يصاب الناس من جميع الأعمار بالمرض، لكن كبار السن والأطفال الصغار عرضة للأمراض الخطيرة بشكل خاص، لذلك يعد الحصول على التطعيم أو اللقاح من أفضل الطرق لضمان حمايتهم، فإذا كنت جدا أو جدة، وستلتقي بأحفادك قريبا، فهذه خمسة لقاحات يجب عليك التحدث إلى طبيبك حول كيفية الحصول عليها مسبقاً قبل لقائهم لحمايتك وحمايتهم.

* لقاحات مهمة للجدود والجدات
1- لقاح ضد الأنفلونزا
على عكس ما يعتقده كثير من الناس، فإن الأنفلونزا ليست جرثومة في المعدة أو نزلة برد سيئة، وإنما هي فيروس تنفسي خطير، وفي بعض الأحيان قد يكون مميتا، وخصوصا لكبار السن والأطفال.

تشير الإحصائيات العالمية لوفاة ما يقرب من 290 - 650 ألف شخص سنويا بسبب الأنفلونزا، ومعظمهم فوق سن 65، والأنفلونزا هي مشكلة كبيرة لدرجة أن لقاح الأنفلونزا هو اللقاح الوحيد الموصى به بشكل روتيني لكل شخص يزيد عمره عن 6 أشهر، مع وجود استثناءات قليلة للغاية.

والأجداد، على وجه الخصوص، يجب عليهم أن يحصلوا على لقاح الأنفلونزا كل عام، ليحموا أنفسهم، وليحموا أيضاً أطفال الأسرة الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر، والذين لا يمكنهم تناول اللقاح.

حتى إذا لم يكن موسم الأنفلونزا قد بدأ، فيجب أن تكون متأكداً من حصولك على لقاح الأنفلونزا خلال الأشهر الـ12 الماضية، خاصة إذا كان لديك أطفال دون الثانية من العمر، حيث تنتشر فيروسات الأنفلونزا على مدار العام.



2- لقاح السعال الديكي نوع Tdap
إذا كان لديك حفيد جديد في الطريق، فقد يُطلب منك بالفعل الحصول على لقاح Tdap، الذي يمكن أن يحمي من ثلاثة أمراض، هي الدفتيريا والكزاز (التيتانوس) والسعال الديكي.

غالباً لا يتم تشخيص مرض السعال الديكي عند البالغين حيث تظهر لديهم أعراض أخف بعد مرحلة الطفولة، والكثير من الأفراد الأكبر سناً لا يدركون أنهم مصابون بالعدوى، فهم غالباً يعتبرون أي أعراض للعدوى على أنها حساسية بسيطة، ولكن حتى إذا كانت الأعراض خفيفة أو غائبة تماماً، فلا يزال بإمكانك تمرير الجراثيم إلى أشخاص آخرين، بما في ذلك المواليد الجدد الضعفاء الذين يمكن أن يشكل السعال الديكي خطراً عليهم.

ما يقرب من نصف الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة، والذين يصابون بالسعال الديكي يجب إدخالهم إلى المستشفى، حيث تعطى الجرعة الأولى من اللقاح في عمر شهرين، ويتم أعطاء جرعات متعددة على مدى سنوات، ولكن فعالية اللقاح لا تصل إلى 100%، حيث يصاب عدد قليل من الرضع الملقحين بالمرض.

وهنا يأتي دور الأجداد - وكل فرد في العائلة - للحصول على اللقاح، وتأكد تماماً من أنك إذا حميت نفسك فسوف تكون أكثر قدرة على حماية أحفادك.

الخبر الجيد في الموضوع أن هذا اللقاح يعمل أيضاً بمثابة مقوٍّ ضد الكزاز (التيتانوس)، والذي يجب أن يحصل عليه جميع البالغين كل 10 سنوات أو أكثر، بغض النظر عن وضع الأجداد.
 ​


3- لقاحات المكورات الرئوية Pneumococcus Vaccines
في حين ينتقل السعال الديكي عادة من البالغين إلى الأطفال الصغار، يمكن أن تنتقل جراثيم المكورات الرئوية، وهي جراثيم يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي، من الأطفال الصغار إلى كبار السن.

بالنسبة للأطفال، يمكن أن تؤدي المكورات الرئوية إلى أمراض خفيفة، مثل التهابات الأذن، أو في حالات نادرة، أشياء أكثر خطورة، مثل التهاب السحايا، ولكن بالنسبة للبالغين الأكبر سناً، فإنّ المكورات الرئوية هي السبب الرئيس للالتهاب الرئوي.

وفي حين أن أكثر من 90% من الأطفال في الولايات المتحدة دون سن الثالثة يتم تطعيمهم بالكامل ضد المكورات الرئوية، فإن المعدل أقل بكثير بالنسبة للبالغين فوق سن 65.

يوجد نوعان من لقاحات المكورات الرئوية، لكن حسب عمرك أو حالتك الصحية، فإنك ستحتاج على الأرجح إلى كليهما، وقد تكون التوصيات الخاصة بهذه اللقاحات معقدة بعض الشيء، لذا من المهم أن تتحدث مع طبيبك حول ما تحتاجه ومتى.


4- لقاح القوباء النطاقية Herpes Zoster aka Shingles Vaccine
إذا كان عمرك يزيد عن 60 عاماً، يجب عليك أيضاً التحدث مع طبيبك حول الحصول على لقاح القوباء النطاقية Shingles، حتى لو كنت قد أصبت بالفعل بالقوباء النطاقية مرة واحدة على الأقل.

في الواقع لا يمكنك نقل القوباء لأحفادك، ولكن يمكنك نقل الجديري المائي لهم، حيث إنّ سبب المرضين هو الفيروس نفسه، وعندما تكون قد أصبت بالجديري - الذي يكاد يكون موجوداً لدى جميع الأشخاص الذين ولدوا قبل عام 1980 – فإن الفيروس يبقى خاملاً في جسمك، ويمكنه أن ينشط لاحقاً في أي فترة من فترات الحياة لإحداث القوباء النطاقية، وعندما تحدث الإصابة لديك، فإنه يمكنك نقل الفيروس إلى أي شخص لم يُصب بالجديري المائي أو لم يتم تطعيمه.

وفي حين أنه في كلا المرضين يعاني المريض من طفح جلدي، إلا أنّ الطفح الجلدي غالباً ما يكون أكثر ألماً ويميل إلى أن يكون متوجهاً إلى جانب واحد من جسمك أو على طول الأعصاب لدى كبار السن، وفي بعض الأحيان، قد يستمر الألم الناتج عن القوباء النطاقية لأسابيع أو أشهر أو حتى سنوات بعد ظهور الطفح.

بينما يظهر الجديري المائي عند الأطفال الصغار بشكل أكثر اعتدالاً من نفس الحالة لدى البالغين أو النساء الحوامل، ولكن لا يزال الأمر خطيراً للغاية، وقبل إتاحة اللقاح للناس كافة، كان الجديري يتسبب في وفيات محدودة.

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة، والنساء الحوامل معرضات بشكل خاص للمضاعفات الشديدة للجديري، ومع ذلك يجب ألا يحصلن على اللقاح بسبب المخاطر المحتملة، لذلك يجب عليهن الاعتماد على كل من حولهم للمساعدة في الحفاظ على سلامتهن بمن فيهم الجدود.


5- لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية
إذا وُلدت في عام 1957 أو بعد ذلك، ولم يتم تطعيمك ضد الحصبة في الآونة الأخيرة، فقد ترغب في الحصول على جرعة معززة.

وفي حين أن دول الأميركيتين قد شهدت نجاحاً كبيراً في محاربة الحصبة، إلا أنها لا تزال شائعة في كثير من أنحاء العالم - بما في ذلك أوروبا الغربية - ولا تزال السبب الرئيس لوفاة الأطفال الصغار في جميع أنحاء العالم، ما يسفر عن مقتل أكثر من 100 ألف شخص كل عام.

فإذا كنت تعتقد أنك معرض لخطر الإصابة بالحصبة أو النكاف أو الحصبة الألمانية فقد تكون فكرة جيدة أن تتناول جرعة معززة من هذا اللقاح.

أخيراً، فإن معظم، إن لم يكن كل، هذه اللقاحات متوفرة في الصيدليات أو المستوصفات المحلية، ومع ذلك، لا يزال عليك التحقق من مقدم الرعاية الصحية قبل الحصول على اللقاح، ويعتبر التطعيم آمناً بالنسبة للأغلبية الساحقة من البالغين، ولكن من الجيد التحقق من عدم وجود حساسية، أو حالة طبية تزيد من خطر حدوث آثار جانبية، أو ضرر بعد تلقي بعض اللقاحات.
آخر تعديل بتاريخ 8 نوفمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية