لم يتم التوصل بعد إلى أسباب حدوث متلازمة الأمعاء المتهيجة، ولكنّ هناك عددًا من العوامل التي تلعب دورًا في الإصابة بها. وفي كثير من الحالات، يمكن أن توفر التغييرات البسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة تخفيفًا للآلام التي تسببها متلازمة الأمعاء المتهيجة أو ما يعرف بالقولون العصبي. وبالرغم من أن الجسم قد لا يستجيب على الفور لهذه التغييرات، إلا أن الهدف الرئيسي يكمن في إيجاد حلول طويلة الأمد، وليست مؤقتة:



- تجربة زيادة كمية الألياف
عندما تكون مصابًا بمتلازمة الأمعاء المتهيجة، يمكن أن تكون الألياف نعمة ونقمة. فبالرغم من أنها تساعد في الحد من الإمساك، إلا أنها يمكن أن تتسبب أيضًا في تفاقم مشكلة الغازات والتشنج المعوي. ولذلك، فإن الطريقة المُثلى هي أن تقوم بزيادة كمية الألياف في نظامك الغذائي على مدى أسابيع. وتُعد الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقول أمثلة على الأغذية الغنية بالألياف. وإذا استمرت الأعراض رغم استخدامها أو تفاقمت، فأخبِر الطبيب بذلك، كما يمكنك أن تستشير اختصاصيًا في الأنظمة الغذائية في هذا الخصوص.

وبعض الأشخاص يحدّون من تناول الألياف في الأنظمة الغذائية ويفضّلون تناول المكملات الغذائية المحتوية على الألياف بشكل أكبر، لأنها تسبب كميات أقل من الغازات والانتفاخ، وإذا كنت تتناول مكملاً، مثل ميتاموسيل أو سيتروسيل، فتأكد أن تدخل هذه المكملات ببطء تدريجيًا، مع تناول قدر كبير من المياه يوميًا للحد من كمية الغازات والانتفاخ والإمساك. وإذا وجدت أن تناول الألياف يساعد في تهدئة متلازمة الأمعاء المتهيجة التي تعاني منها، فاعمد إلى استخدامها بصورة منتظمة للحصول على أفضل النتائج.



- تجنب الأطعمة المؤذية
إذا كانت العلامات والأعراض تتفاقم بتناول أنواع معينة من الأطعمة فمن المفضل اجتنابها. ويمكن أن تتضمن هذه الأطعمة الكحول والشوكولاته والمشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة والمشروبات الغازية، بالإضافة إلى الأدوية المحتوية على الكافيين ومنتجات الألبان والمحليات الخالية من السكر، مثل السوربيتول أو المانيتول.

وإذا كانت الغازات تمثل مشكلة مزعجة لك، فإن الأطعمة التي تجعل الأعراض تتفاقم تتضمن البقول والملفوف والقرنبيط والبروكلي. كما قد تسبب الأطعمة الدهنية مشكلة مزعجة لبعض الأشخاص. بالإضافة إلى أن مضغ العلكة أو الشرب باستخدام الشفاطة قد يؤدي إلى ابتلاع كميات من الهواء، مما يتسبب في زيادة كمية الغازات.

- تناول الطعام في أوقات منتظمة
احرص على تناول وجبات الطعام في وقتها، وحاول أن تتناول الطعام في الوقت نفسه تقريبًا كل يوم، للمساعدة في تنظيم وظيفة الأمعاء. وإذا كنت تعاني من الإسهال، فقد تجد أن تناول وجبات صغيرة بانتظام يجعلك تشعر بتحسّن، ولكن إذا كنت تعاني من الإمساك، فقد يساعد تناول كميات أكبر من الأطعمة الغنية بالألياف في نقل الطعام عبر الأمعاء.



- توخّ الحذر عند تناول منتجات الألبان
إذا كنت لا تتحمل اللاكتوز، فحاول استبدال الحليب باللبن، أو استخدم أحد المنتجات المحتوية على إنزيمات مساعدة على هضم اللاكتوز. كما أن استهلاك كميات صغيرة من هذه المنتجات أو دمجها مع أطعمة أخرى قد يساعد أيضًا في هذه المشكلة. ومع ذلك، في بعض الحالات قد تحتاج إلى التوقف عن تناول منتجات الألبان تمامًا. وإذا حدث ذلك، فتأكد من الحصول على كمية كافية من البروتين والكالسيوم وفيتامينات "ب" من مصادر أخرى.

- تناول الكثير من السوائل
حاول أن تتناول كميات كبيرة من السوائل يوميًا، ويُعد الماء أفضلها، بينما يمكن أن يعمل الكحول والمشروبات المحتوية على الكافيين على تحفيز الأمعاء، مما يؤدي إلى تفاقم حالة الإسهال، كما يمكن أن تتسبب المشروبات الغازية في إنتاج غازات بالبطن.

- مارس التمارين الرياضية بانتظام
تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تخفيف الاكتئاب والضغط النفسي، وتحفز التقلصات الطبيعية للأمعاء، كما أنها يمكن أن تساعد في تحسّن الحالة العامة للشخص. وإذا كنت لا تمارس الرياضة، فابدأ ببطء مع زيادة مقدار الوقت الذي تستغرقه في ممارسة التمارين تدريجيًا. وإذا كنت تعاني من مشكلات طبية أخرى، فاستشر الطبيب قبل البدء بأي برنامج رياضي.



- استخدم الأدوية المضادة للإسهال والملينات بحذر
إذا كنت تستخدم الأدوية المضادة للإسهال التي تباع بدون وصفة طبية، مثل ايموديام أو كاوبكتات، فاستخدم أقل جرعة يمكن أن تساعد في علاج حالتك. وقد يكون الايموديام مفيدًا إذا تم تناوله قبل تناول الطعام بمدة 20 إلى 30 دقيقة، خاصة إذا كنت تعرف أن الطعام الذي ستتناوله في وجبتك من المحتمل أن يسبب الإسهال.

وعلى المدى الطويل، يمكن أن تتسبب هذه الأدوية في حدوث مشكلات إذا كنت لا تستخدمها بشكل صحيح، وينطبق الشيء نفسه على الملينات. إذا كانت لديك أي أسئلة بشأن هذه الأدوية، فاستشر الطبيب أو الصيدلي.
آخر تعديل بتاريخ 3 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية