تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل تفيد منتجات فقدان الوزن المعتمدة على الرائحة؟

تحتوي منتجات إنقاص الوزن المعتمدة على الرائحة (aromatherapy weight-loss products) على عطور يفترض أن تقلل من شهيتك، ويتم وضع اللاصقة العطرة Aroma Patch على اليد أو المعصم أو الصدر، بينما يتم استنشاق الأقلام العطرة SlimScents عن طريق الأنف قبل وجبات الطعام.



ومن بين المنتجات الأخرى المعتمدة على الرائحة، هناك مسحوق سنسا الذي يضاف إلى الطعام، والذي أعده الدكتور آلان هيرش، والذي غرمته هيئة التجارة الفيدرالية (FTC) مؤخرًا، لترويجه ادعاءات كاذبة بشأن فعاليته. وقد حظرت هيئة التجارة الفيدرالية المنتج، ومن حينها تم سحبه من السوق.

جدير بالذكر، أن اللاصقة العطرة والأقلام العطرة، المتوفرة حاليًا في الأسواق، ما تزال تحت الدراسة لإثبات مدى فعاليتها. وقد أظهرت هذه الدراسة، والتي نُشرت في مجلة طبية، أن المتطوعين الذين استخدموا مستنشقًا عطريًا فقدوا متوسط 2 بالمائة من وزن الجسم، على مدار ستة أشهر. ومع ذلك، لم تستمر الدراسة سوى ستة أشهر فقط، لذلك لم توضح الدراسة ما إذا استطاع المشاركون الحفاظ على الوزن المفقود بمرور الوقت.



وقد خلصت دراسة تناولت تأثير الروائح على الشهية أن رائحة المواد الغذائية، مثل الموز والشوكولاته، تزيد من الشهية، في حين أن روائح المواد غير الغذائية، مثل الصنوبر والعشب، تخفض من الشهية.

وبالتالي، هل بإمكان منتجات فقدان الوزن المعتمدة على الرائحة أن تؤدي إلى نتائج واضحة، وفقدان الوزن بشكل دائم؟ الأمر لا يزال معلقًا. حتى إن بعض صانعي منتجات فقدان الوزن يعترفون بأن فقدان الوزن يتم من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

فمن المنطقي، بعد كل ذلك، تخطي الروائح والتركيز على ما ثبت نجاحه، وهو تقليل السعرات الحرارية التي تتناولها وزيادة السعرات الحرارية التي تحرقها من خلال ممارسة الرياضة.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 28 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية