تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل تبحث عن نظام غذائي لزيادة الوزن؟ إليك الحل

النحافة مرض مثلها مثل السمنة، وقد تسبب لصاحبها كثيراً من التوتر، وخاصة عندما يتسبب المجتمع المحيط بانتقاداته ونظراته في مزيد من الألم النفسي. كما أن النحافة قد يصاحبها ضعف فى الشهية فيزداد الأمر سوءا، وعلى العكس فد يكون لصاحبها شهية جيدة، فتزداد الشكوك بإمكانية الشفاء. وفي مقالنا هذا سنتناول نظرة حول أسباب النحافة مع أمثلة عن نظام غذائي لزيادة الوزن..

* أسباب النحافة

1- أسباب وراثية

بعض العائلات تكثر فيها النحافة ولديها نسبة الأيض (الحرق) عالية فيكون تخزين الدهون أصعب لديهم.

2- الاضطرابات الهرمونية

مثل زيادة في إفراز هرموني الدرق (T3-T4) اللذين يؤديا إلى زيادة الحرق.

3- أمراض الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص

ويصاحبها عادة ألم في البطن مع إسهال أو إمساك متكرر وقد يصاحبها براز لين مليء بالدهون، وعندما يقل الامتصاص يقل الوزن تلقائياً مثل مرض سيلياك واضطراب الأمعاء التقرحي.

ويعد كل من القولون العصبي والتهاب المرارة وجرثومة المعدة أمراضاً شهيرة قد تؤدي إلى فقد الوزن، لما قد يشعر به الإنسان من آلام بعد تناول الطعام. والمجهود الكبير المبذول من دون تناول ما يوازيه من سعرات حرارية.

ومن المهم أن نعرف أن الإنسان قد يعاني من مرض السيلياك من دون أي من الأعراض السابقة، ولا بد من عمل التحاليل اللازمة للتأكد من عدم وجوده. كما أن القلق والتوتر والحساسية المفرطة قد تؤدي إلى شهية ونهم أو غثيان وفقدان للشهية، ولا بد أولا من التعامل مع تلك الأحاسيس- وأن يتعلم الإنسان السيطرة على مشاعره بمساعدة المختصين.

السيلياك والقولون العصبي أحد أسباب النحافة 

4- الأدوية

بعض الأدوية قد تؤثر على الشهية أو الامتصاص أو الحرق وقد تسبب غثياناً أو التهاب المعدة ومنها أدوية الألم. وكذلك الحال بالنسبة لأمراض اضطراب الغذاء مثل فقدان الشهية العصبي، أو القيء العمد أو تناول الملينات بعد الأكل.

والنحافة في الأصل، عندما لا توجد لها أسباب مرضية، هي عدم توازن بين ما يتناوله الإنسان من طعام وبين ما يستنفده من سعرات عن طريق الجهد المبذول، فإذا زاد المجهود عن السعرات المتاحة قام الجسم باستخدام الدهون المخزنة وفقد الشخص وزنه والعكس أيضا صحيح.

* خطوات لعلاج النحافة وزيادة الوزن

أولاً - لا بد من التعرف إلى السبب واستبعاد الأسباب الطبية، وإلا لن نحصل على نتائج طيبة مهما تناولنا من طعام، ويجب القيام بالفحوصات الأساسية الآتية بعد استشارة الطبيب:

- CBC.
- Serum electrolytes.
- Serum glucose.
- Serum calcium.
- Liver & kidney function tests.
- Serum albumin.
- T3 & T4 TSH.
- Stool heme test.

ثانياً: تناول وجبات مرتفعة السعرات والبروتين وتشمل الآتي:
- تناول الطعام كل ثلاث ساعات على أن تكون من بينها ثلاث وجبات رئيسية، والوجبات البينية يمكن أن تكون: فاكهة، بيض، بطاطا، بطاطس باللحم المفروم، مكسرات، زبدة الفول السوداني، عجوة، بسكوت ومعجنات منزلية.
- وضع زيت الزيتون على السلطة.
- تناول شوربة الكريمة وشوربة العدس على أن تكون السلطة والشوربة في آخر الوجبات.
- بدء اليوم بالتمر مع اللبن أو مشروب العسل (ماء + ملعقة عسل نحل)، ولا تنس الزبادي المنزلي.
- أخّر شرب الماء إلى ما بعد الوجبات.

​ثالثا: الامتناع عن التدخين والمواد الحافظة والمياه الغازية واستبدالها بالعصائر الطبيعية غير محلاة، فالإكثار من السكر ليس هو الحل.

رابعا: ممارسة الرياضة التي تساعد على بناء العضلات، فإن ذلك يؤدي إلى إخفاء آثار النحافة، ومع التدريبات تناول وجبة إضافية قبل التمرين بساعة تحتوي على نشويات معقدة، مثل الأرز أو المعكرونة، ووجبة بعد التمرين غنية في النشويات والبروتينات، مع تناول مشروب كل ربع ساعة أثناء التمرين.

خامسا: محاولة التحلي بالهدوء النفسي وعدم مزج الحالة النفسية بالطعام.

سادسا: تناول أقراص فيتامين ومعادن متعددة (ب المركب، د، حديد، كالسيوم، مغنزيوم) مع أقراص الخميرة.

سابعا: قد تكون هناك حاجة إلى مسحوق عالي السعرات (من الصيدلية) على ألا يحتوى على كورتيزون أو ستيرويدات.

الابتعاد عن السكريات وتناول الخضروات 

* أمثلة على نظام غذائي لزيادة الوزن

مثال للإفطار

- شراب العسل (ملعقة عسل صغيرة + نصف كوب ماء بارد).
- 3 ملاعق فول مهروس جيدا وضعي عليه ملعقة طحينة وزيت زيتون.
- كوب لبن رائب.
- لبابة الخبز الأبيض مقطعة على الفول.
بعد ساعتين: بودنج الفاكهة (فاكهة مسلوقة + لبن + نشاء الذرة وترفع على النار).
بعد ساعتين: بطاطا أو قرع عسلي مسلوق ومهروس ويمكنك وضع بعض البيشاميل الحلو عليه.

مثال للغداء

- أرز مسلوق + خضار مطبوخ + لحم مفروم.
- شوربة خضار أو شوربة عدس مع فراخ مهروسة.
وجبة بينية: أرز باللبن أو مهلبية (بودنج).

مثال للعشاء

- زبادي + فتات الخبز + ملعقة عسل أسود.
- بيضة أومليت أو بطاطس مهروسة.

* مكملات غذائية لزيادة الوزن

هناك العديد من المكملات الغذائية التي تباع في الصيدليات، مثل:

- فورتي كير.
- أنشور.
- جروث فورميولا.
- نوتريني.
- سوستاجن.. وغيرهم.
ويمكن وضعها على أي مشروب أو خلطها باللبن أو الماء وتؤخذ بعد الوجبات، كما يمكن أن توضع على البودنج والأرز باللبن، كما يفضل تناول فيتامين متعدد مثل فارماتون أو سنترم. وهذه المكملات وغيرها لا بد أن تكون تحت إشراف طبي لأن محتواها يختلف باختلاف الحالة الصحية.

* متى تكون النحافة مدعاة للقلق؟

فى معظم الحالات تكون الإرشادات السابقة كافية للبدء في اكتساب الوزن، وإن حدث هذا فلا يوجد ما يدعو للقلق، حتى إن كان الوزن المكتسب بسيطا. أما إذا قمنا بعمل جميع الإرشادات والتزمنا بها لمدة مناسبة ومع ذلك حدثت خسارة أخرى في الوزن بنسبة تزيد أو تساوي 5% من الوزن العام فى مدة 6 أشهر، فلا بد من معاودة الطبيب وإجراء المزيد من التحاليل لاستبعاد أي مرض خبيث، خاصة مع أي من النتائج الآتية:
- كرات الدم البيضاء ˂ 12000.
- الفوسفاتيز القلوى ˂300 IU/L.
- Lactate dehydrogenase ˂500 IU/L.
- سرعة الترسيب ˂ 29 mm/hour.
- الهيموغلوبين أقل من 10 g/dL.
ولكن التحاليل لا تغني عن الكشف الإكلينيكي والمتابعة الطبية الجيدة. ومفتاح العلاج يكون فى الإرادة القوية والنفس المعتزة بقدراتها، فإن كان الشكل مهما لنا جميعا فإن قوة الشخصية مع قوة الدين والإنجاز في الحياة مع قبول النفس هي ما تشكل الإنسان الحقيقي.


آخر تعديل بتاريخ 14 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية