يعاني العديد من آلام بمفصل الورك – الذي يشيع تسميته بمفصل الفخذ – والمنطقة المحيطة به، والتي تعد أحد أكثر أنواع الآلام انتشارا، ويحدث ذلك الألم بفعل مسببات عدة تتراوح بين الالتهابات البسيطة وصولاً إلى بعض أنواع السرطان، ولعلاج تلك الآلام ينبغي أولا تحديد السبب وراء حدوثها، ومن ثم يمكن التصرف على هذا الأساس لمواجهة المشكلة الرئيسية، فما هي أسباب الإصابة بآلام مفصل الورك؟ وكيف يمكن علاجها، وهذا ما ستتناوله تلك المقالة.



* ما هي أسباب الإصابة بآلام مفصل الورك والمنطقة المحيطة به؟
غالبا ما يكون السبب وراء الشعور بالألم داخل الورك أو الفخذ هو مشكلة بمفصل الورك، أما في حال كان الألم بالمنطقة المحيطة به كالجزء العلوي من الفخذ أو الجزء الخارجي من الإلية، فإن ذلك يعزى غالبا إلى مشكلة بالعضلات أو الأنسجة اللينة الأخرى المحيطة بالمفصل.

هذا وتعد الأسباب التالية الأكثر شيوعا وراء الإصابة بآلام مفصل الورك والمنطقة المحيطة به:
- التهاب مفصل الورك.
- التواءات وإجهادات مفصل الورك.
- خلع أو تمزق أو كسر بمفصل الورك.
- التهابات الأوتار والأعصاب المحيطة بمفصل الورك.
- هشاشة العظام والتهاب نخاع العظم.
- بعض أنواع السرطان.



* علاجات منزلية لآلام مفصل الورك
في بعض الحالات يكون ألم منطقة الورك مجرد ألم عابر يستمر لفترة قصيرة، أو مجرد ألم بسيط أو متوسط الشدة يمكن التعامل معه، وفي تلك الحالات يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات المنزلية البسيطة التي تهدف لتخفيف الألم.
1- الراحة
يجب إراحة المنطقة التي يحدث فيها الألم، إذ ينبغي تجنب الحركة التي تؤدي إلى ثني مفصل الورك، أو وضع كثير من الضغط على منطقة الورك، كما ينصح أيضا بتجنب الجلوس لفترات طويلة أو النوم مع الاتكاء على الورك المتألم.

2- تطبيق البرودة والحرارة
تعريض مناطق الألم لبعض البرودة أو الحرارة يخفف الشعور به، حيث ينصح بوضع كمادات باردة من الثلج أو المجمدات على مفصل الورك لتخفيف حدة الألم، كما ينصح أيضا بالاستحمام بماء دافئ للمساعدة على استرخاء العضلات وتقليل الشعور بالألم.

3- استعمال الأدوية المتاحة بدون وصفة
يمكن لاستعمال بعض الأدوية التي يمكن الحصول عليها دون الحاجة إلى وصفة طبية كمسكنات الألم ومضادات الالتهاب للتخفيف من آلام الورك، إذ يمكن استخدام عقاقير الباراسيتامول والإيبوبروفين والنابروكسين لتسكين الألم وتقليل الالتهاب، إلا أنه في تلك الحالة يجدر الحديث مع الصيدلي حول الجرعة المستخدمة، والمحاذير التي يجب الانتباه إليها، وبالطبع يجب زيارة الطبيب في حال تدهور حالة الألم بعد تناول تلك الأدوية.

4- خسارة الوزن
في حال وجود وزن زائد أو الإصابة بالسمنة، فإن ذلك يشكل عبئا على جميع مفاصل الجسم ومن بينها مفصل الورك، لذلك فإن فقد بعض الكيلوغرامات الزائدة من شأنه تخفيف الضغط على مفصل الورك، وبالتالي تقليل الآلام.



5- ممارسة التمارين الرياضية
يمكن لممارسة بعض أنواع الرياضة مثل السباحة وركوب الدراجات المساعدة في إبقاء المفاصل مرنة خاصة عند الإصابة بالتهاب المفاصل، كما يمكن أيضا أن تساعد تمارين الاستطالة والمد في تقليل آلام الورك خاصة في حالات إجهاد المفصل.

* متى يجب استشارة الطبيب؟
يجب زيارة الطبيب وطلب استشارته في حال عدم مساعدة العلاجات المنزلية سالفة الذكر في تخفيف حدة آلام مفصل الورك والمنطقة المحيطة به، أو في حال استمرار تلك الآلام لمدة تربو على أسبوعين، حيث سيقوم الطبيب المعالج بإجراء فحص لمفصل الورك عبر اختبار القدرة على تحريكه، ومقدار الألم المصاحب لذلك، كما سيقوم أيضا بملاحظة منطقة الورك لوجود أو غياب علامات الإصابة أو العدوى كالاحمرار والتورم والسخونة، وبالإضافة إلى كل هذا قد يطلب الطبيب بعض الاختبارات المعملية، والفحوصات الأخرى كتحاليل الدم والبول وسائل المفصل، أو أنواع مختلفة من الأشعة كالسينية والمقطعية والرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية.



* الخيارات العلاجية المتاحة
بعد الاستشارة الطبية وإجراء الفحوصات اللازمة، يتمكن الطبيب من الوقوف على الأسباب الكامنة وراء حدوث آلام الورك، ومن ثم تحديد الخيارات العلاجية المتاحة، وخطة العلاج حتى الشفاء، وتتمثل الخيارات العلاجية المتاحة فيما يلي:
1- الأدوية
تعتمد أنواع الأدوية المستخدمة على السبب الرئيسي وراء تلك الآلام، حيث يمكن الاكتفاء بمسكنات الآلام، ومضادات الالتهابات البسيطة سواء في صورة أقراص أو دهانات، وقد يتطلب الأمر استخدام مضادات التهابات ستيرويدية كالكورتيزون ومشتقاته، وفي بعض الحالات الشديدة يمكن اللجوء إلى العلاج الهرموني، أو الأدوية المثبطة للمناعة.

2- العلاج الطبيعي والتأهيل الحركي
في بعض الأحيان قد يوصي الطبيب المعالج بزيارة متخصص في العلاج الطبيعي والتأهيل الحركي، حيث يمكن لممارسة التمارين والحركات البدنية المختلفة بجانب تطبيق الحرارة والضغط على الجهاز الحركي للجسم المساهمة في تخفيف آلام مفصل الورك، خاصة تلك الآلام الناشئة عن التهاب المفاصل والأوتار والتمزق والإجهاد.

3- الجراحة
غالبا ما تكون الجراحة الخيار العلاجي الأخير خاصة عند تفاقم آلام الورك، أو في حال كانت أسباب تلك الآلام مشاكل صحية خطيرة، حيث يمكن إجراء جراحات لاستبدال مفصل الورك بأكمله أو إصلاح جزء تالف منه، كما يمكن إزالة أو استبدال الأوتار أو بعض الأنسجة المحيطة بالمفصل، كما يمكن أيضا إجراء جراحات لتجبير وتقويم العظام المرتبطة بالورك حال وجود كسور أو شروخ بها.



المصادر:
Treating the Various Causes of Hip Pain

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية