من النادر الحاجة إلى علاج انخفاض ضغط الدم الذي لا يسبب أي علامات أو أعراض أو يتسبب فقط في أعراض بسيطة، مثل نوبات قصيرة من الدوار عند الوقوف.

وإذا كنت تعاني من أعراض، فإن أكثر علاج مناسب لك يعتمد على السبب الكامن، وعادةً يحاول الأطباء التعامل مع مشاكل الصحة الأساسية، مثل الجفاف وفشل القلب ومرض السكري وقصور الدرقية، عوضًا عن التعامل مع انخفاض ضغط الدم نفسه.

وعندما يحدث انخفاض ضغط الدم بسبب الأدوية، يشمل العلاج عادةً تغيير جرعة الدواء أو إيقافه تمامًا.

أما سبب انخفاض ضغط الدم غير الواضح أو الذي يحدث بدون سبب معين، يكمن هدف العلاج في رفع ضغط الدم وتخفيف العلامات والأعراض، ويمكن النجاح في ذلك، وفقًا للعمر والحالة الصحية ونوع انخفاض ضغط الدم لديك، من خلال الطرق العديدة التالية:
1- تناول الملح بكميات أكبر
ينصح الأطباء عادةً بالحد من كمية الملح في النظام الغذائي، لأن الصوديوم من شأنه رفع ضغط الدم بشكل كبير أحيانًا، وبالنسبة للمصابين بانخفاض ضغط الدم، قد يكون ذلك مفيدًا.

ولكن نظرًا لاحتمالية أن تؤدي الكميات الزائدة من الصوديوم إلى فشل القلب، خاصةً لدى كبار السن، فمن المهم مراجعة الطبيب قبل زيادة الملح في النظام الغذائي.

2- شرب المزيد من المياه وتجنّب الكحوليات
على الرغم من فائدة شرب المياه بكميات وفيرة لكل الأشخاص تقريبًا، فإن هذا ينطبق بالأخص على من يعانون من انخفاض ضغط الدم، حيث تزيد السوائل من حجم الدم وتساعد في الوقاية من الجفاف، وهو أمر مهم لعلاج انخفاض ضغط الدم، كما يتسبب الكحول في الجفاف، وقد يعمل على خفض ضغط الدم، حتى وإن تناولته بشكل معتدل.




3- اتباع نظام غذائي صحي
احصل على كل المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم، بالتركيز على تناول مجموعة مختلفة من الأطعمة، تتضمن الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والدجاج الخالي من الدهون والأسماك.

وإذا اقترح الطبيب تناول المزيد من الملح، ولكنك لا تفضّل ذلك في طعامك، فجرّب استخدام صلصة الصويا الطبيعية، أو إضافة مزيج الحساء الجاف إلى الصلصة والمرق.

4- تناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات
للوقاية من انخفاض ضغط الدم بشدة بعد الوجبات، تناول كمية طعام صغيرة عدة مرات خلال اليوم، وقلل من تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل البطاطا والأرز والمعكرونة والخبز.

وقد يوصي الطبيب أيضًا بتناول القهوة أو الشاي الغني بالكافيين مع الوجبات لرفع ضغط الدم مؤقتًا، ولكن نظرًا لاحتمالية تسبب الكافيين في مشكلات أخرى، استشر الطبيب قبل تناول المزيد من المشروبات الغنية بالكافيين.

5- تحرّك ببطء عند تغيير موضع الجسم
يمكنك التخفيف من الدوخة والدوار المصاحبين لنقص ضغط الدم عند الوقوف، من خلال التعامل مع الأمور بهدوء عند تغيير الوضعية من الاستلقاء إلى الوقوف.

وقبل النهوض من الفراش في الصباح، تنفّس بعمق لبضع دقائق، ثم اجلس ببطء قبل الوقوف، أيضًا قد يساعد النوم مع رفع مسند الرأس في سريرك قليلاً في مقاومة تأثيرات الجاذبية.

وإذا بدأت تشعر بالأعراض أثناء الوقوف، فاجعل الفخذين في وضعية المقص واضغط عليهما أو ضع إحدى القدمين على رف أو كرسي واستند إليها إلى الأمام قدر الإمكان، فهذه المناورات تعمل على تدفق الدم من الساقين إلى القلب.




6- ارتداء جوارب الضغط
الجوارب المطاطية المستخدمة بشكل شائع في تخفيف ألم وتورم الدوالي الوريدية قد تكون مفيدة في تقليل تجمع الدم بالساقين.

شكل توضيحي للجوارب الضاغطة


أخيرا، يمكن استخدام العديد من الأدوية، سواء بشكل فردي أو مجموعات منها، لعلاج انخفاض ضغط الدم الذي يحدث عند الوقوف (نقص ضغط الدم الانتصابي)، على سبيل المثال، غالبًا يُستخدم عقار الفلودروكورتيزون لعلاج هذا النوع من انخفاض ضغط الدم، ويساعد هذا العقار في زيادة حجم الدم، وهو ما يؤدي إلى رفع ضغط الدم.

وغالبًا يستخدم الأطباء دواء ميدودرين (أورفاتين) لرفع مستويات ضغط الدم عند الوقوف لدى المصابين بنقص ضغط الدم الانتصابي المزمن، فهو يعمل عن طريق الحد من قدرة الأوعية الدموية على التوسُّع، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة ضغط الدم.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 11 يناير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية