نظراً لأهمية الأوعية الدموية لصحة الإنسان، ونظراً لارتفاع معدلات أمراض الجهاز الوعائي؛ فقد كثرت الشائعات والخرافات حول صحة الأوعية، وسنتعرف في هذا المقال على بعض أهم هذه الخرافات وصحتها.

* خرافات حول أمراض الأوعية
1- خرافة أن أمراض الأوعية تعني فقط الأزمات القلبية والسكتات الدماغية
مع أن أشهر وأخطر أمراض الأوعية هي الأزمات القلبية والسكتات الدماغية، إلا أن هناك أمراضًا أخرى يسببها انسداد الأوعية في أماكن متفرقة من الجسم مثل الأطراف، والتي قد تتسبب في مشاكل في المشي والحركة وتسبب ألمًا بالقدم، وهذا يشبه الأزمة القلبية حيث يحدث نفس الشيء، فحين يحدث انسداد في الشرايين التاجية تقل نسبة الأوكسجين الواصل إلى القلب فيصبح غير قادر على العمل بشكل جيد، وتتراكم بعض المواد التي تسبب ألم الصدر والذي نسميه بالذبحة الصدرية.

2- خرافة أن أمراض القلب لا تصيب صغار السن
هذا انطباع متوقع، إلا أن الحقيقة تقول إنه ليس ضروريًا أن تكون عجوزًا لتصاب بأمراض الأوعية، فأكثر أسباب الوفاة شيوعًا لدى من هم أصغر من عمر الـ 65 هو بسبب قصور الشرايين التاجية للقلب، وحتى لدى السيدات تمثل الوفيات المبكرة الحاصلة نتيجة قصور الشرايين التاجية للقلب ضعفي عدد الوفيات جراء سرطان الثدي، وهناك مغالطة بأن السيدات أقل عرضة من الرجال لأمراض القلب، حتى أن الكثير من الأطباء يهمل إحساس المرأة بألم الصدر، ولا يعتبره عرضًا لمرض بالقلب، مما قد يزيد من تعقد المرض، وقد ينتهي بالوفاة.

3- خرافة أن أمراض القلب تصيب ذوي الوزن الزائد فقط
وهذا ليس بصحيح أيضًا، فأمراض الأوعية هي متعددة العوامل، ولها أسباب كثيرة، لا ننكر أن الوزن أحد العوامل المهمة لحدوثها، ولكنه ليس العامل الوحيد، فهناك العادات الغذائية، والتدخين، والعوامل الجينية والوراثية. فببساطة لا نستطيع الجزم بأن الشخص النحيف لن يصاب بأمراض القلب، كما أننا لا نستطيع القطع أيضًا بأن الشخص البدين سيصاب به.



4- خرافة أنه بعد 20/30/40 سنة من التدخين يصبح التراجع عنه عديم الفائدة
كما نعلم بأن التدخين يزيد من فرص الإصابة بأمراض الأوعية، ولكن الأوان لم يفت أبدًا للإقلاع عن هذه العادة السيئة، وهناك دراسات أكدت أن منافع الإقلاع تبدأ بعد وقت قليل من التوقف عنه، وكذلك فإن هناك دراسات أكدت أيضًا أنه بعد عدة سنوات تقل فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية إلى أقل مستوياتها، وإن كانت لا تتساوى مع فرص الشخص غير المدخن في الإصابة، ولكن بالطبع أقل بكثير من فرص المدخنين.

5- خرافة أنه بتغيير العادات الغذائية فقط تمكنك السيطرة على مستويات الكوليسترول
نعلم جميعًا أن الكوليستيرول هو أحد أسباب تصلب الشرايين، وما يصيب الأوعية الدموية من تلف، فترسبه في الأوعية يسبب تصلبها وضيقها وسهولة انسدادها، وهناك حقيقة علمية تقول إن الطعام ليس فقط هو المصدر الوحيد للكوليستيرول داخل أجسامنا، فالجسم ينتج جزءا كبيرا من الكوليستيرول في الكبد، وقد تكون معدلات الكوليستيرول لدى البعض مرتفعة لأن أجسامهم تنتج كميات كبيرة منه، فنرى بعض الأشخاص حريصين في طعامهم جدًا، ويدققون في خفض أنواع الأطعمة الغنية بالكوليستيرول أو منعها تمامًا، ومع ذلك نجد لديهم معدلات الكوليسترول عالية بالدم، وطبعًا نحن لا نغفل دور الطعام في ارتفاع الكوليستيرول، ولكن علينا باستشارة الطبيب، فإذا كانت الحمية الغذائية غير كافية في خفض الكوليستيرول، (وخاصة إذا كانت مستوياته بالدم مرتفعة جدًا) فحينها يمكننا استخدام الأدوية.



6- خرافة أن عليك تجنب عقاقير الـ ستاتين/Statin (الخافضة للكوليستيرول) بأي ثمن
تعمل أدوية الـ ستاتين على الإبطاء من عملية إنتاج الكوليستيرول داخل الكبد، مما يؤدي لخفض مستوياته بالدم، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية، ولا نستطيع إغفال الأعراض الجانبية لعقار الـ ستاتين على الكبد والعضلات وغيرها، ولكن إذا تم وصفه بطريقة صحيحة وجرعات مضبوطة فسيستطيع المريض الاستفادة من منافعه دون مضاره، والستاتين لا يعتبر دواءً ترفيهيًا يساعدنا فقط على تحسين نمط حياتنا، ولكنه عاملٌ حيوي وفعال في صحة القلب والأوعية، فهو يقلل خطورة الإصابة بالأزمات القلبية والوفاة لدى المرضى المشخصين بأمراض القلب بنسبة قد تصل إلى 30-35%، ولكن السؤال الأكثر تعقيدًا وحيرة: هو هل يمكننا إعطاؤه للأشخاص الطبيعيين للوقاية من أمراض الأوعية الدموية، ونعتقد أن هذا الأمر تحدده عوامل عدة منها السن، والتاريخ المرضي العائلي، ونسبة الكوليستيرول، ومعدلات الضغط والسكر، ويتم هذا عن طريق الطبيب المعالج الذي يقوم بحساب المخاطر وتقديرها، وأخذ القرار المناسب.
آخر تعديل بتاريخ 27 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية