ينتاب العديد منا ذلك الشعور غير المريح في البطن، كأننا على وشك القيء، الذي يُعرَف بالغثيان، الأمر الذي قد يحدث في أي وقت دون إنذار بسبب مشكلة في الهضم أو الإصابة بأمراض معينة، أو جراء تناول بعض الأدوية، أو في حال الحمل، أو عند ركوب المواصلات، أو غيرها من الأسباب التي قد تكون غير واضحة أحياناً. العامل المشترك في تلك الأحوال هو الرغبة في التخلص من ذلك الشعور المقيت بأسرع ما يمكن، لذلك نتناول في تلك المقالة 10 علاجات منزلية للمساعدة على التخلص من الشعور بالغثيان.

* علاجات منزلية للتخلص من الغثيان

يكثر السؤال عن العلاجات المنزلية للغثيان، وذلك بصيغ متعددة، منها البحث عن مشروبات تزيل الغثيان، أو طريقة إبعاد الغثيان، وحلول للغثيان، وكيفية إزالة الغثيان؟ وعلاج طبيعي للطمام، ومشروب للغثيان والاستفراغ، وإجابة لهذه التساؤلات كلها، نقدم أهم النصائح والعلاجات المنزلية التي تساعد على علاج الغثيان:

1- الوقوف وعدم ثني الجسم

عند الشعور بالغثيان، يُنصح بالوقوف وفرد الجزء العلوي من الجسم؛ حيث إن الجلوس أو الاستلقاء بشكل منحنٍ يضغط على منطقة البطن، كذلك فإنه قد يسبب رجوع جزء من عصارة المعدة إلى المريء، ويمكن تلك الأمور أن تزيد من الشعور بعدم الراحة وتجعل حالة الغثيان أسوأ.

2- استنشاق الهواء النقي

يمكن التعرض لتيار من الهواء النقي أن يحسّن كثيراً من حالة الغثيان، وعلى الرغم من عدم معرفة السبب وراء حدوث ذلك الأمر، لذا ينصح بفتح النافذة، أو الوقوف أمام مروحة الهواء عند أول بادرة للشعور بالغثيان للحد منه وتقليله.

3- شرب الماء بالليمون

يحتوي الليمون على حمض السيتريك الذي قد يساعد في الهضم وإراحة المعدة، وإنّ رائحة الليمون تقلّل من الشعور بالقيء والغثيان. لذلك، ينصح بإضافة قطرات من الليمون إلى الماء وشربه على مدار اليوم للتقليل من الشعور بالجفاف الذي قد يساهم في الغثيان. ويمكن أيضاً شرب الماء المضاف إليه قليل من عصير الليمون في حالات الغثيان الناتج من الإمساك، وفي جميع تلك الأحوال، يجب الانتباه إلى عدم شرب كمية كبيرة من عصير الليمون أو الماء، لئلا تزداد سوء حالة الغثيان.

4- شرب شاي البابونج

يُعَدّ شاي البابونج أو الكاموميل من العلاجات المنزلية الشائعة للغثيان، حيث إنه ملطف للمعدة ومهدئ للقلق، ويساعد على النوم في حالات الغثيان. والطريقة الأفضل لإعداد شاي البابونج، إضافة مقدار قدح من الماء المغلي إلى مقدار ملعقة كبيرة من البابونج، وتركهما مدة خمس دقائق، ثم تصفية الشاي قبل شربه.

5- تناول الزنجبيل

الزنجبيل أيضاً من العلاجات المنزلية الشائعة في حالات الغثيان، حيث إنه قد يمتلك خواصّ مضادة للقيء، وفقاً لبعض الدراسات. لذلك، ينصح بتناول قطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج أو المجفف، أو شرب شاي الزنجبيل للمساعدة على تخفيف الغثيان. ويمكن إعداد شاي الزنجبيل بذات طريقة إعداد شاي البابونج، مع استبدال ملعقة البابونج بقطعة مقشرة من الزنجبيل الطازج بحجم عقلة الإصبع.

6- تناول النعناع

يمكن شربَ شاي النعناع أو تناول الكبسولات التي تحتوي على زيت النعناع أو حتى استنشاق الزيوت العطرية للنعناع أن يُسهم في الحد من الشعور بالغثيان، ويمكن إعداد شاي النعناع بذات طريقة شاي البابونج والزنجبيل عبر استبدالهما بملعقة صغيرة من أوراق النعناع الخضراء الطازجة أو المجففة.

7- تجنب المشروبات الغازية

من المعلومات الشائعة أن شرب المشروبات الغازية يساعد في التخلص من مشاكل البطن، ومن بينها الغثيان، إلا أن تلك المعلومة خاطئة وغير صحيحة، وعلى العكس من ذلك يمكن المشروبات الغازية التسبب في انتفاخ البطن، ورجوع إفرازات المعدة إلى المريء، الأمر الذي قد يسبب حدوث الغثيان بدلاً من معالجته.

8- استعمال الكمادات الباردة

عند الشعور بالغثيان قد ترتفع درجة حرارة الجسم قليلاً، كذلك إن ارتفاع درجة الحرارة قد يسبب الشعور بالغثيان. لذلك، إن تخفيض درجة حرارة الجسم يساعد على تقليل حدة الغثيان، فيوصى باستخدام كمادات باردة على الرقبة من الخلف لعدة دقائق عند حدوث الغثيان.

9- تشتيت الانتباه عن الغثيان

لدى حدوث الغثيان يطغى الشعور به على كل شيء، الأمر الذي يؤدي إلى التركيز على ذلك الشعور ليتفاقم الوضع ويصبح أسوأ. لذا، يُنصَح بتشتيت الانتباه عن ذلك الشعور، والتركيز على عمل شيء آخر، مثل قراءة كتاب أو مشاهدة التلفاز أو اللعب، أو حتى أداء بعض التمارين البسيطة، ما سيُلقي بظلاله على تحسن حالة الغثيان.

10- ممارسة تمارين الاسترخاء

قد ينتج الشعور بالغثيان في بعض الأحيان عن الشعور بالقلق أو التعرض للضغوطات، وفي تلك الحالة ينصح بممارسة تمارين الاسترخاء من تقنيات التأمل أو تمارين التنفس البسيطة، التي يمكنها الإسهام في التخلص من القلق والضغوطات، وبالتالي الغثيان الناتج منها.

وأخيراً، إن الغثيان شعور مؤقت وغير خطير، يمكن السيطرة عليه بتلك العلاجات المنزلية البسيطة. إلا أنه تجدر استشارة الطبيب في حال استمرار حدوث نوبات الغثيان لمدة تربو على شهر، أو حدوث عرض مرضي آخر مصاحب للغثيان، كألم حاد في الصدر أو الصداع الشديد أو القيء المتواصل أو الجفاف الشديد أو فقدان الوزن دون سبب، وذلك لاحتمالية وجود حالة مرضية تستوجب التشخيص والمعالجة.



المصادر:
Top 16 Ways to Get Rid of Nausea

آخر تعديل بتاريخ 5 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية