تعتبر إصابات أوتار الركبة من الإصابات الشائعة، وتحدث بصورة كبيرة في حالة ممارسة الرياضات التي تتضمن الجري بسرعة كبيرة ثم التوقف فجأة، مثل رياضات كرة السلة والتنس أو رياضة الجري. وتتسبب الإصابة بالشعور بآلام حادة وتورم وقد يترافق هذا مع كدمات أو تغير في لون الجلد.


* هل يمكن الوقاية من الإصابة؟
من الممكن أن تساعد ممارسة تمرينات إطالة وتقوية العضلات بانتظام في الحد من خطر حدوث إصابة أوتار الركبة، وذلك كجزء من برنامج التكيّف البدني الشامل. كذلك، يجب أن تكون لديك لياقة بدنية تتناسب مع الرياضة التي تمارسها؛ ولا تمارسها لتصبح لائقًا بدنيًا. وإذا كنت تعمل في وظيفة تتطلب جهدًا بدنيًا، فيمكن أن يساعد التكيف المنتظم على الوقاية من الإصابات. واستشر الطبيب حول تمارين التكيّف المناسبة.

* ما عليك فعله للتعامل مع الإصابة؟
عند إصابة أوتار الركبة، يمكنك تجربة الأسلوب العلاجي الذي يعتمد على الراحة والثلج والضغط والرفع. لكن، إذا كانت إصابتك أسوأ من شدّ عضلي بسيط، ستحتاج إلى مساعدة الطبيب واختصاصي العلاج الطبيعي في هذه العملية:
- الراحة
يجب عليك أخذ قسط من الراحة بعيدًا عن الأنشطة الشاقة وذلك لراحة العضلات المأبضية وإصلاح الأنسجة التالفة. وعليك تجنب ممارسة أي نشاط يُسبب الألم أو التورّم أو عدم الراحة. وبالنسبة للإصابات الشديدة، قد يوصي الطبيب باستخدام العكازات حتى لا تُحمِّل وزنك على الساق المصابة.

- الثلج
حتى لو كنت تبحث عن المساعدة الطبية، ينبغي وضع الثلج على المنطقة المصابة على الفور. وفي الأيام القليلة الأولى بعد حدوث الإصابة، ضع كمادة الثلج على المنطقة المصابة لمدة 15 إلى 20 دقيقة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات أثناء فترة استيقاظك. حيث تقلل البرودة من الألم والتورُّم والالتهاب في العضلات والمفاصل والأنسجة الضامة المصابة، كما أنها قد تؤدي أيضًا إلى إبطاء النزيف في حالة حدوث تمزق. وإذا تحوَّل لون الجلد إلى الأبيض عند وضع الثلج عليه، أوقف العلاج على الفور. وإذا كنت مصابًا بمرض وعائي أو داء السكري أو انخفاض درجة الإحساس، ينبغي استشارة الطبيب قبل وضع الثلج.


- الضغط
قم بلفّ الساق بعصابة ضاغطة مرنة حتى يقلّ التورّم، واحرص على عدم لفّ الساق بشدّة للغاية، لأن هذا قد يعيق الدورة الدموية. وابدأ اللف من الطرف الأبعد عن القلب، وأرخِ العصابة إذا زاد الألم، أو عند حدوث تنميل أو تورّم أسفل المنطقة الملفوفة.

- رفع الجزء المصاب
اجلس أو استلقِ إلى الخلف مع رفع الساق أثناء الراحة، وارفع ساقك أعلى من مستوى قلبك، إن أمكن، حيث تساعد الجاذبية على تخفيف التورّم وذلك عن طريق تصريف السوائل الزائدة.

وقد تساعد في ذلك أيضًا مسكنات الألم المتاحة من دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين، وأدوية أخرى) وأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى). وبعد مرور بضعة أيام، يمكنك البدء باستخدام الساق المصابة برفق. وينبغي أن تلاحظ تحسنًا تدريجيًا مستمرًا في قدرة الساق على حمل وزنك وقدرتك على التحرك من دون الشعور بالألم.


آخر تعديل بتاريخ 5 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية