هل ينصح بوقف فحوصات الكشف عن سرطان القولون؟

ليست هناك حاجة للاستمرار في إجراء الفحوصات المنتظمة للكشف عن سرطان القولون بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا ولو كانوا يجرون هذه الفحوصات منذ بلوغهم سن الخمسين وكانت نتائج فحوصاتهم سليمة.

بحسب إرشادات فريق عمل الخدمات الوقائية الأمريكية والكلية الأميركية للأطباء بشأن فحوصات الكشف عن سرطان القولون فقد تم تعيين الحد الأعلى للعمر الذي لا ضرورة بعده لمتابعة فحوصات القولون الروتينية بعد عمر 75 عامًا لأن الدراسات كشفت ضآلة الفائدة المرجوة من الفحوصات بعد ذلك العمر، خاصة إذا لم يوجد لديهم زوائد (أورام غدية)، أو سرطان القولون، وليس لديهم درجة مرتفعة من خطورة الإصابة بسرطان القولون.

ومع ذلك، توصي إرشادات فريق عمل الخدمات الوقائية الأمريكية بمتابعة مراقبة سرطان القولون لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا، الذين لديهم درجة مرتفعة من خطورة الإصابة بسرطان القولون، كأن يكون لديهم تاريخ مرضي عائلي، أو ممن تم تشخيصهم سابقًا بسرطان القولون، أو بوجود الزوائد الورمية الغدية عندهم والتي قد تتطور إلى سرطان قولون.

ويوصي فريق عمل الخدمات الوقائية الأمريكية والكلية الأمريكية للأطباء بإجراء فحوصات الكشف عن سرطان القولون باستخدام اختبار وجود الدم الخفي في البراز شديد الحساسية، أو اختبار التنظير بالأشعة السينية مع اختبار الدم المختفي في البراز، أو تنظير القولون.

لذلك، تحدث إلى طبيبك بشأن اختيارات فحوص الكشف عن سرطان القولون الأفضل بالنسبة لكل مريض وحسب صحته العامة.
آخر تعديل بتاريخ 26 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية