يُعتبر فشل القلب (Heart failure) أحد الأمراض المزمنة التي تصيب القلب، وتسبب عدم قدرة القلب على ضخ الدم الكافي إلى الجسم، مما يؤدي إلى قلة وصول الدم والأوكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة.


وبالإضافة إلى طرق العلاج المختلفة، يمكن لتغيير أنماط الحياة، في كثير من الأحيان، أن يساعد في تخفيف أعراض فشل القلب وعلاماته والوقاية من تفاقم المرض. وقد تكون هذه التغيرات من بين أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها وأكثرها إفادة.

وتتضمن تغيير أنماط الحياة التي قد يوصي بها الطبيب ما يلي:
1- التوقف عن التدخين.. إن التدخين يتلف الأوعية الدموية، ويرفع ضغط الدم، ويقلل من كمية الأكسجين في الدم، ويجعل القلب ينبض بشكل أسرع. فإذا كنت من المدخنين، فاطلب من الطبيب أن يوصي ببرنامج يساعدك على الإقلاع، فلا يمكن الإقدام على إخضاعك لعملية زرع قلب إذا كنت مدخنا، كما عليك أن تتجنب التدخين السلبي أيضًا.

2- ناقش كيفية مراقبة الوزن مع طبيبك.. ناقش مع طبيبك عدد المرات التي يجب أن تزن فيها نفسك، واسأله عن مقدار زيادة الوزن التي إذا تم الوصول إليها تعيّن إخباره بها. فقد يعني زيادة الوزن أن جسمك يحتجز السوائل، وبالتالي فهناك حاجة إلى إجراء تغيير في خطة العلاج.

3- تحقق من الساقين والكاحلين والقدمين بحثًا عن وجود تورّم بصفة يومية.. تحقق من وجود أية تغييرات في تورّم الساقين أو الكاحلين أو القدمين يوميًا، واستشر طبيبك إذا تفاقم التورم.

4- اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.. اجعل هدفك أن تتبع نظامًا غذائيًا يشتمل على الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والمنتجات الخالية من الدسم أو قليلة الدسم الألباني، والبروتينات الخالية من الدهن.


5- قلل من استخدام الملح في النظام الغذائي لديك.. يساهم تناول كمية كبيرة من الصوديوم في احتباس الماء، مما يجعل القلب يعمل بقوة أكبر ويسبب ضيقًا في التنفس وتورم الساقين والكاحلين والقدمين. واستشر طبيبك بخصوص الحد من الصوديوم الموصى به لك، وضع في اعتبارك أن الملح يُضاف بالفعل إلى الأطعمة الجاهزة، وتوخَّ الحذر عند استخدام بدائل الملح.

6- الحفاظ على وزن صحي للجسم.. في حالة زيادة الوزن، سيساعدك اختصاصي التغذية في العمل على تحقيق الوزن المثالي. مجرد فقدان مقدار صغير من الوزن قد يكون مفيدًا.

7- احرص على الحصول على التطعيمات.. إذا كنت مصابًا بفشل القلب، فقد تكون بحاجة إلى الحصول على لقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي، واسأل طبيبك عن هذه التطعيمات.

8- قلَّل من الدهون والكوليسترول.. بالإضافة إلى تجنب الأطعمة عالية الصوديوم، يتعين عليك أيضًا أن تقلل من كمية الدهون المشبعة والدهون المتحولة والكوليسترول في نظامك الغذائي. يمثل النظام الغذائي عالي الدهون والكوليسترول عامل خطورة للإصابة بمرض الشريان التاجي، وهو غالبًا ما يكون السبب الرئيسي في الإصابة بفشل القلب أو يساهم فيه.

9- امتنع عن تناول الكحول وقلل السوائل.. قد يتفاعل الكحول مع الأدوية، ويضعف عضلة القلب ويزيد من خطر عدم انتظام ضربات القلب.

10- مارس الأنشطة.. يساعد النشاط التنفسي المعتدل في الحفاظ على بقية أعضاء الجسم في حالة صحية وجيدة، مما يقلل من المطالب على عضلة القلب. وقبل البدء في ممارسة التمارين الرياضية، تحدث مع طبيبك حول برنامج ممارسة رياضة يتناسب وحالتك المرضية.

11- تخلص من التوتر..
 عند الشعور بالقلق أو الضيق، تزداد سرعة ضربات القلب، ويزيد معدل التنفس بشكل أكبر، وغالبًا ما يرتفع ضغط الدم. وهذا قد يؤدي إلى تفاقم حالة فشل القلب، لأن قلبك بالفعل يعاني من مشكلة في تلبية مطالب الجسم.


ابحث عن طرق للتخلص من الضغوط النفسية في حياتك، ولمنح القلب قسطًا من الراحة، حاول أن تحرص على القيلولة، أو أن تضع قدميك أعلى مستوى الجسم متى كان ذلك ممكنًا. واقضِ بعض الوقت مع العائلة والأصدقاء للحفاظ على الحياة الاجتماعية، واحرص على اجتناب الضغط النفسي.

12- نم نومًا هنيئًا.. إذا كنت تعاني من ضيق في التنفس، خصوصًا في الليل، فنم مع سند رأسك لأعلى باستخدام وسادة أو رافعة الرأس، وإذا كنت تُشخر أو تعاني من مشكلات نوم أخرى، فتأكد من إجراء اختبار انقطاع التنفس أثناء النوم. ولتحسين النوم ليلاً، اجعل رأسك مسنودة لأعلى باستخدام وسائد. أيضًا، استشر طبيبك في تغيير وقت تناول الأدوية، خاصة مدرات البول. وإن تناول مدرات البول باكرًا من أول اليوم قد يقلل من الحاجة إلى التبول المعتاد أثناء الليل.

** أخيرا.. يعتبر العامل الرئيسي في الوقاية من فشل القلب هو الحد من عوامل الخطورة، ويمكنك السيطرة على العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب أو القضاء عليها - على سبيل المثال، ارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي - وذلك عن طريق إجراء تغييرات في نمط حياتك بجانب المساعدة التي تقدمها الأدوية اللازمة.

وتشمل تغييرات نمط الحياة التي يمكنك القيام بها للمساعدة في الوقاية من فشل القلب ما يلي:
- عدم التدخين.
- السيطرة على بعض الحالات المرضية المزمنة مثل ضغط الدم المرتفع والسكري.
- المداومة على الأنشطة البدنية.
- الحرص على تناول الأطعمة الصحية.
- الحفاظ على وزن صحي للجسم.
- الحد من الضغوط النفسية والعمل على إدارتها.
آخر تعديل بتاريخ 26 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية