من المهم حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية (UV)، لأن هذه الأشعة تضر بالجفون، ويمكن أن تضر أيضًا بالقرنية والعدسة والأجزاء الأخرى من العين. كذلك، يرتبط التعرض للأشعة فوق البنفسجية بحدوث مرض الماء البيضاء واحتمال حدوث مرض التنكس البقعي في العين.



عند اختيار النظارات الشمسية، ابحث عن تفاصيل الحماية من الأشعة فوق البنفسجية الموجودة على ملصق منتج العدسات، واختر نظارة الشمس التي تحجب 99 إلى 100 بالمائة من الأشعة فوق البنفسجية بنوعيها: "أ" و"ب". لا تشترِ النظارات الشمسية التي لا توفر تفاصيل بشأن الحماية، وتذكر أن اللون ودرجة التظليل اللذين توفرهما النظارات الشمسية ليست لهما علاقة مباشرة بقدرة النظارة على حجب الأشعة فوق البنفسجية.

كذلك، ابحث عن النظارات الشمسية المحيطة بالوجه أو التي تناسب مقاس وجهك بشكل كبير، وذات العدسات العريضة التي تعمل على حماية العين من جميع الزوايا.



تتم مُعالجة نظارات الرؤية القياسية بالولايات المتحدة بحيث توفر الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، في حين تحافظ على رؤية صافية غير معتمة. وتوفر بعض العدسات اللاصقة أيضًا حماية من الأشعة فوق البنفسجية، ولكن يجب ارتداؤها مع النظارات الشمسية لتوفير أقصى حماية.

وبالطبع، ليست الحماية من الأشعة فوق البنفسجية هي الاعتبار الوحيد عند اختيار النظارات الشمسية، بل فكر أيضاً في الجوانب التالية:

  • عدسات النظارات المانعة للون الأزرق

يمكن للعدسات المانعة للون الأزرق أن تُسهل من رؤية الأشياء البعيدة، خاصةً في الجليد أو الضباب، ويشيع استخدامها لدى المتزلجين وراكبي المراكب والصيادين. تُلون العدسات التي تحجب كل الألوان الزرقاء باللون الكهرماني.

مع ذلك، ينصح عند القيادة بأن تكون النظارات الشمسية المعتمة ذات لون رمادي لضمان تمييز أضواء إشارات المرور بشكل صحيح.

  • العدسات المستقطِبة

تقلل العدسات المستقطِبة التوهج المنعكس، مثل ضوء الشمس الساطع من الجليد أو المياه، فهي مفيدة أثناء قيادة السيارة والرياضة في الثلج وصيد السمك.

  • العدسات متغيرة اللون بالضوء

تعتم هذه العدسات أو تُفتح الرؤية حسب تغيرات كم الضوء المتوفر، مع ذلك، فإنها تستغرق بضع دقائق لكي تتغير مع تغير الظروف الضوئية المختلفة. ويجب الانتباه إلى أن هذه العدسات لا تغير لونها ولا تصبح داكنة أثناء لبسها داخل السيارات الحديثة، لأن زجاج معظم السيارات الحديثة يحجب الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب تغير لون هذه العدسات. لذا ننصحك باستخدام النظارات الشمسية داخل السيارة من أجل قيادة مريحة في ضوء النهار الساطع. وهناك عدسات شمسية طبية تناسب قوة نظرك يمكن أن يحضرها لك المختص بصنع عدسات النظارت الشمسية. 

  • عدسات البولي كاربونات

توفر عدسات البولي كاربونات الحماية من تشظي الزجاج عند الاصطدام أثناء المخاطر المحتملة في الرياضات والأنشطة المختلفة.

  • العدسات المغلفة بطبقة عاكسة

تعمل على تقليل شدة الضوء المرئي في أحوال سطوع ضوء الشمس في المناطق الصحراوية والثلجية والبحرية.

  • العدسات المتدرجة في التعتيم

تعمل العدسات ذات التدرج الواحد، التي تكون معتمة بالأعلى وفاتحة بالأسفل، على تقليل الوهج، بينما تزيد من وضوح الرؤية، وهي مفيدة للقيادة وليس للرياضة.

أما العدسات مزدوجة التدرج فهي معتمة في الأعلى والأسفل وفاتحة في المنتصف، ومن المفيد ارتداؤها أثناء الرياضات المائية أو الشتوية وليس للقيادة.
آخر تعديل بتاريخ 9 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية