أثناء انشغالنا بالعناية بصحة أجسامنا قد لا ننتبه إلى أن العديد من الممارسات الشائعة للعناية بالجسم قد تملك تأثيرات سلبية بجوار تأثيراتها الإيجابية، حيث إن بعض تلك الممارسات قد يكون خاطئا، مما يؤدي إلى عواقب صحية وخيمة، لذا تخيّرنا لكم في تلك المقالة عشر ممارسات خاطئة شائعة للعناية بالجسم ينبغي تجنّبها.
* ممارسات خاطئة ينبغي تجنبها
1- استخدام مستحضرات العناية بالبشرة غير الملائمة
يجب الحرص عند اختيار مستحضرات العناية بالبشرة، بحيث تكون ملائمة لنوع البشرة والجلد. فعلى سبيل المثال، يعد اختيار مستحضرات تجميل تحتوي على زيوت أو مواد دهنية لأصحاب البشرة الدهنية، أمرا ذا عواقب وخيمة بالنسبة للجلد. كما أن اختيار مستحضرات أو غسول للوجه يحتوي على مواد تتسبب في تهيّج الجلد مثل حمض الساليسيليك وبيروكسيد البنزويل، أمر كارثي بالنسبة لمن يعانون من مشاكل حب الشباب.


2- التعرض الزائد لأشعة الشمس
إن تعريض الجلد لأشعة الشمس المباشرة من دون حماية أو وقاية، يجب ألا يتجاوز، بأية حال من الأحوال، 15 دقيقة، لمدة أربع مرات أسبوعيا على الأكثر؛ إذ إن ذلك الوقت كاف لحصول الجسم على حاجته من فيتامين د، أما إذا طال التعرّض لأشعة الشمس عن تلك الفترة، سيتضرر الجلد بشدة، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بسرطان الجلد على المدى الطويل. لذا يوصى بالاستعمال الدائم للمستحضرات الواقية من أشعة الشمس ذات معامل حماية من الشمس يبلغ 30 على الأقل.

3- تعريض الجلد للحرارة الشديدة
إن تعريض الجلد لحرارة مرتفعة ولفترات طويلة، عبر الاستحمام بماء ساخن للغاية، يتسبب في العديد من المشاكل؛ حيث يؤدي ذلك إلى جفاف الجلد ومن ثم تهيّجه بشدة، كما قد يتسبب هذا الأمر في الإصابة بالأكزيما أو الصدفية، لذا يجب تجنب الاستحمام بماء ساخن للغاية.



4- غسل الشعر بالشامبو أكثر من اللازم
إن غسل الشعر بالشامبو يتسبب في إزالة الزيوت الطبيعية التي تفرزها فروة الرأس، لذا فإن الإكثار من غسل الشعر بالشامبو سيجعله جافا وباهتا. بشكل رئيسي، تعتمد عدد المرات اللازمة لغسل الشعر على طبيعته ونوعه، حيث إن الشعر الناعم المستقيم يمكن غسله مرة كل يوم لدى تراكم الزيوت والملوثات به، ويوصي بعض الخبراء بغسل هذا النوع من الشعر مرة كل يومين أو ثلاثة أيام، بينما الشعر السميك والمجعد يفضل غسله مرة كل عدة أيام أو حتى كل أسبوع، أما الشعر الخشن والمجعد للغاية يحبذ غسله مرة واحدة أو مرتين بالشهر.

5- شد الشعر بشدة
إن الشد المتكرر للشعر أثناء تسريحه بغرض فرده، أو اختيار تصفيفة للشعر تتضمن شده للغاية، أمر خطير، برغم أنه يبدو بسيطا؛ حيث إن شد الشعر الزائد عن الحد يتسبب في تكسره، كما يساهم في إضعاف بصيلات الشعر، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث نوع من أنواع الصلع يدعى "الصلع الناتج عن الشد"، والذي تبدو علاماته واضحة بفقدان الشعر في فروة الرأس بالمناطق التي يزداد عندها شد الشعر.



6- استخدام أعواد تنظيف الأذن القطنية
في حقيقة الأمر، فإن أعواد تنظيف الأذن لا تقوم بتخليصها من صملاخ (شمع) الأذن، بل على العكس تتسبب في إدخالها بعمق داخل الأذنين. الأخطر من ذلك، أنها قد تتسبب في ثقب طبلة الأذن أو الإضرار بعظيمات الأذن. وفي الواقع، لا ينبغي علينا تنظيف الأذن من الشمع بالأساس، حيث إن الجسم يتخلص منه وينظف الأذن وحده بدون تدخّل، أما في حال الشعور بانسداد في الأذن أو أصوات رنين أو صعوبة في السمع، فينبغي استشارة الطبيب، فهو وحده القادر على تنظيف الأذن من الشمع الزائد بطريقة آمنة.

7- استخدام مزيلات روائح العرق لمنع التعرق
إن وظيفة مزيلات روائح العرق هي تغطية رائحة العرق الكريهة وليس منعه، لذا في حال التعرق الغزير يجب استخدام مضادات العرق وليس مزيلات روائح العرق، كما يجب اتباع التعليمات المكتوبة على عبوة مضاد التعرق، حيث إن بعضها قد يستعمل صباحا ومساء، والآخر يتطلب استخدامه على جلد جاف، وفي حال تعرق اليدين بشكل غزير يمكن استعمال مضادات التعرق باليدين أيضا.

8- غسل المناطق الحساسة بالصابون
يعد العضو التناسلي الأنثوي الخارجي من المناطق الحساسة والرقيقة في الجسم، وبالتالي يجب تجنب غسلها بالصابون، خاصة ذا الرائحة العطرية النفاذة، أو ذا الخواص المطهرة، حيث إن ذلك قد يتسبب في اضطراب توازن البكتريا المفيدة في تلك المنطقة، والتي تحافظ على بقائها بصحة جيدة، والأمر ذاته ينطبق على الغسول أو المناديل المبللة ومزيلات الروائح المهبلية. كل ما يتطلبه الأمر صابون غير معطر مناسب لتلك المنطقة لغسلها وتنظيفها يوميا.



9- إهمال استخدام خيوط تنظيف الأسنان
يكتفي العديد منا بالفرشاة ومعجون الأسنان فقط من أجل تنظيف الأسنان، إلا أن هذا غير كاف، حيث يجب استخدام خيوط تنظيف الأسنان للتخلص من البكتريا والجراثيم الملتصقة بجوانب الأسنان، وباللثة تحديدا، للحفاظ على صحتها. وتشير بعض الدراسات إلى وجود علاقة بين أمراض اللثة ومشاكل القلب، لذا يجب عدم إهمال استخدام خيوط تنظيف الأسنان.

10- غسل الأسنان بعد شرب القهوة
كما نعلم جميعا، فإن الأحماض والسكريات الموجودة في القهوة والمشروبات الغازية والعصائر تتسبب في تآكل الطبقة الخارجية للأسنان، إلا أن غسل الأسنان مباشرة بعد تناول مشروب أو طعام حمضي سيزيل تلك الطبقة الضعيفة. ولتجنب هذا الأمر، يُنصح بالمضمضة البسيطة بالماء، وانتظار ساعة واحدة على الأقل قبل غسل الأسنان بالفرشاة، والأفضل من ذلك أن يتم غسل الأسنان قبل تناول شراب أو طعام حمضي.

المصادر:
Do You Make These Beauty Mistakes?
Ten Common Beauty Mistakes
20 Health Mistakes You Need to Stop Making Before You Turn 40

آخر تعديل بتاريخ 28 مارس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية