اضطرابات الذاكرة.. شيخوخة أم ألزهايمر؟

قد تحدث اضطرابات الذاكرة في الشيخوخة الطبيعية، أو قد تكون إشارة لوجود أمراض أكثر خطورة مثل ألزهايمر وغيره، فهل تعاني من اضطرابات الذاكرة، ومتى تطلب المساعدة؟
الجميع ينسى بعض الأشياء أحيانًا، فكم مرة تضع مفاتيح سيارتك في غير مكانها، أو تنسى اسم الشخص الذي التقيته للتو؟ وتعتبر بعض مشكلات الذاكرة وانخفاض مهارات التفكير الأخرى الطفيفة من أعراض الشيخوخة الشائعة إلى حد ما. ولكن، يوجد فرق بين التغيرات الطبيعية التي تحدث في الذاكرة مع تقدم السن، وبين فقدان الذاكرة المرتبط بمرض ألزهايمر وبعض الأمراض الأخرى، وليست كل مشكلات الذاكرة غير قابلة للعلاج؛ فبعض المشكلات هي نتيجة أمراض يمكن علاجها.

إذا كنت تعاني من مشكلات في الذاكرة فاستشر الطبيب ليتم تشخيص حالتك في الوقت المناسب، ولتحصل على الرعاية المناسبة.
  • الشيخوخة وضعف الذاكرة

ضعف الذاكرة العادي المرتبط بالعمر لا يمنعك من العيش حياة طبيعية ومثمرة. على سبيل المثال، قد تنسى اسم أحد الأشخاص، ولكنك تتذكره في وقت لاحق من اليوم. قد تضع نظارتك في غير موضعها في بعض الأحيان، أو ربما تجد أنك بحاجة لإعداد قوائم أكثر مما سبق في الماضي لكي تذكر المواعيد أو المهام.

هذه التغييرات الحاصلة في الذاكرة يمكن التحكم فيها بشكل عام، ولا تعطل قدرتك على العمل والعيش بشكل مستقل أو المحافظة على الحياة الاجتماعية المعقولة.

  • ضعف الذاكرة والخرف dementia

كلمة الخرف هي مصطلح يستخدم لوصف مجموعة من الأعراض، بما في ذلك ضعف الذاكرة وضعف الاستدلال والرأي وتراجع اللغة وغيرها من مهارات التفكير. يبدأ الخرف في معظم الحالات تدريجيًا، ثم يزداد سوءًا بمرور الوقت ويُضعف إلى حد كبير من قدرات الشخص في العمل والتفاعلات والعلاقات الاجتماعية.

في كثير من الأحيان تكون اضطرابات الذاكرة من أولى العلامات وأكثرها تمييزًا للخرف. قد تتضمن العلامات المبكرة الأخرى ما يلي:

1. طرح الأسئلة ذاتها مرارًا وتكرارًا.
2. نسيان الكلمات الشائعة عند الحديث.
3. الخلط بين الكلمات؛ بالقول مثلاً: السرير بدلاً من الطاولة.
4. استغراق وقت أطول لإنجاز المهام المألوفة.
5. الخطأ في وضع الأغراض في أماكن غير مناسبة، مثل وضع المحفظة في درج المطبخ.
6. الضياع أثناء المشي أو القيادة في شوارع أحد الأحياء المألوفة.
7. حدوث تغيرات مفاجئة في المزاج أو السلوك من دون سبب واضح.
8. ضعف القدرة على اتباع التوجيهات.

تتضمن الأمراض التي تسبب الضرر التدريجي بالدماغ، وبالتالي تؤدي إلى الخرف، ما يلي:

- مرض ألزهايمر Alzheimer's disease، وهو السبب الأكثر شيوعًا لحدوث الخرف المبكر.
- الخرف الوعائي Vascular dementia (الخرف بسب الاحتشاءات المتعددة).
- الخرف الجبهي الصدغي Frontotemporal dementia.
- خرف أجسام ليوي Lewy body dementia.

كل حالة من هذه الحالات الصحية تتميز بتغيرات مرضية مختلفة إلى حد ما. فضعف الذاكرة ليس دائمًا أول علامة تدل على المرض، وقد تختلف أنواع مشكلات الذاكرة.


  • الإعاقة العقلية البسيطة Mild cognitive impairment

الإعاقة العقلية البسيطة هي تغيير ملحوظ في مهارات التفكير التي تقتصر في معظمها على مجموعة محدودة من المشكلات، مثل ضعف الذاكرة فقط. وتمكن أيضًا ملاحظة حدوث تغييرات في التركيز والانتباه أو حضور الذهن. وهذا النوع من الإعاقة عمومًا لا يمنع الشخص من القيام بالمهام اليومية والمشاركة اجتماعيًا بشكل مقبول.

تتطور الحالة لدى كثير من الأشخاص في نهاية المطاف إلى مرض ألزهايمر أو غيره من الاضطرابات التي تسبب الخرف.

أما غيرهم من الأشخاص، فيمرون بتطور بسيط من فقدان الذاكرة، ولا يعانون من الأعراض الكاملة المرتبطة بالخرف.
  • بعض الأسباب القابلة للعلاج من حالات ضعف الذاكرة

يمكن أن تتسبب العديد من المشكلات الطبية في فقدان الذاكرة أو غيرها من الأعراض المشابهة للخرف. ويمكن علاج معظم هذه الحالات بنجاح، كما يمكن أن يفحصك الطبيب لمعرفة الحالات التي تسبب ضعف الذاكرة القابل للعلاج.

تتضمن الأسباب المحتملة لفقدان الذاكرة القابل للعلاج ما يلي:
  • الأدوية

قد يؤدي أحد الأدوية أو مجموعة معينة من الأدوية إلى النسيان أو الارتباك، مثل المهدئات العصبية والمنومات ومضادات الاكتئاب.
  • إصابات الرأس الطفيفة

إصابات الرأس الناتجة عن السقوط أو الحوادث، حتى لو لم تؤد الإصابة إلى فقدان الوعي، قد تسبب مشكلات في الذاكرة بشكل مباشر أو متأخر.
  • الاكتئاب أو غيره من اضطرابات الصحة النفسية

يمكن أن يتسبب التوتر أو القلق أو الاكتئاب في النسيان والارتباك وصعوبة التركيز وغيرها من المشكلات التي تؤثر على الأنشطة اليومية العادية.
  • إدمان الكحوليات

إدمان الكحوليات المزمن يمكن أن يعيق القدرات العقلية بدرجة كبيرة. يمكن أن يسبب الكحول فقدان الذاكرة أيضاً من خلال التفاعل مع بعض الأدوية.
  • نقص فيتامين ب-12

يساعد فيتامين ب-12 في الحفاظ على سلامة الخلايا العصبية وخلايا الدم الحمراء. وقد يؤدي نقص فيتامين ب-12، وهو شائع في كبار السن، إلى حدوث مشكلات في الذاكرة.
  • قصور الغدة الدرقية

يؤدي قصور أو ضعف إفراز هورمون الغدة الدرقية إلى إبطاء عملية تجهيز المواد الغذائية لتوليد الطاقة للخلايا (الأيض). قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى النسيان وغيره من مشكلات التفكير.
  • أورام الدماغ

قد يتسبب وجود ورم في الدماغ بمشكلات في الذاكرة أو غيرها من الأعراض المشابهة للخرف.
  • متى تنبغي زيارة الطبيب؟

إذا كنت قلقًا بخصوص اضطرابات الذاكرة، فقم بزيارة الطبيب. فقد يتمكن من إجراء اختبارات للحكم على درجة ضعف الذاكرة وتشخيص السبب ومن ثم وضع خطة للعلاج.

ومن المحتمل أن يطرح الطبيب عليك عدة أسئلة، وسيكون من المفيد وجود أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى جانبك للإجابة عن بعض الأسئلة بناءً على ملاحظاته. وقد تتضمن الأسئلة ما يلي:

- منذ متى وأنت تعاني من مشكلات الذاكرة؟
- ما الأدوية التي تتناولها بانتظام، بما في ذلك الأدوية الموصوفة من الطبيب والأدوية المتاحة بدون وصفة طبية والمكملات الغذائية؟ وما جرعة كل منها؟
- هل بدأت تناول أي دواء جديد مؤخرًا؟
- ما المهام التي تجد صعوبة بالغة في تنفيذها أو إنهائها؟
- ماذا فعلت لمواجهة مشكلات الذاكرة؟ هل كانت هذه الأمور مفيدة؟
- هل تتناول مشروبات كحولية؟ ما المقدار الذي تتناوله منها يوميًا؟
- هل تعرضت لحادث أو سقطت أو أصبت في رأسك؟
- هل أُصبت بمرض مؤخرًا؟
- هل شعرت بالحزن أو الاكتئاب أو القلق؟
- هل واجهت مؤخرًا موقفًا تعرضت فيه لخسارة أو تغيير أو ضغط نفسي بالغ في حياتك؟
- هل تغير نمط حياتك اليومية في الآونة الأخيرة؟

بالإضافة إلى الفحص السريري العام، يقوم الطبيب على الأرجح بإجراء اختبارات قصيرة نسبيًا، في شكل سؤال وجواب، للحكم على ذاكرتك وغيرها من مهارات التفكير. ويحتمل أيضًا أن يطلب إجراء اختبارات الدم والفحوص التصويرية للدماغ لأنها قد تساعد على تحديد الأسباب القابلة للعلاج من مشكلات الذاكرة والأعراض المشابهة للخرف.

قد تتم أيضًا إحالتك إلى اختصاصي في تشخيص اضطرابات الذاكرة، مثل طبيب أعصاب أو طبيب نفسي أو اختصاصي علم النفس أو اختصاصي بطب الشيخوخة.
  • أهمية التشخيص

التكيف مع فقدان الذاكرة واحتمال بدء الخرف يمكن أن يكون صعبًا، وقد يحاول الشخص إخفاء مشكلات الذاكرة، وقد يعوضه أفراد الأسرة أو الأصدقاء عن فقدانه الذاكرة - في بعض الأحيان من دون أن يكون على بينة بمقدار تكيفهم مع ضعف الذاكرة.

الحصول على التشخيص المناسب أمر مهم، حتى لو كانت خطوة صعبة. إن تحديد سبب  ضعف الذاكرة يمكنك من الحصول على العلاج المناسب. كذلك، التشخيص المبكر للإعاقة العقلية البسيطة أو مرض ألزهايمر أو الاضطرابات ذات الصلة مفيد لعدة أسباب منها:

- بدء العلاج.
- تثقيف نفسك والأسرة والأصدقاء بشأن المرض.
- ترتيب الرعاية المستقبلية.
- تحديد مرافق الرعاية أو خيارات الرعاية المنزلية.
- تسوية المسائل المالية أو القانونية.

يمكن أن يساعدك الطبيب على تحديد موارد المجتمع والمنظمات المناسبة، مثل جمعيات ومراكز الرعاية بمرضى ألزهايمر، لمساعدتك في التعامل مع فقدان الذاكرة وغيرها من أعراض الخرف.


آخر تعديل بتاريخ 30 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية