نهتم كثيرا بتلوث الهواء الخارجي ولكن بالكاد نأتي على سيرة تلوث الهواء داخل منازلنا، مع أننا نقضي القسم الأعظم من حياتنا داخل البيت. وتلوث الهواء الداخلي ليس ظاهرة جديدة، بل هو موجود منذ العصر الحجري عندما كان الإنسان يشعل النار في الحطب أو الفحم داخل جدران الكهوف المأهولة من أجل التدفئة أو لأغراض أخرى.


وتقدر منظمة الصحة العالمية أن التلوث الداخلي يودي بحياة حوالى 99000 شخص سنويا في أوروبا، أما في البلدان النامية فعدد الوفيات يتجاور 4 ملايين، وكيف لا يكون كذلك ما دام أفقر البشر في العالم ما زالوا يعتمدون على الوقود الصلب، كالحطب وروث الحيوانات والفحم النباتي ومخلفات المحاصيل، من أجل طهي الطعام والتدفئة. وتتسبب هذه الأنواع من الوقود المستخدمة لأغراض الطهي والتدفئة في ارتفاع منسوب الملوثات الضارة بالصحة بما فيها الجسيمات الدقيقة التي تستطيع التوغل عميقا في الرئتين.

ويحتوي الهواء الموجود داخل المنزل على باقة من الأشياء غير المرغوب فيها، مثل الجسيمات المجهرية (صلبة كانت أم سائلة)، وأول أوكسيد الكربون، وأكاسيد النيتروجين، والفورمالدهايد، وغاز الرادون، والمواد الكيميائية المتطايرة من العطور المستخدمة في المنظفات التقليدية، إلى جانب جحافل من الفيروسات والبكتيريا والفطريات وعث الغبار ووبر الحيوانات وريش الطيور.

ويؤدي تلوث الهواء المنزلي إلى ارتفاع خطورة الإصابة بالتهاب الرئة في مرحلة الطفولة، وحسب تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية عام 2014، فإن غالبية الوفيات الواقعة في صفوف الأطفال دون الخامسة من العمر تعزى إلى الإصابة بالتهابات حادة في المجاري التنفسية السفلية نتيجة استنشاق الجسيمات الدقيقة المتناثرة في هواء المنزل جراء حرق الوقود الصلب داخل المنزل، ويحصل الأمر ذاته عند البالغين، إلا أن نسبة الوفيات هي أقل مما هي عليه عند الصغار.

وهناك عواقب أخرى قد تنجم عن تلوث الهواء الداخلي، مثل السكتة الدماغية، ومرض نقص التروية القلبي، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة. وتساهم الجسيمات الصغيرة وغيرها من الملوثات داخل الهواء المنزلي في إضعاف الاستجابة المناعية وتقليل قدرة الدم على حمل الأوكسجين. وهناك أدلة تفيد بوجود صلة بين تلوث الهواء المنزلي وانخفاض الوزن عند المولود الجديد وإعتام عدسة العين وداء السل وسرطان البلعوم والحنجرة.

* كيف يمكن مجابهة التلوث الداخلي؟
قبل كل شيء لا بد من الإشارة هنا إلى أن بعض الملوثات داخل المنزل لا يمكن تجنبها، إلا أن هناك عدة طرق يمكن اتباعها للحد من التلوث الداخلي، وتضم هذه الطرق:

1ـ لا تدخن ولا تسمح لغيرك بالتدخين ولا تستعمل الشموع والبخور داخل المنزل، وإذا كانت لديك مدفأة تعمل على الحطب فتأكد من تركيبها واحرص جيدا على ضمان عملها بشكل سليم. وحبذا لو قمت بتركيب كاشف غاز أول أوكسيد الكربون الذي يودي بحياة مستنشقيه بصمت كونه لا لون له ولا طعم ولا رائحة.

2ـ افتح النوافذ لزيادة التهوية داخل المنزل، وأثناء الطهي قم باستخدام مروحة لسحب الهواء للتخلص من أكبر قدر ممكن من ثاني أوكسيد النيتروجين وإلا فإن نسبته قد تفوق النسبة التي توجد في أكثر الطرق تلوثا.

3ـ اختر الأرضيات الصلبة في منزلك فهي سهلة التنظيف بالمقارنة مع السجاد الذي تعلق به الأوساخ ووبر وروث الحيوانات الأليفة، ويمكن لهذه أن تطير في الهواء بسهولة.

4ـ احرص كل الحرص على المحافظة على رطوبة مناسبة داخل المنزل تتأرجح ما بين 30 و50 في المئة.


5ـ اضمن تهوية مناسبة في الأماكن الرطبة مثل الحمامات، فهذا يحول دون تشكل العفن الذي تم ربطه بحدوث مشاكل في الجهاز التنفسي العلوي خصوصا عند الأطفال الرضع والأطفال كبار السن الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو والحساسية.

6- ضع ممسحة على باب المنزل واطلب من زوارك خلع أحذيتهم وتركها عند المدخل منعا لدخول الغبار والأوساخ إلى الداخل.

7ـ قلل من استعمال معطرات الجو ومواد التنظيف خصوصا تلك التي تحتوي على الليمونين الذي يعطي رائحة الحمضيات الليمونية.

8ـ احصل على نباتات منزلية تساهم في تقليل مستويات مركبات فورمالدهايد في المنزل.

9ـ استعمل مرشحات الهواء الشخصية التي توضع داخل المنزل فهي تقلل من تلوث الهواء الداخلي بحسب بحث قام به عالم من جامعة كولومبيا البريطانية.

10ـ اعمل كل جهدك للحفاظ على جودة الهواء داخل المنزل، وانتبه جيدا إلى أي مصدر يمكن أن يكون سببا لتلوث الهواء داخل المنزل من أجل تحييده أو السيطرة عليه.

* المصادر
Air pollution at home
Seven simple ways you can reduce air pollution in your home
Household air pollution and health
آخر تعديل بتاريخ 16 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية