10 أمور يجب أن تخبر بها جراحك قبل الجراحة

10 أمور يجب أن تخبر بها جراحك قبل الجراحة
عند التخطيط لعملية جراحية، قد يكون من المهم معرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات من جراحك، ولكن من الضروري أيضاً أن تقدم لطبيبك الجراح جميع المعلومات اللازمة لجعل عملك الجراحي آمناً قدر الإمكان، وإليك فيما يأتي عشرة أمور يجب عليك مناقشتها مع جراحك حتى تحصل على نتيجة آمنة وصحية.
1. الأدوية
يحتاج جرّاحك إلى معرفة جميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية التي تأخذها بدون وصفة طبية والمكملات الغذائية والفيتامينات، وغالباً ما يتم تجاهل المكملات الغذائية عند إدراج الأدوية الحالية، ولكن من المهم جداً أن يكون الجراح على علم بأي مكملات تتناولها لأنها يمكن أن تتفاعل مع التخدير وقد تزيد من النزيف.

2. عادة التدخين
يجب أن يتأكد المرضى من إخطار جراحهم إذا كانوا يدخنون أو كانوا يدخنون في الماضي، ويحتاج بعض المدخنين إلى مزيد من الوقت للتخلص من جهاز التنفس الصناعي والأكسجين الإضافي بمجرد أن يتنفسوا من تلقاء أنفسهم، والتدخين يمكن أن يضعف التئام الجروح ويسبب ندبات أكبر من غير المدخنين.



3. تناول الكحول
تناول الكحول ضار سواء في حالة الصحة أو المرض، ومن الضروري أن يكون المرضى صريحين بشأن كمية الكحول التي يستهلكونها، ويمكن للمرضى الذين يتناولون الكحول أن يواجهوا مشاكل تتراوح من الهزات إلى النوبات عندما يبدؤون في الانسحاب، فإذا علم الجراح أن المريض يتناول الكحول، فيمكنه وصف الأدوية التي من شأنها تخفيف الأعراض ومنع بعض المضاعفات الأكثر خطورة.

قد يواجه المرضى الذين يتناولون الكحول أيضاً صعوبة في التحكم في الألم، لأنهم عادةً ما يكونون أقل حساسية لدواء الألم، ويتطلب الأمر منهم تناول جرعات أكبر، وإذا كان الجراح غير مدرك لاستخدام الكحول، فقد تكون الجرعة الموصوفة غير كافية.

4. الأمراض السابقة والجراحات
تترك العمليات الجراحية ندوباً داخلية وخارجية، ويمكنها تغيير العمليات الجراحية التالية، ويجب أن يكون الجراح مدركاً تماماً لأي عمليات سابقة أجراها المريض، خاصة تلك التي تتم في المنطقة نفسها من الجسم، وبالإضافة إلى العمليات الجراحية، يجب الكشف عن أي أمراض كبيرة أيضاً، حيث يمكن تغيير تحمل المريض للتخدير بسبب الأمراض السابقة والحالية.

5. تعاطي المخدرات
يمكن أن تغير الأدوية المخدّرة - سواء المأخوذة بوصفة أو غير المشروعة - فعالية التخدير، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي تدخين المخدرات غير المشروعة إلى مشكلات في الجهاز التنفسي، وعودة المريض إلى التنفس بمفرده بعد أن ينزع عنه جهاز التنفس الصناعي.

يمكن للأدوية المخدرة غير القانونية تغيير فعالية الأدوية الموصوفة، والتي تتطلب جرعات مختلفة، ويمكن أن يكون لها تفاعلات مع أدوية التخدير، مما يسبب مضاعفات خطيرة.

6. الحساسية
من المهم الكشف عن جميع أنواع الحساسية المعروفة لدى المريض قبل إجراء الجراحة، ويجب تضمين كل أنواع الحساسية، بما في ذلك الطعام والأدوية وتلك التي تسبب تهيج الجلد. إذْ من خلال وضع هذه المعلومات على مخطط المستشفى الخاص بك، ستجعل الإدارات المختلفة في المستشفى، بما في ذلك الخدمات الصيدلانية والغذائية، مدركة للحساسية.

ومن الأمثلة الجيدة على ذلك حساسية البيض التي قد لا تبدو هامة عند إجراء عملية جراحية؛ ومع ذلك، يتم صياغة العديد من الأدوية على أساس البيض، والتي يمكن أن تسبب رد فعل خطير إذا أعطيت للمريض.



7. القضايا الجراحية السابقة
يجب أن يكون الطبيب الجرّاح على علم بأي مشاكل في العمليات الجراحية السابقة، بما في ذلك التخدير، وهذا يشمل مشاكل النزيف بعد الجراحة، والاستيقاظ لفترة وجيزة أثناء الجراحة أو أي شيء آخر غير عادي، وأخبر طبيبك إذا كنت قد عانيت من غثيان وقيء بعد الجراحة في الماضي.

المريض الذي عانى من مشاكل في الماضي لن يعاني بالضرورة من المشاكل نفسها إذا خضع لعملية جراحية مرة أخرى، وقد يتم تجنب المشاكل التي يمكن أن تحدث مرة أخرى إذا كان الجراح ومقدم التخدير على دراية بالمشكلات.

8. المرض أو الحمى في يوم العملية الجراحية
راقب نفسك: هل تشعر بالغثيان في اليوم السابق للعملية أم يوم إجراء العملية الجراحية؟
فإذا بدأ المريض في الشعور بالمرض أو كان يعاني من الحمى في الأيام السابقة للجراحة، يجب أن يكون الجراح على دراية بذلك، وقد يقرر الجراح أنه من الآمن الاستمرار في الجراحة أو قد يختار تأجيل العملية، والحمى هي علامة على وجود عدوى محتملة ويجب الكشف عنها، لمنع الوقت الضائع والطاقة لكل من المريض والجراح.

قد يتم إعادة المريض الذي يذهب للمستشفى لإجراء عملية جراحية وغير مدرك أنه مصاب بحمى إلى المنزل ويغير موعد الجراحة.

9. الظروف الصحية الحالية
يجب الكشف عن أي مشكلات صحية حالية يواجهها المريض للطبيب الجراح مثل (التهاب الحلق، البرد، مشكلة في الأسنان، مشكلة في التبول) أو تغيرات الجلد (الطفح الجلدي، الجروح، إلخ)، وعلى سبيل المثال، يحتاج المريض الذي يخضع لجراحة استبدال الركبة إلى توعية الجراح بحقيقة أنه مصاب بمرض السكري ويستخدم الأنسولين، وبدون هذه المعلومات، لن يتمكن المستشفى من توفير الرعاية لجميع الحالات التي قد تضر بالمريض.



10. القضايا الدينية
تمنع بعض الأديان نقل الدم والإجراءات الطبية الأخرى؛ إذا كان هذا هو الحال لديك، يجب أن يكون الجراح على دراية بالظروف التي يتم فيها تشغيله قبل الجراحة، ولن تكون بعض العمليات الجراحية قادرة على الحدوث إذا كان الاعتراض الديني سيؤثر على مستوى الرعاية، وفي حالات أخرى، قد يكون هناك بدائل يكون الطبيب الجراح قادر على تحضيرها إذا أعطي وقتاً كافياً.

* هل من نصائح أخرى؟
من الأمور المهمة أيضاً التي يجب أن يخبر بها المريض طبيبه قبل إجراء الجراحة إذا كان:
1. المريض الذي لديه مشاكل في الكلى، وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل في القلب أو مشاكل في التنفس.
2. المريض مصاب بجرثومة MRSA أو VRE أو تم تشخيصه على أنها بكتيريا مقاومة للأدوية.
3. بحاجة إلى مترجم في المستشفى إذا كنت تعيش في بلد أجنبي.. أخبر طبيبك عن اللغة التي تحتاجها.
4. لديه حساسية من اللاتكس (المطاط الطبيعي).
5. لديه بدلة أسنان، أو عدسات لاصقة.
6. لديه حساسية من الأشعة السينية.
7. لديه حساسية من بعض الأطعمة.
8. كانت المرأة حاملاً.



* خلاصة القول
يجب على كل مريض أن يعلم أن الصدق والصراحة يمكن أن يحسنا نتائج الجراحة الخاصة به كثيراً؛ فإذا لم يعرف الطبيب الجراح أن المريض يشرب الدخان أو يتناول أدوية معينة، فإن إخفاء هذا النوع من المعلومات يؤثر كثيراً على الإجراء الجراحي والتعافي، وخذ الوقت الكافي للإجابة عن  أسئلة جراحك بدقة، ولا تفكر في إخفاء المعلومات أو الكذب بكذبة بيضاء عند ملء استمارة العملية أو الإجابة عن الأسئلة.
آخر تعديل بتاريخ 29 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية