لا يتوفر، حتى اليوم، علاج لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، لكن من المهم معالجة أي مرض آخر يمكن أن تكون له علاقة بهذه الحالة، مثل داء السكري. كذلك، هنالك تدابير وخطوات أخرى يمكن اتخاذها لتحسين الوضع. 



ويمكنك القيام بما يلي:
1- تخلص من الوزن الزائد
إذا كنت سمينًا أو لديك بعض الوزن الزائد، فسيتعين عليك تخفيض عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وزيادة معدل النشاط البدني في سبيل التخلص من الوزن الزائد. وإذا كنت قد حاولت التخلص من الوزن الزائد فيما سبق لكنك لم تنجح في ذلك، فاطلب مساعدة الطبيب.

2- اتبع نظاماً غذائياً صحياً
يجب اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

3- مارس الرياضة واحرص على زيادة النشاط البدني
حاول الوصول إلى 30 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية خلال معظم أيام الأسبوع. وإذا كنت تحاول التخلص من الوزن الزائد، فقد تساعدك ممارسة المزيد من التمارين الرياضية في ذلك. لكن إن لم تكن بالفعل تمارس التمارين الرياضية بانتظام، فيجب أن تحصل أولاً على موافقة الطبيب على ذلك وتبدأ بشكل تدريجي.



4- اضبط داء السكري
يتعين عليك اتباع تعليمات الطبيب للاستمرار في ضبط داء السكري لديك. وتناول أدويتك حسب التعليمات وراقب مستوى سكر الدم جيدًا.

5- احرص على تخفيض مستوى الكوليسترول
يمكن لاتباع نظام غذائي سليم يقوم على الأغذية النباتية فضلاً عن ممارسة الرياضة وتناول الأدوية أن يساعدك في الحفاظ على مستويات صحية من الكوليسترول ومركبات ثلاثي الجليسريد الدهنية.

6- اهتم بحماية كبدك
تجنب الأمور التي ستمثل عبئًا أكبر على كبدك. على سبيل المثال، لا تتناول الكحول. واتبع تعليمات جميع الأدوية والعقاقير التي تصرف دون وصفة طبية.

7- تعرف إلى خيارات الطب البديل
لم تثبت بعد قدرة أي من طرق العلاج البديل على شفاء مرض الكبد الدهني غير الكحولي. لكن لا يزال الباحثون يدرسون مدى فائدة بعض المركبات الطبيعية، مثل:
- فيتامين هـ
نظريًا، يعرف فيتامين هـ وغيره من الفيتامينات بأنه مضاد للأكسدة، ويمكنه المساعدة في حماية الكبد عن طريق الحد من التلف الذي يسببه الالتهاب أو التخلص منه. لكن لا تزال هناك حاجة للمزيد من الأبحاث بشأن هذا الموضوع.

وتشير بعض الأدلة إلى أن المكملات التي تحتوي على فيتامين هـ قد تكون مفيدة للمصابين بتلف الكبد الناتج عن مرض الكبد الدهني غير الكحولي. لكن هناك بعض الآثار الجانبية لتناول فيتامين هـ ومنها زيادة خطر الوفاة، وكذلك زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال. لذلك من الأفضل مناقشة فوائد تناول هذا الفيتامين ومخاطره مع طبيبك.



- القهوة
أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ حجم التلف الكبدي لدى المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي ممن ذكروا أنهم يشربون القهوة كان أقل منه لدى أمثالهم ممن لم يكثروا من شرب القهوة أو لم يشربوها البتة. وليس من الواضح كيف تؤثر القهوة على تلف الكبد أو مقدار القهوة اللازم تناوله في سبيل تحقيق هذه الفائدة.

فإذا كنت بالفعل ممن يشربون القهوة، فقد تحسن هذه النتائج من شعورك بشأن فنجان قهوتك الصباحي. لكن إن لم تكن معتادًا على شرب القهوة، فربما لن يكون هذا بالسبب الجيد لدفعك إلى البدء في شربها. ومن الأفضل أن تناقش الفوائد المحتملة للقهوة مع الطبيب.

آخر تعديل بتاريخ 15 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية