تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تستخدم معطرات أو ملطفات الجو من قبل جميع الناس، إذْ إن معطرات الجو مصممة لإضفاء رائحة منعشة على بيئة الهواء أو لإخفاء الروائح الكريهة، بقصد خلق مساحة داخلية ممتعة، ومع ذلك، وبالرغم من القصد النبيل لهذه المعطرات، إلا أنها يمكن أن تبعث وتولد مجموعة من ملوثات الهواء التي يحتمل أن تكون خطرة، وبالتالي يمكن أن تضعف من جودة الهواء الذي نستنشقه.

سنبحث في هذا المقال أنواع معطرات الجو، وما هي المكونات الضارة التي توضع في بعضها؟ وما هي البدائل الصحية لها؟



1- ما هي معطرات الجو؟
معطرات الجو هي منتجات استهلاكية تنبعث منها رائحة لتوفير أجواء منعشة في الفضاء الداخلي للمكان، أو لإخفاء رائحة كريهة، أو لكلا الأمرين معاً، ومعطرات الجو تأتي في العديد من الأشكال، بما في ذلك البخاخات، والمواد الهلامية، والزيوت، والسوائل، والمواد الصلبة، والمكونات الإضافية، والأقراص المعلقة، والخرز، ونباتات الورق، والشموع المعطرة؛ وبأشكال نشطة أو سلبية؛ ومع النشر الفوري أو المتقطع أو المستمر.

تشتمل معطرات الجو أيضاً على ما يسمى بالعناية بالهواء، ومزيل الروائح الكريهة، ومراقبة الرائحة. بالإضافة إلى الوحدات الخاصة بالموقع أو المنتجات المحمولة، يمكن أن تشتمل معطرات الجو على أنظمة هواء معطرة، والتي توفر العطر في جميع أرجاء المكان، مثل وصل موزع العطور بنظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء.

2- أين يتم استخدام معطرات الجو؟
تستخدم معطرات الجو في جميع أنحاء المجتمع، من قبل الأفراد والصناعات والمؤسسات، وتشمل البيئات الداخلية النموذجية: المباني والمرافق مثل المكاتب والمدارس والمستشفيات والكنائس والمسارح والمتاجر والفنادق والنوادي الصحية والمطاعم والاستراحات؛ النقل مثل الطائرات والمطارات والسيارات وسيارات الأجرة والحافلات والقطارات والمحطات والقوارب؛ مساكن ومرافق الرعاية، بما في ذلك المنازل والشقق وملاجئ المشردين، ومراكز الاحتجاز، ورعاية المسنين، ومرافق رعاية الطفل وآخرين.

يتجاوز السوق العالمي لمعطرات الجو 10 مليارات دولار أميركي، ويتزايد في معظم البلدان، وأوروبا هي أكبر سوق، وآسيا هي أسرع الأسواق نمواً، وعلى سبيل المثال، يزيد استخدام معطر الجو في كوريا بنسبة تصل إلى 8.8٪ كل عام.

من بين عامة السكان الذين شملهم استطلاع في الولايات المتحدة كان 72.8٪ يستخدمون معطرات الجو ومزيلات الروائح على الأقل مرة واحدة في الأسبوع، و57.9٪ يتعرضون لمعطرات الجو ومزيلات الروائح من استخدام الآخرين مرة واحدة على الأقل في الأسبوع. وقد أشار تقرير سابق إلى أن معطرات الجو تستخدم في حوالي 75٪ من الأسر الأميركية.



3- ما الذي ينبعث من معطرات الجو؟
تنبعث من معطرات الجو أكثر من 100 مادة كيميائية مختلفة، بما في ذلك المركبات العضوية المتطايرة (التربين مثل الليمونين، ألفا بينين، وبيتا بينين؛ والتيربينويدات مثل لينالول وألفا تيربينول؛ الإيثانول، والفورمالديهيد، والبنزين، والتولوين، والزيلين)، والمركبات العضوية المتطايرة (مثل الفثالات).

يمكن أن تتفاعل انبعاثات معطرات الجو أيضاً مع المواد المؤكسدة الداخلية، مثل الأوزون (O3)، وجذور الهيدروكسيل (OH)، وجذور النترات (NO3)، لتوليد مجموعة من منتجات الأكسدة.

على سبيل المثال، يمكن للانبعاثات الأولية مثل التربين أن تتفاعل بسهولة مع الأوزون لتوليد ملوثات ثانوية مثل الفورمالديهيد وأسيتالديهايد، وإيثرات الجليكول، والجذور الحرة (مثل الأكسدة الهيدروكربونية وألكيل بيروكسي الجذور)، والجزيئات فائقة الدقة.

تشمل العوامل التي تؤثر على انبعاثات الملوثات الثانوية تركيبة المكون، وتراكيز المكونات، والكيمياء التفاعلية، ومدى استخدام المنتج.

تمت دراسة الانبعاثات من منتجات معطر الجو في جميع أنحاء العالم (على سبيل المثال، من الدراسات التي فحصت أنواعا متعددة من معطرات الجو، تشير النتائج إلى أن جميع أنواع معطرات الجو لديها القدرة على إصدار تراكيز عالية من المركبات العضوية المتطايرة، ومن المحتمل أن يكون مزيج خليط العطر أكثر تأثيراً على الانبعاثات من طريقة النشر).

نظراً لأنّ أنواع معطرات الجو المختلفة كثيرة جداً، بالإضافة إلى الحماية من الكشف عن المكونات، فإنه سيكون التصنيف الكامل للانبعاثات الصادرة عن معطرات الجو أمراً مثيراً للاهتمام بالرغم من أنه غير ممكن من الناحية العملية.

لذلك من بين جميع المركبات العضوية المتطايرة المنبعثة، يتم تصنيف ما يقرب من ربعها على أنها يمكن أن تكون سامة أو خطرة بموجب قانون اتحادي أو أكثر في الولايات المتحدة، وجميع معطرات الجو التي تم اختبارها ينبعث منها واحد أو أكثر من هذه المركبات.

4- كيف تؤثر انبعاثات معطرات الجو على البيئة الداخلية؟
يمكن أن تساهم معطرات الجو بتشكيل ملوثات الهواء الخطرة في الأماكن المغلقة، سواء من خلال الانبعاثات المباشرة أو من خلال منتجات التفاعل الثانوية. ويرتبط استخدام معطرات الجو - داخل المباني والبيئات الداخلية الأخرى - ارتباطاً قوياً بمستويات داخلية عالية من التربين والبنزين والتولوين وإيثيل البنزين والبولي ميثيل والسيليكوزين والمركبات العضوية المتطايرة الكلية.

في دراسة ملحوظة عن تأثيرات معطرات الجو المختلفة على جودة الهواء الداخلي، وجد أن استخدام معطر الجو أدى إلى تراكيز عالية المستوى من المذيبات ومركبات العطور، وعلى سبيل المثال، كانت كثافة الليمونين، 12 ملغ/م3 بعد نصف ساعة، في بيئة غرفة حجمها (3 م3).

بالإضافة إلى التراكيز العالية لمواد الرائحة، يمكن أن تبعث معطرات الجو تراكيز أعلى من المذيبات عديمة الرائحة، والتي قد يصعب على الناس اكتشافها، وعلى سبيل المثال، يولد معطر هواء كهربائي تراكيز للهواء الداخلي من الفورمالدهيد تصل إلى 40 ميكروغرام/م3، وهو ما يمثل 40٪ من الحد الموصى به من التعرض لمنظمة الصحة العالمية من 100 ميكروغرام/م3.

يمكن أيضاً للانبعاثات الصادرة عن معطرات الجو المستخدمة في الداخل أن تهاجر إلى الهواء الطلق، وتؤثر على جودة الهواء الخارجي، وتساهم في الضباب الدخاني الكيميائي الضوئي. على سبيل المثال، في كاليفورنيا في عام 1997، أصدرت معطرات الجو ما يقدر بنحو 7.5 أطنان/يوم من المركبات العضوية المتطايرة، مما يترجم إلى 230 ملغ/ يوم لكل شخص من انبعاثات المركبات العضوية المتطايرة.



5. كيف تؤثر انبعاثات الهواء المعطر على صحة الإنسان؟
معطرات الجو يمكن أن تسهم في تعرض الإنسان لملوثات الهواء الأولية والثانوية، وارتبط تعرض معطرات الجو، حتى عند المستويات المنخفضة، بمجموعة من الآثار الضارة بالصحة، والتي تشمل: الصداع النصفي، نوبات الربو، صعوبات التنفس، أعراض الغشاء المخاطي، التهاب الجلد، الإسهال عند الأطفال والإسهال، مشاكل عصبية، والرجفان البطيني.

كما ارتبطت المواد الكيميائية المعطرة للهواء (المركبات العضوية المتطايرة مثل الأسيتالديهيد، والمركبات العضوية المتطايرة مثل الفثالات، والجزيئات فائقة الدقة) المنبعثة من معطرات الجو بآثار ضارة على الجهاز العصبي، والقلب والأوعية الدموية، والجهاز التنفسي، والمناعي، والغدد الصماء، ومع السرطان.

على سبيل المثال، يرتبط الأسيتالديهيد، الذي يمكن أن يكون لدى كلٍ من الانبعاثات الأولية والثانوية من معطرات الجو، بكل من الأخطار الحادة والمزمنة التي تصيب الجهاز التنفسي، ويصنف على أنه ملوث خطير للهواء ومسرطن في الولايات المتحدة.

بينما تكشف الدراسات الوبائية والسمية عن وجود روابط بين انبعاثات الهواء المعطر والآثار الصحية، لكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم كيف ولماذا يمكن ربط المكونات الفردية، أو مخاليط المكونات، أو منتجات التفاعل الثانوية بآثار صحية محددة.

فقد كشفت دراسة أجريت عام 2007 على 14 من معطرات الجو المنزلية الشائعة التي أجرتها المجموعة البيئية NRDC أن غالبية معطرات الجو تحتوي على مواد كيميائية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الربو، وتؤثر على التطور التناسلي للأشخاص، ووجدت الدراسة أن 12 من 14 بخاخة معطرة، والمواد الهلامية، والمكونات الإضافية تحتوي على الفثالات، والمواد الكيميائية المسببة للهرمونات التي تشكل خطراً على الرضع والأطفال الصغار.



6- هل تكشف شركات معطرات الجو عن مكوناتها؟
لا يُطلب من الشركات الكشف عن جميع مكونات معطرات الجو، وعادة لا تفعل ذلك، وعلى سبيل المثال، عند مقارنة المواد المعلنة وغير المعلنة لستة منتجات من معطرات الجو، وُجدت نسب مئوية عالية من عدد المواد غير المعلنة (أكثر من 90٪)، والنسب المئوية المرتفعة لتراكيز المواد غير المعلنة (أكثر من 75٪)، مقارنةً بالعدد الإجمالي والتركيز الكلي للمواد المعلنة وغير المعلنة.

في تحليل لانبعاثات الفثالات من معطرات الجو، بما في ذلك تلك التي يتم تسويقها على أنها "طبيعية بالكامل" أو "غير معطرة"، لم يتم إدراج أي من منتجات الفثالات المدرجة في ملصقاتها. الفثالات الأولية المكتشفة وغير المكشوفة هي فثالات ثنائي بوتيل، فثالات ثنائي إيثيل، فثالات ثنائي إيزوبوتيل وفثالات ثنائي ميثيل.

وجد تحليل للمركبات العضوية المتطايرة من معطرات الجو الشائعة، بما في ذلك تلك التي تسمى الخضراء والعضوية، أن أقل من 10٪ من المكونات المتطايرة التي تم الكشف عنها على ملصق المنتج أو ورقة بيانات سلامة المواد أو أي مكان آخر للجمهور.

كانت المكونات المدرجة عادةً عبارة عن مكونات مثل "العطر" أو "الزيوت العطرية" أو "الماء" أو "العطور العضوية" أو "مكونات مراقبة الجودة". جميع معطرات الجو التي تم اختبارها (مثل البخاخات والمواد الهلامية والمواد الصلبة، والأقراص والزيوت) عبارة عن مواد كيميائية منبعثة من مواد سامة أو خطرة بموجب القوانين الفيدرالية الأميركية. ومع ذلك، تم إدراج أقل من 1٪ من هذه المواد الكيميائية التي يحتمل أن تكون خطرة عند تسمية أي منتج أو ورقة بيانات سلامة المواد.

عدم الكشف عن المواد الكيميائية لمعطر الجو هو أمر قانوني، ووفقاً لمراجعة التشريعات الفيدرالية ذات الصلة، لا يتطلب أي قانون في الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو أستراليا أو أي دولة أخرى (وفقاً لأفضل المعارف) الكشف عن جميع المكونات في معطرات الجو.

علاوة على ذلك، لا يتطلب أي قانون في أي بلد الكشف عن جميع المكونات الموجودة في "العطر" الخاص بالمنتج، والذي عادةً ما يكون خليطاً من عشرات إلى عدة مئات من المواد الكيميائية.

توجد اختلافات واضحة بين المواد الكيميائية المدرجة، والمواد الكيميائية المنبعثة، وعلى سبيل المثال، يسرد معطر الجو الذي يتم تسويقه على أنه "عضوي" معلومات المكونات التالية على الملصق: "العطر، الزيوت العطرية". أي لا يدرج المنتج أي معلومات عن المكونات في ورقة بيانات سلامة المواد. وقد تم تصنيف أربعة (هي أسيتالديهيد، أسيتون، إيثانول، ألفا بينين) من المركبات العضوية المتطايرة التي تضاف لمعطر الجو على أنها سامة أو خطرة بموجب القوانين الفيدرالية؛ علاوة على ذلك، يتم تصنيف الأسيتالديهيد كملوث للهواء الخطير المسرطن، دون عتبة آمنة للتعرض، وفقًا لوكالة حماية البيئة الأميركية.

لكن في الآونة الأخيرة بدأت بعض شركات معطرات الجو في الكشف عن المكونات طواعية، إما بشكل عام (مثل قائمة موحدة على موقع ويب) أو في منتجات محددة. ومع ذلك، قد يفتقر المستهلكون إلى التحقق من دقة المكونات التي تم الكشف عنها، وعلى سبيل المثال، تم تحليل منتج لمعطر الجو من إحدى هذه الشركات باستخدام جهاز تحليل للغازات، وتمت مقارنة المكونات المنبعثة بالمكونات المدرجة، التي ادعي أن يتم الكشف عنها بالكامل، فكشف عن واحد فقط من أربعة عشر من المركبات العضوية المتطايرة. وكان من بين المواد الكيميائية غير المكشوف عنها الأسيتالديهيد (3300 جزء في المليون)، وهو ملوث هواء خطير.

* تجنب استنشاق رذاذ أو بخاخ الرش
تحتوي بعض معطرات الجو على ملصقات تحذيرية تنص على أن "استنشاق بخار المحتويات عمداً قد يكون ضاراً أو مميتاً" أو عبارة مثل "تجنب استنشاق رذاذ أو بخاخ الرش". وقد تتساءل كيف من المفترض أن نتجنب استنشاق شيء يتم تمريره باستمرار على مجالنا الجوي؟ إذا كان استنشاق الأبخرة ضاراً أو مميتاً، فلماذا نضيفها عن قصد إلى هوائنا؟

في عام 2010، أصدرت الرابطة الدولية للعطور قائمة رئيسية تضم أكثر من 3100 مادة كيميائية تستخدمها معظم الشركات المصنعة، والمواد الكيميائية المدرجة في تلك القائمة تشمل المواد المسببة للسرطان، واضطرابات الغدد الصماء، والمواد السامة الإنجابية والعديد من مسببات الحساسية (على سبيل المثال لا الحصر)، ويمكن أن يتكون العطر من أكثر من 100 مادة كيميائية، ويمكن أن يشمل أياً من هذه المواد الكيميائية الضارة، ويتم امتصاص هذه المواد الكيميائية بسرعة من قبل الجسم عند استنشاقه، ومعطرات الجو تطلق مواد كيميائية كجزيئات صغيرة يمكن استنشاقها عميقاً في الرئتين ونقلها بسرعة إلى مجرى الدم.



7- هل الانبعاثات من معطرات الجو "الخضراء" تختلف عن معطرات الجو العادية؟
كانت مزاعم "الأخضر" والمصطلحات ذات الصلة (مثل عضوي وطبيعي)، تجتاح المجتمع على ملصقات المنتجات الاستهلاكية، ومع ذلك، فإن مصطلح أخضر يفتقر إلى تعريف تنظيمي أو كيميائي عندما يتعلق الأمر بمعطرات الجو، وغالباً ما تفتقر المزاعم المتعلقة بالمنتجات الخضراء إلى أدلة.

في الاختبارات التي تقارن الانبعاثات بين مجموعة من معطرات الجو - بما في ذلك تلك التي تدعي أنها "خضراء" أو "عضوية" أو "غير سامة" أو "طبيعية بالكامل" أو "بالزيوت الأساسية" – فإن جميع معطرات الجو المنبعثة من تلك المركبات يحتمل أن تكون خطرة، كما انبعاثات ملوثات الهواء الخطرة المسرطنة من معطرات الجو "الخضراء" لم تكن مختلفة بشكل كبير، من حيث الأنواع أو التراكيز، عن العلامات التجارية العادية.

يفتقر الجمهور العام إلى الوعي وتأكيد معنى "أخضر". فقد وجد استطلاع لسكان الولايات المتحدة أن 72.6٪ لم يكونوا على علم بأن المنتجات المعطرة، حتى تلك التي تسمى بالخضراء والعضوية، يمكن أن تنبعث منها ملوثات الهواء الخطرة، وأن 60.1٪ لن يستمروا في استخدام منتج معطر إذا علموا أنه ينبعث مثل هذه الملوثات.

وجد استطلاع مشابه للسكان الأستراليين أن 73.7٪ لم يكونوا على علم بأن المنتجات المعطرة، حتى تلك التي تسمى الخضراء والعضوية، ويمكن أن تنبعث منها ملوثات الهواء الخطرة، وأن 56.3٪ لن يستمروا في استخدام المنتج إذا عرفوا ذلك.

ادعاءات الخضراء، أو العضوية، أو الطبيعية في ما يتعلق بمعطرات الجو هي في الأساس غير خاضعة للرقابة. حتى لو تم اعتبار المركبات العطرية بطريقة ما طبيعية، إلا أن معطرات الجو قد تحتوي على مجموعة من المكونات الأخرى في قاعدة منتجاتها، مثل المذيبات البتروكيميائية، والتي قد لا تعتبر طبيعية.

علاوة على ذلك، يمكن للعطور الطبيعية التي تبدو طبيعية مثل الزيوت الأساسية أن تنبعث وتولد منها ملوثات خطرة مثل الفورمالديهيد والهباء العضوي الثانوي، مع مخاطر صحية كبيرة محتملة.

8- ماذا عن التعرض اللاإرادي لمُعطرات الجو في البيئات الداخلية؟
يتعرض الأشخاص لمعطرات الجو من خلال الاستخدام الطوعي (كما هو الحال في المنازل الخاصة) وغير الطوعي (مثل الأماكن العامة)، والموضع الأخير هو مصدر قلق خاص، لأن الأفراد قد يتعرضون لآثار سلبية دون وعيهم أو رضاهم.

بالإضافة إلى المخاطر الصحية، يمكن أن يؤدي التعرض غير الطوعي لمُعطّرات الجو أيضاً إلى منع وصول الأفراد إلى المرفق أو مكان العمل، وعلى سبيل المثال، يمكن أن يؤدي وجود معطر جو في مرحاض إلى تقييد الشخص المصاب بالربو من الوصول إلى دورة المياه، فقد يتعرض ذلك الشخص لنوبات الربو عند استنشاقه لمعطرات الجو، أيضاً، فقد تفقد الشركات التي تستخدم معطرات الجو العملاء، كما تشير الدراسات الحديثة.

بالرغم من وجود تشريعات لحماية الأشخاص من التدخين السلبي، إلا أن القانون يتطور لحماية الأشخاص من "الروائح المستعملة" أو التعرض غير الطوعي للمنتجات العطرية. على سبيل المثال، بموجب قانون الأميركيين ذوي الإعاقة (ADA)، ويمكن للفرد الذي يعاني من تأثيرات معوقة من التعرض لمُعطرات الجو أن يطلب توفير مكان معقول لإزالة معطر الجو أو إيقافه. توجد تشريعات وحماية مماثلة في بلدان أخرى، كما هو الحال في أستراليا بموجب قانون التمييز على أساس الإعاقة (DDA).



9- ما هي الحلول أو البدائل الممكنة؟
الهدف من معطرات الجو هو توفير بيئة داخلية أكثر إمتاعاً، سواء لنشر مزيج معطر في الهواء، أو لإخفاء مشكلة موجودة في جودة الهواء، واستخدام غالبية السكان، في العديد من البلدان، معطرات الجو مؤشر على شعبيتها وتأثيراتها المرجوة، ومع ذلك، يمكن أن يكون لاستخدام معطرات الجو آثار ومخاطر غير مقصودة على البيئة الداخلية وصحة الإنسان.

كحلول بديلة، يعد التخلص من رائحة المصدر الكريهة طريقة مباشرة نسبياً لخفض مستويات الملوثات الداخلية ومخاطر التعرض المرتبطة بمركبات معطرات الجو.

إذا كانت البيئة الداخلية تحتوي على روائح غير مرغوب فيها، فإن إزالة المصدر أو علاج السبب أو زيادة التهوية (مثل فتح نافذة أو استخدام مروحة العادم) قد تساعد في التخلص من مصدر الروائح، ولكن دون استخدام معطر الجو لإخفاء الرائحة.

يمكن أن يؤدي استخدام معطر الجو إلى حدوث مشكلة في جودة الهواء الداخلي أو تفاقمها عن طريق إضافة خليط كيميائي إلى الهواء؛ إذْ لا يهدف العطر الموجود في المنتج إلى تنظيف الهواء أو تقليل ملوثات الهواء، وبالرغم من أن بعض معطرات الجو تدّعي قدرتها على إزالة الروائح الكريهة، أو تطهير الهواء، أو تقليل المواد المثيرة للحساسية، إلا أنه يتعذر التحقق من هذه الادعاءات.

عندما تم الاتصال بمصنعي هذه المنتجات، لم يتمكن أي منهم من تقديم أي بيانات أو دراسات أو غيرها من المعلومات لإثبات ادعاءاتهم بمعطرات الجو، وكان رد الشركات أن المعلومات المطلوبة إما سرية أو مملوكة.

تم تطبيق السياسات الخالية من العطور في أماكن العمل والمدارس والمستشفيات والبيئات الداخلية الأخرى حول العالم، لتقييد استخدام المنتجات ذات الرائحة مثل معطرات الجو. وتحصل السياسات الخالية من العطور على دعم قوي، إذْ يؤيد من بين سكان الولايات المتحدة الذين شملهم الاستطلاع، 53.2٪ السياسة الخالية من العطور في مكان العمل (مقارنة بـ19.7٪ قالوا لا).



على العموم، سنورد في ما يأتي أفضل الطرق البسيطة والفعالة لتهوية منزلك دون الحاجة لاستخدام معطرات الجو الكيميائية، والحفاظ على رائحة منزلك منعشة مثل الربيع:
1. التهوية المناسبة.. حيث تعمل أنظمة التهوية الجيدة على تجنب الحاجة إلى إخفاء الروائح باستخدام معطرات الجو، مما يؤدي إلى التخلص من الروائح الكريهة بشكل طبيعي.
2. فتح النوافذ
3. صودا الخبز.. 
تعمل على تحييد الروائح.
4. الخل الأبيض.. فعال جداً مع الروائح الصعبة، ويمكن استخدامه في غسالة الملابس وغسالة الصحون.
5. التوابل.. التوابل المغلية مثل القرفة والقرنفل وجوزة الطيب والزنجبيل والبهارات في القليل من الماء على موقد الطهي، يمكن أن تجعل منزلك يشبع رائحة الفم.
6. الزيوت الأساسية.. إذا كانت الروائح الكريهة قوية، فإن الزيوت الأساسية توفر بديلاً آمناً وفعالاً عن معطرات الجو الكيميائية، وتأكد من أنك تشتري الزيوت "الأساسية"، وليس زيوت "العطر"، لأنها كما ذكرنا قد تتضمن أيضاً مواد كيميائية، وضع بضع قطرات على كرات القطن وقم بتوزيعها في المناطق التي فيها مشاكل في الرائحة.



* خلاصة القول
يتم استخدام معطرات الجو في جميع أنحاء المجتمع وفي البيئات الداخلية المبنية، مثل أماكن العمل والمدارس والسكن والنقل والفنادق والمستشفيات ومرافق الرعاية ومجموعة من المباني الخاصة والعامة.

وغالباً ما يكون القصد منها تهيئة بيئة جوية داخلية مواتية، ومع ذلك، قد تأتي روائح معطرات الجو بمخاطر لا نشتهيها، لذلك يمكننا الاستعاضة عنها بمجموعة من الحلول البديلة والآمنة على صحتنا.
آخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية