، لا ينتج الجسم أي حرارة ويبرد ببطء. وهذه العملية تسمى algor mortis وهي كلمة لاتينية تعني"برودة الموت". وقد تم استخدام Algor mortis كأداة في تحقيقات الطب الشرعي لتقدير المدة التي مات فيها الشخص بعد اكتشاف جثته. لكن هناك عوامل مختلفة تؤثر في درجة حرارة الجسم، لذا فهي ليست تقنية موثوقة أو دقيقة تمامًا.

* المصدر
11 Fascinating Facts About Body Temperature
آخر تعديل بتاريخ 30 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية