تحدث نزلات البرد (common cold) نتيجة التعرض لأنواع معينة من الفيروسات، ليبدأ بعدها ظهور الأعراض المزعجة مثل الحمى، السعال، الرشح، احتقان الأنف والتعب بالإضافة إلى علامات أخرى تختلف باختلاف شدة الفيروس المسبب للمرض وعوامل أخرى. وعلى الرغم من كون نزلات البرد مرضا محددا بذاته، أي أنه يشفى وحده دون الحاجة للمضادات الحيوية أو التطعيمات، لكن من المهم اتباع النصائح التي سنوردها في مقالنا هذا لتحقيق أعلى قدر من الراحة.



1- اشرب الكثير من السوائل
يمكنك شرب الماء أو العصير أو الحساء الصافي أو الليمون الدافئ؛ فكلها خيارات مفيدة. وتساعد هذه السوائل على استبدال السوائل المفقودة بسبب إنتاج المخاط أو الحمى. ولكن تجنب الكحول والكافيين، اللذين يمكن أن يسببا الجفاف، والتدخين الذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

2- جرّب تناول حساء الدجاج
اعتاد أجيال من الآباء على إطعام أطفالهم المرضى حساء الدجاج. والآن، بعد أن وضع العلماء حساء الدجاج قيد الاختبار، اكتشفوا أنه على ما يبدو يساعد في تخفيف أعراض البرد والإنفلونزا بطريقتين:
- أولاً، أنها تعمل كمضاد للالتهاب عن طريق تثبيط حركة العدلات، وهي خلايا الجهاز المناعي التي تساعد على استجابة الجسم للالتهاب.
- ثانيًا، أنها تسرّع بشكل مؤقت من حركة المخاط عبر الأنف، مما يساعد في تخفيف الاحتقان والحد من الوقت الذي تتلامس فيه الفيروسات مع بطانة الأنف.

3- احصل على قدر كافٍ من الراحة
إذا كنت تعاني من الحمى أو من سعال شديد أو تشعر بالنعاس بعد تناول الأدوية، فامكث في المنزل بعيدًا عن العمل أو المدرسة، إذا كان ذلك ممكنًا؛ فسوف يعطيك هذا فرصة للراحة وكذلك لخفض فرص نشر العدوى للآخرين. واحرص على ارتداء قناع عندما تكون مصابًا بالبرد إذا كنت تعيش أو تعمل مع شخص مصاب بمرض مزمن أو يعاني من مخاطر بجهاز المناعة.


4- اضبط درجة حرارة الغرفة والرطوبة
حافظ على درجة حرارة غرفتك دافئة لكن بدون إفراط. وإذا كان الهواء جافًا، يمكن استخدام جهاز ضبط الرطوبة أو جهاز التبخير للمساعدة في ترطيب الهواء وتخفيف الاحتقان والكحة. ولكن تأكد من الحفاظ على نظافة جهاز ضبط الرطوبة لتجنب نمو البكتيريا والفطريات.

5- قم بتهدئة الحلق
يمكن أن تساعد الغرغرة بالمياه المالحة في تخفيف التهاب الحلق أو حكة الحلق بشكل مؤقت.

6- استخدم قطرة الأنف المحتوية على محلول ملحي
للمساعدة في تخفيف احتقان الأنف، جرّب قطرة الأنف المحتوية على محلول ملحي. ويمكنك شراء هذه القطرات دون وصفة طبية، فهي فعالة وآمنة ولا تسبب تهيجًا حتى لدى الأطفال. في الرضع، يوصي الخبراء بوضع عدة قطرات من المحلول الملحي في أحد المنخرين، ثم شفط هذا المنخر بلطف عن طريق حقنة مطاطية (إدخال حقنة مطاطية بطول من 6 إلى 12 مللي متر تقريبًا).

ويمكن أن يحسّن القيام بهذا قبل إرضاع طفلك من قدرة الطفل على الرضاعة سواء الطبيعية أو من الزجاجة، وقد يساعد استخدام هذه القطرات قبل وقت النوم على تحسين النوم. ويمكن استخدام بخاخات الأنف المحتوية على محلول ملحي في الأطفال الأكبر سنًا.

*هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينيك
آخر تعديل بتاريخ 28 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية