الماء ضروري جدا لصحة الجسم وسلامته، ونحن في رمضان نصبح أكثر عرضة لنقص التروية وبالتالي التجفاف، فكيف يمكن أن تقي نفسك من التجفاف في نهار رمضان؟ وما هي كمية الماء التي تحتاجها يومياً؟ وما هي الأحوال التي تحتاج فيها إلى ماء أكثر؟

* الفوائد الصحية للماء
الماء هو المكون الكيميائي الرئيسي للجسم ويشكل حوالي 60% من وزن الجسم؛ فكل أجهزة الجسم تعتمد على الماء.. حيث يقوم الماء بتنظيف الجسم من السموم عبر طردها بعيدًا عن الأعضاء الحيوية، وينقل العناصر الغذائية إلى الخلية، ويوفر بيئة رطبة لأنسجة الأذن والأنف والحلق.

* ما كمية الماء التي ينبغي شربها يوميًا؟
تعتمد احتياجاتك من الماء على عدة عوامل، منها حالتك الصحية ومدى نشاطك، والمكان الذي تعيش فيه، حيث يفقد الجسم كل يوم قدرا من الماء عبر التنفس وإفراز العرق والتبول والتبرز. ولكي يقوم الجسم بأداء وظائفه على النحو الأمثل، يجب عليك تعويض نقص الماء عن طريق تناول المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الماء، والشخص البالغ المتوسط سليم البنية يحتاج إلى حوالي 10 أكواب يومياً.

* أحوال تحتاج لكميات من المياه أكثر
- ممارسة الرياضة
إذا كنت تمارس الرياضة أو تشترك في أي نشاط يجعلك تعرق، فأنت بحاجة إلى شرب مقدار إضافي من الماء لتعويض فقدان السوائل. ويكفي شرب أكواب إضافية من الماء تراوح بين 1.5 إلى 2.5 كوب (ما يعادل 400 إلى 600 ميلليلتر) لجولات ممارسة التدريبات الرياضية القصيرة، ولكن الرياضة الشديدة التي تدوم لأكثر من ساعة (على سبيل المثال، العدو في ماراثون) تتطلب تناول المزيد من السوائل. وتعتمد الكمية الإضافية من السوائل التي يحتاجها جسمك على كمية العرق التي يفرزها الجسم أثناء ممارسة الرياضة، ومدة ممارسة الرياضة ونوعها، ومن ثم فقد يكون من الأنسب تأجيلها لفترات الإفطار.

- ممارسة التدريبات الرياضية الشديدة
لا يفضل ممارسة هذه التدريبات إلا في فترات الإفطار، ومن الأفضل استخدام مشروب رياضي يحتوي على الصوديوم، لأنه يساعد على تعويض كمية الصوديوم المفقودة في العرق.



- البيئة
الطقس الحار أو الرطب قد يجعلك تعرق، ومن ثم يتطلب شرب مزيد من السوائل. ويمكن للهواء الساخن في الأماكن المغلقة أيضاً أن يتسبب في فقدان البشرة لرطوبتها في وقت الشتاء. بالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي المناطق التي يزيد ارتفاعها عن 8200 قدم (2500 متر) إلى زيادة التبول وزيادة سرعة التنفس، وهو ما يعني استهلاك كمية أكبر من احتياطي السوائل في الجسم.

- الأمراض أو الظروف الصحية
عندما تصاب بالحمى أو تعاني من القيء أو الإسهال، يفقد جسمك مزيداً من السوائل. وفي هذه الحالات، يجب عليك شرب مزيد من الماء. في بعض الحالات، قد يوصيك الطبيب بمحاليل الجفاف التي يتم تناولها عن طريق الفم، مثل جاتوريد، أو باوريد أو سيرالايت. وقد تحتاج أيضاً إلى زيادة كمية السوائل إذا كنت تعاني من حالات مرضية معينة، مثل عدوى المثانة أو حصوات المسالك البولية. من جهة أخرى، هناك بعض الحالات المرضية، مثل فشل القلب وبعض أنواع أمراض الكلى والكبد والغدة الكظرية، قد تعوق إفراز الماء بل وتتطلب الحد من تناول السوائل.. وفي كل هذه الأحوال قد يكون الصيام ضاراً؛ وبالتالي يجب أن تستشير الطبيب قبل الصيام.



- الحمل أو الرضاعة الطبيعية
تحتاج النساء الحوامل أو اللاتي يرضعن أولادهن رضاعة طبيعية إلى شرب كميات إضافية من السوائل لتعويض جفاف الجسم؛ حيث يتم استهلاك كميات كبيرة من السوائل بشكل خاص عند الرضاعة، ويوصي معهد الطب بأميركا المرأة الحامل بتناول حوالى 10 أكواب (2.3 لتر) من السوائل يومياً، كما يوصي المرأة التي ترضع ولدها رضاعة طبيعية بتناول حوالى 13 كوباً (3.1 لترات) من السوائل يومياً.. وهو ما يشجع المرأة الحامل والمرضع على أن تحمي نفسها وطفلها بالأخذ برخصة الإفطار.
آخر تعديل بتاريخ 14 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية