الهورمونات لبناء العضلات.. تهديد للحياة

هناك مخاطر صحية عند تناول بعض الرياضيين أحد أشكال الستيرويدات المعروفة باسم الستيرويدات البنائية مع هرمون الأندروجين بقصد زيادة كتلة العضلات وقوتها. وهرمون الستيرويد البنائي الرئيسي الذي ينتجه جسمك هو هرمون الذكورة (التستوستيرون)، وله تأثيران رئيسيان على الجسم وهما:
تأثير بنائي يعزز بناء العضلات.
- تأثير أندروجيني مسؤول عن الصفات الذكورية، مثل ظهور شعر الوجه وخشونة الصوت.

وقد يتناوله بعضهم بانتظام لتعزيز أدائهم الرياضي، وفي كثير من الأحيان، تكون السترويدات البنائية التي يستخدمها الرياضيون نماذج صناعية معدلة من هرمون التستوستيرون. 

وفي الحقيقة، فإن هذه الهرمونات تم اعتمادها للاستخدامات الطبية فقط، وليس لتحسين الأداء الرياضي، وقد يتم أخذ هذه الهرمونات في صورة أقراص أو حقن أو علاج موضعي.

  • لماذا يرغب بعض الرياضيين بأخذ هذه الأدوية؟ 

تساعد السترويدات البنائية الرياضيين على تضخيم العضلات وعلى التعافي من التمارين الشاقة بسرعة أكبر، وذلك لأنها تقلل من تلف العضلات الذي يحدث أثناء جلسة التدريب، وهذا يتيح للرياضيين التدريب بمزيد من الجهد، ولفترة زمنية أقصر، وبالإضافة إلى ذلك، قد يفضل بعض الرياضيين الشعور بالقوة الذي ينتابهم عند تناول هذه الأدوية.

  • السترويدات الصناعية

الستيرويدات الصناعية هي إحدى الفئات الخطرة من السترويدات البنائية، وهي أدوية سترويدات تم تصنيعها بشكل غير مشروع، بحيث لا يمكن اكتشافها في الاختبارات الحالية المستخدمة في الكشف عن العقاقير. وهي مُعدة خصيصًا للرياضيين ولم تعتمد للاستخدام الطبي، ولهذا السبب، لم تختبرها إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) ولم تعتمدها، مع العلم أنها تمثل تهديدًا صحيًا على الرياضيين.

  • مخاطر المنشطات

يتناول بعض الرياضيين المنشطات بجرعات أعلى بكثير مما هو معتمد لأسباب طبية. ومن المستحيل على الباحثين تصميم دراسات لإجراء اختبارات دقيقة لآثار تعاطي جرعات كبيرة من السترويدات على الرياضيين، لأن إعطاء المشاركين هذه الجرعات العالية هو أمر غير أخلاقي، وهذا يعني أن تأثير تناول السترويدات البنائية بجرعات عالية جدًا لم تتم دراسته جيدًا.

وللسترويدات البنائية آثار جانبية خطيرة على الجسد، فقد يعاني الرجال مما يلي:
- بروز في الثدي.
- الصلع.
- انكماش الخصيتين.
- العقم.
- الضعف الجنسي.
- تضخم غدة البروستاتا

وبالنسبة للنساء قد يعانين مما يلي:
- خشونة الصوت.
- تضخم البظر.
- غزارة شعر الجسم.
- الصلع.
- اضطراب الدورة الشهرية أو انقطاعها.

وقد يعاني الرجال والنساء مما يلي:
- حب الشباب الشديد.
- زيادة خطر التهاب أوتار العضلات أو تمزقها.
- اضطرابات وأورام في الكبد.
- زيادة كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، أي الكوليسترول الضار.
- انخفاض مستوى كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، أي الكوليسترول النافع.
- ارتفاع ضغط الدم.
- مشكلات القلب والدورة الدموية.
- السلوكيات العدوانية أو الغضب أو العنف.
- الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب.
- التعود على العقاقير والمنشطات وربما المخدرات بعد ذلك.
- التهابات أو أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشري (HIV)، أو التهاب الكبد في حالة حقن المنشطات والهورمونات.
- إعاقة النمو والتطور وخطر التعرض لمشكلات صحية في المستقبل بالنسبة للمراهقين.

إن تناول السترويدات البنائية وهرمون الأندروجين لتعزيز الأداء الرياضي غير قانوني، بجانب كونه محظورًا من جانب معظم المنظمات الرياضية، وفي السنوات الـ 20 الماضية، تم حظر صناعة أو تداول تلك الأدوية.

شكّل هذا مخاطر صحية إضافية، لأن العقار إما أن يكون مصنوعًا في بلدان أخرى ثم تم تهريبه، أو أنه مصنوع في معامل سرية. وفي كلتا الحالتين، فإنه لا يخضع لمعايير السلامة الحكومية ويمكن أن يكون ملوثًا أو أن يساء تصنيفه.


آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية