للسفر فوائد عديدة.. هذا ما اتفق عليه العرب، وإن اختلفوا في عددها. بعضهم، كالشافعي، رآها خمسا، ومنهم من عدها سبعا. لكن من المؤكد أن السفر يمثل متعة لكثير من الناس، خاصة إذا كان للترفيه والاستجمام. لكن مشكلة صحية تصيب فردا واحدا أثناء الرحلة قد تكدر صفو المسافرين جميعا وتفسد الأجواء، خاصة إذا كان المريض طفلا صغيرا.


وقد يؤدي الابتعاد عن أجواء المنزل والترتيبات المتعلقة بالطعام والنوم إلى زيادة احتمالات مرض أحد أفراد العائلة. وعادة يحتاج المرء إلى بعض الوقت للتعود على الطعام والمياه والهواء في البيئة الجديدة التي ينتقل إليها. كما أن الأطفال بوجه خاص لديهم قابلية أكبر للتعرض للمشاكل الصحية المرتبطة بالسفر، مثل دوار البحر، الإسهال والعدوى. لكن التخطيط المبكر وتجهيز الاحتياجات المناسبة للرحلة يساعد كثيرا على تجنب هذه المشاكل أو التعامل معها. إليك بعض النقاط التي يجب وضعها في الحسبان عندما تخطط للسفر مع عائلتك.

مبدئيا، إذا كنت مسافرا إلى خارج البلاد، فممن المهم أن تتعرف على التطعيمات التي يجب أن تحصل عليها أو يحصل عليها أفراد عائلتك (خاصة الأطفال) قبل السفر. وهذه القائمة تتفاوت طبقا لمكان الدولة التي ستسافر إليها. على سبيل المثال، قد تحتاج إلى تطعيم الحمى الصفراء إذا كنت مسافرا إلى العديد من دول أفريقيا السوداء، أو أميركا الاستوائية (التي تشمل بوليفيا والبرازيل وكولومبيا على سبيل المثال).

كذلك، عليك أن تعلم أيضا أن بعض التطعيمات قد تحتاج إلى أكثر من جرعة، ويتم إعطاؤها لأيام عدة أو أسابيع. عادة يتم إعطاء التطعيمات قبل شهر من السفر، لذا حاول أن ترتب هذا الأمر في جدول أعمالك وأن تتعرف على الأماكن التي يمكنك تناول التطعيمات فيها. عليك أيضا أن تعلم أن التطعيمات تحتاج إلى بعض الوقت حتى تؤدي دورها في منح المناعة اللازمة.



وقد تحتاج أو يحتاج أطفالك أيضا إلى التطعيم ضد التهاب السحايا أو السعار في بعض الأحيان، وقد يحتاج الطفل إلى جرعات منشطة لبعض التطعيمات التي حصل عليها من قبل.
وقد يصاب الأطفال بالملاريا إذا كنتم مسافرين إلى الدول التي ينتشر فيها هذا المرض، لذا عليك سؤال الطبيب عن الحاجة إلى الأدوية اللازمة لعلاج هذا المرض.

* المشاكل الصحية المرتبطة بالسفر
مهما كنت حريصا، فهناك بعض المشاكل الصحية المرتبطة بالسفر التي يمكن أن تواجهها بشكل طبيعي. وتشمل هذه المشاكل اختلاف التوقيت بين بلد السفر وبلد الوصول، مشاكل الأذنين أثناء الطيران، الدوار المرتبط بالحركة، وكذلك حدوث الإسهال.

1- اختلاف التوقيت
حين تسافر عبر أماكن تختلف في توقيتها، قد تحتاج إلى بعض الوقت حتى تعتاد على هذا الفارق. بالإضافة إلى الإرهاق المرتبط بالسفر وفارق التوقيت، قد يؤدي هذا الفارق إلى اضطرابات في المعدة والنوم. إليك بعض الخطوات التي يمكن أن تساعدك على التعامل مع هذا الاضطراب:
• حاول أن تغير مواعيد نومك ونوم العائلة طبقا للمكان الذي تتجه إليه قبل السفر بيومين أو ثلاثة.
• الجفاف وقلة الماء تساعد على زيادة أثر فارق التوقيت. لذا تأكد من أن كل أفراد العائلة قد شربوا كميات كبيرة من الماء أثناء الرحلة، وتجنب تناول الشاي والقهوة ومنتجات الكافيين.
• تحرك بين الحين والآخر، ويمكنك أن تسير في ممرات الطائرة حين يكون ذلك مسموحا.
• حين تصلون، اتبع التوقيت المحلي في محل الوصول. وامنع الأطفال من النوم أثناء النهار واشغلهم بالأنشطة حتى يناموا في الموعد الطبيعي للنوم ليلا.



2- آلام الأذن
من الطبيعي أن يعاني الأطفال من بعض المتاعب في الأذنين أثناء إقلاع الطائرة وهبوطها. وهذا الإحساس بالألم أو عدم الراحة يحدث بسبب اضطراب الضغط في الأذن الوسطى مع اختلاف الضغط السريع داخل الطائرة. اطلب من الطفل أن يبلع ريقه بشكل مستمر أو أن يتثاءب.

ويمكنك كذلك أن تطلب منه مضغ بعض العلكة إذا كان كبيرا بما يكفي. أما إذا كان أصغر من أن يفعل ذلك فيمكنك أن تجعله يرضع من ثدي الأم أو أن يتناول أي سائل مناسب من الزجاجات المخصصة لذلك. وقد تحتاج أيضا إلى إعطاء الأطفال بعض المسكنات قبل الإقلاع وقبل الهبوط، فهذه الوسائل ستساعد الأطفال على التعامل مع اختلاف الضغط.

3- الدوار المرتبط بالحركة
هذا الدوار يحدث عادة بسبب وجود اختلاف بين ما تراه العين وما تلتقطه الأذن. فالأذن الداخلية تلتقط الحركة، لكن العين قد لا تلتقط هذه الحركة بسبب تركيزها في اتجاه واحد. هذا الاضطراب والإشارات المختلطة التي تصل إلى المخ تتسبب في حدوث الغثيان والدوار والقيء والعرق البارد المرتبط بهذا الدوار. ويرتبط الدوار عادة بالسفر عن طريق السفن، لكنه قد يؤثر أيضا على الأطفال أثناء السفر في الطائرات، الحافلات، والسيارات كذلك. إليك بعض الطرق لتتعامل مع هذا الدوار:
• قبل المغادرة، اطلب من الأطفال تناول وجبة خفيفة، حيث يزداد الدوار سوءا إذا كانت المعدة خالية. في هذه الوجبة قدم لهم وجبات مكونة من الكربوهيدرات وتجنب الوجبات الدهنية.
• تجنب تناول الطعام أثناء الرحلات القصيرة، أما في الرحلات الطويلة، فتناول وجبات خفيفة وكمية محدودة من المشروبات.
• اطلب من الطفل أن ينظر خارج السيارة إلى الأشياء البعيدة والثابتة بدلا من داخلها، حتى يتابع حركة الأشياء من حوله.
• افتح شباك السيارة قليلا حتى تجدد الهواء داخلها.
• حاول التوقف عدة مرات أثناء الرحلة إن أمكن في الأماكن المخصصة لذلك على الطريق. إذا شعر الطفل بالدوار، فقد يكون من المفيد أن تتوقف لبعض الوقت وتسيروا قليلا في الهواء الطلق.
• اطلب من طبيب الأطفال أن يصف لك دواء يساعد على منع الدوار المرتبط بالسفر.



5- الإسهال
هذه مشكلة شائعة في السفر، وعادة تتسبب بها البكتيريا التي تدخل إلى الجهاز الهضمي عن طريق الطعام أو الشراب الملوث. ويصيب الإسهال عادة الأطفال والرضع، وقد يتسبب في إصابتهم بالجفاف. لذا عليك أن تتخذ الاحتياطات التالية لحماية عائلتك بوجه عام وخاصة إذا كنت تشك في نظافة المياه والطعام في المكان.
• اعتمد على الشرب من الزجاجات المغلفة وليس من ماء الصنبور إذا كنت تشك في نظافته.
• إذا قررت استخدام ماء الصنبور، قم بغليه أولا قبل استخدامه.
• إذا كنت ترضعين طفلك بشكل طبيعي، فاستمري في فعل ذلك.
• ذكر أطفالك دائما بغسل أيديهم في كل وقت.
• حافظ على نظافة أدوات الأطفال الرضع، خاصة تلك الخاصة بتناول الطعام.
• تأكد من أن منتجات الألبان قد تمت بسترتها، وأن الخضروات والفاكهة قد تم غسلها وطبخها.
• تجنب تناول الطعام من الشارع.

* كن مستعدا
أعد العدة بتجهيز الأدوية التي قد تحتاجها وتستعملها بشكل دوري، وقد لا تجدها في مكان إقامتك. قد تحتاج أيضا إلى شراء واق من الشمس وطارد للحشرات. عليك أيضا أن تبحث على شبكة الإنترنت عن أقرب مستشفى أو مركز طبي لمكان إقامتك، خاصة إذا كان طفلك يعاني من مشكلة صحية مزمنة.

ولا تنس أن تراعي الإجراءات الصحية وإجراءات السلامة نفسها التي تتبعها في وطنك الأم. حافظ على تعرض الأطفال للشمس، ولكن كن حذرا إذا كانت أشعة الشمس في البلد الذي ذهبتم إليه قوية وحادة. استخدم واقي الشمس للطفل كل ساعتين بين الساعة 10 صباحا و4 عصرا، خاصة بعد التعرق والتعرض للمياه. أحضر له قبعة ونظارة شمس حتى تحمي وجهه. وقبل أن تغادر إلى وجهتك، اسأل طبيبك عن أي معلومات إضافية قد تحتاجها لحماية أفراد عائلتك. هذا التخطيط المسبق سيساعدكم بشكل كبير على تجنب المفاجآت والاستمتاع بالرحلة بشكل كامل.

* المصدر:
Staying Healthy While You Travel
آخر تعديل بتاريخ 6 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية