تضيق الصمام المترالي أو التاجي (Mitral valve stenosis)، هو تضيق أو تشوه في الصمام الذي يفصل بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر، وأي خلل في هذا الصمام يؤدي إلى خلل في تدفق الدم إلى غرفة الضخ الرئيسية.



ولتحسين نوعية الحياة في حالة الإصابة بتضيق الصمام المترالي أو التاجي، قد يوصي الطبيب بما يلي:
1- الاعتناء بالأسنان.. غسلها بالفرشاة وتنظيفها بخيط تنظيف الأسنان وزيارة طبيب الأسنان بانتظام.
2- تقليل الأملاح.. وضع الملح في الطعام والشراب قد يزيد الضغط على القلب، لذا تجنب إضافة الملح إلى الطعام وتجنب الأطعمة عالية الصوديوم، واقرأ الملصقات الغذائية واطلب أطباق قليلة الملح عند تناول الطعام.
3- حافظ على وزن صحي للجسم.. حافظ على وزنك في الحدود التي يوصي بها الطبيب.
4- التقليل من تناول الكافيين.. الكافيين يمكن أن يفاقم من حالة اضطراب النظم القلبي. اسأل طبيبك عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة أو المشروبات الغازية.
5- التمس العناية الطبية الفورية.. في حالة ملاحظة تكرار خفقان القلب أو الشعور بتسارع ضرباته، فاطلب المساعدة الطبية. ويمكن أن يؤدي عدم علاج ضربات القلب السريعة إلى تدهور سريع في حالة الأشخاص المصابين بتضيق الصمام المترالي.
6- التقليل من تناول الكحول.. يمكن أن يتسبب الإفراط في تناول الكحوليات في اضطراب النظم القلبي وتفاقم الأعراض. اسأل طبيبك حول تأثيرات الكحول على القلب.
7- ممارسة الرياضة.. قد تعتمد مدة وصعوبة ممارسة الرياضة على شدة الحالة وكثافة التمرين. ولكن يجب على الجميع المشاركة في ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة ولو بقدر بسيط لاستعادة لياقة القلب والأوعية الدموية. اسأل طبيبك للحصول على الإرشادات قبل البدء في ممارسة الرياضة، خاصة في حالة التفكير في الرياضات التنافسية.
8- يجب زيارة الطبيب بانتظام.. حدد موعدًا لزيارة اختصاصي أمراض القلب أو مقدم الرعاية الصحية الأساسية بانتظام.



وبالنسبة للنساء المصابات بتضيق الصمام المترالي فهن بحاجة إلى مناقشة تنظيم الأسرة مع أطبائهن قبل الحمل، حيث يتسبب الحمل في عمل القلب بجهد أكبر، فمقدار تحمل القلب المصاب بتضيق الصمام المترالي لهذا العمل الإضافي يعتمد على درجة التضيق ومدى كفاءة ضخ القلب. لذا، يجب على اختصاصي أمراض القلب واختصاصي التوليد مراقبتك طوال فترة الحمل وبعد الولادة.

** أخيرا.. أفضل طريقة للوقاية من تضيق الصمام المترالي هي الوقاية من أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة به، ألا وهي الحمى الروماتيزمية. ويمكنك الوقاية منها بالتأكد من زيارتك أنت وأطفالك للطبيب لعلاج التهاب الحلق، فعدم علاج عدوى الحلق البكتيرية يمكن أن يؤدي إلى مرض الحمى الروماتيزمية. ولحسن الحظ، يتم علاج عدوى الحلق البكتيرية بسهولة باستخدام المضادات الحيوية.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 5 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية