تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا


قد تكون من أولئك اللذين يحبون شراء الكثير من مستحضرات العناية بالبشرة أو ممن يتأثرون بإعلانات مدوني الموضة وهم يروجون لمنتجات لا علم لهم بها، لمجرد الحصول على المال والشهرة. فتجد نفسك ترتاد أغلى وأشهر ماركات العناية بالبشرة وتجمع الكثير من المستحضرات.

لكن، على الرغم من سعيك المتواصل للحصول على تلك البشرة المثالية الخالية من العيوب، تقع في مشاكل أنت في غنى عنها. على سبيل المثال، وأنت تسعى لعلاج الخطوط الدقيقة تجد نفسك تعاني من تهيج البشرة! وعندها ستفكر بالكثير من الأسباب وراء عدم حصولك على النتيجة التي ترضيك.

قد يكون السبب في هذا أن المكونات لا تعمل بشكل جيد عند مزجها مع مكونات أخرى، أو تزيد من خطر حدوث تهيج، أو تلغي عمل بعضها البعض عند الجمع بينها.

وفي مقالنا هذا سنوضح أكثر المواد التي تتطلب مزيدًا من الحذر عند مزجها بعضها مع بعض:

1. ريتينويد أو ريتينول وحمض ألفا هيدروكسي Retinoid or Retinol and Alpha Hydroxy Acid

كل من مشتقات فيتامين أ، مثل الريتينول والريتينويدات، وأحماض ألفا هيدروكسي (AHAs)، مثل حمض الجليكوليك، هي مواد يجب وصفها بصورة بحتة من قبل أخصائيي الأمراض الجلدية، حيث تعمل هذه المركبات على تقشير وتسريع دورة حياة الخلايا في الجلد، وتزيد من إنتاج الكولاجين لبشرة نضرة ومتألقة وخالية من الخطوط والندوب. على سبيل المثال غالبا ما تستعمل هذه المركبات لمرضى حب الشباب الشديد ولمكافحة التجاعيد.

كما أن حمض ألفا هيدروكسي يعمل على تقشير وتجديد خلايا البشرة أيضا، وعند مزج المادتين معا ستتضاعف الآثار الجانبية المحتملة إصابتك بها. مثلا يبدأ الجفاف، الاحمرار، التقشر وحتى الحكة في الجلد. وفي حال تم وصف تلك المركبات للمريض، ينصح أن يتم تطبيقها بالتناوب، على سبيل المثال، تطبيق حمض الألفا يوم السبت والريتينويد يوم الأحد..

الاحمرار والتقشر والحكة وجفاف الوجه مضاعفات مزج بعض المركبات 


2. الريتينويد أو الريتينول والبنزويل بيروكسايد Retinoid or Retinol and Benzoyl Peroxide

تشتهر الرتينويدات بكونها مقاومة للشيخوخة، لكنها أيضًا قوية في التخلص من حب الشباب، لأنها تقشر الجلد وتمنع انسداد المسام وتقلل الدهون. على الجانب الآخر، فإن البنزويل بيروكسايد مكون معروف في محاربة حب الشباب. ومتوفر في مواد هلامية ومنظفات وعلاجات من دون وصفة طبية، ويأتي هذا المكون بتركيزات مختلفة. وله القدرة على التخلص بشكل فعال من البكتيريا وخلايا الجلد الميتة التي تسد المسام.

لكن، فكر مرتين قبل أن تستعمل كلا من منتجات الريتينويد والبنزويل بيروكسايد للحصول على نتائج مضاعفة. حيث أشارت الأبحاث إلى أن البنزويل بيروكسيد يعطل عمل الريتينويد، ليبقى الريتينويد مستقرا على جزيئات البشرة من دون عمل. بدلًا من ذلك، يمكنك استخدام البنزويل بيروكسايد في الصباح والريتينول في الليل.

3. الريتينويد أو الريتينول وفيتامين سي

فيتامين سي مكون صعب التركيب لأنه أكثر فعالية في بيئة المعامل الهيدروجيني الحمضية للجلد. بينما يعمل الريتينول في درجة حموضة أعلى (قلوية). فعند استخدامهما معا، لن يعملا على النحو الأمثل.

والحل السهل هو استخدام كل منهما في الأوقات المخصصة لهما. ومن الأفضل استخدام الريتينول في الليل (فهو يجعل البشرة أكثر حساسية للضوء، ويزيد من مخاطر التعرض لأضرار أشعة الشمس)، ويعمل فيتامين سي بشكل أفضل في النهار، لأنه مضاد للأكسدة يحمي من الأضرار المحتمل تعرض البشرة لها في النهار، مثل الأشعة فوق البنفسجية.

4. الريتينويد مع حمض الساليسيليك أسيد Retinoid or Retinol and Salicylic Acid

من المألوف جدا أن يعاني الكثيرون من آثار حب الشباب أو الخطوط الدقيقة للتقدم بالسن. وغالبا ما يلجأ هؤلاء إلى منتجات الريتينويد صاحبة القدرة العالية على تجديد خلايا البشرة وتحفيزها لإنتاج الكولاجين. ومن المعروف أيضا قدرة حمض الساليسيليك أسيد على تجديد خلايا البشرة وتنظيف المسام المسدودة بالأوساخ.

لكن، لا تفكر مطلقا بوضع كلا المادتين على بشرتك بالتزامن، حيث قد يتسبب ذلـك في احمرار شديد وجفاف، وللتعويض عن الجفاف، تقوم البشرة بزيادة إفراز الدهون ما يفاقم مشكلة حب الشباب.

5. منظف يحتوي على الصابون وفيتامين سي

فيتامين سي مصمم كمنتج صباحي. لكن ما تستخدمه لتنظيف بشرتك صباحا قبل وضع فيتامين سي مهم جدا. حيث يعمل فيتامين C بشكل مثالي عند تطبيقه على البشرة بدرجة حموضة منخفضة. وأن منظفات البشرة القائمة على الصابون، تكون درجة حموضتها عالية، وتترك البشرة بدرجة حموضة عالية وتقلل قدرتها على امتصاص فيتامين سي عند وضعه. كما أن منتجات فيتامين سي غالية الثمن، ما يضع عبئا ماليا عليك من دون فائدة ملموسة. 

6. منتجان بنفس المادة النشطة

لا يوجد سبب وجيه لاستخدام أشكال متعددة من نفس الدواء. أحد الأمثلة على ذلك هو استخدام اثنين من منتجات حب الشباب البنزويل بيروكسايد. مثال آخر هو تطبيق قناع حمض الجليكوليك ثم الانتهاء بكريم يحتوي على حمض الماندليك، لأن كليهما من أحماض ألفا هايدروكسي. إن مضاعفة نشاط نفس المادة أو شبيهتها يضاعف من الآثار الجانبية المحتملة ويزيد المعاناة.

* الخلاصة: 

إذا كنت تعاني من آثار جانبية (احمرار، حرقان ، تقشر) أو لا تحصل على النتائج التي تريدها عند تطبيق مستحضر ما للعناية ببشرتك، فقد يكون هناك خطأ ما في اختيارك أو طريقة استعمالك له. ويمكن لاستشارة طبيب الأمراض الجلدية مساعدتك في اختيار مستحضرات تلائم بشرتك وتجعلك تشعر بالراحة والسعادة من منظر بشرتك المتألق.

* المصدر
6 Skin-Care Ingredient Combinations That Don’t Mix

آخر تعديل بتاريخ 24 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية