التهاب الجلد (Dermatitis) هو مصطلح عام يصف الالتهاب الذي يصيب الجلد، ويمكن أن تكون له عدة أسباب ويحدث في عدة أشكال. وعادة ما ينطوي على طفح مثير للحكة على جلد متورم لونه أحمر. وبالرغم من كونه حالة شائعة غير معدية، ولكنها يمكن أن تتسبب في شعورك بعدم الراحة والخجل. 



وقد يكون تجنب جفاف البشرة أحد العوامل المساعدة على الوقاية من نوبات التهاب الجلد المستقبلية. لذا، قد تساعدك النصائح التالية على الحد من تأثيرات الاستحمام على جفاف البشرة:
- استغرق وقتًا أقل بالاستحمام
حدد مدة الاستحمام من 10 إلى 15 دقيقة، واستخدم الماء الدافئ، وليس الساخن، وقد يكون حمام الزيت مفيدًا.

- استخدم المنظفات الخالية من الصابون أو الصابون الملطف
استخدم المنظفات الخالية من الصابون غير العطرية أو أنواع الصابون الخفيفة. وقد تتسبب بعض أنواع الصابون في جفاف البشرة.

- جفف نفسك بعناية
وبعد الاستحمام، نظف بشرتك بسرعة باستخدام راحة اليد، أو نشف بشرتك بلطف باستخدام منشفة ناعمة.



- احرص على ترطيب البشرة
عندما تكون البشرة لا تزال رطبة، رطبها باستخدام زيت أو كريم، وجرب منتجات مختلفة حتى تجد ما يناسبك، ويكون المنتج المناسب هو المنتج الآمن والفعال بلا رائحة وبسعر مناسب.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 12 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية