لا توجد علامات أو أعراض تدل على ارتفاع ضغط الدم في معظم الأحيان، لكن تأثيراته على  الجماع قد تكون واضحة. فقد يؤثر ارتفاع ضغط الدم على الانتصاب وعلى الشبع الجنسي بصفة عامة.

ولقد ثبت وجود علاقة بين ارتفاع ضغط الدم وبين المشكلات الجنسية لدى الرجال، أما بالنسبة للزوجات اللاتي يعانين من نقص درجة الإشباع الجنسي، فلم يثبت أن ارتفاع ضغط الدم له علاقة بهذا.
  • تأثيرات ارتفاع ضغط الدم عند الرجال

بمرور الوقت، يؤدي ضغط الدم المرتفع إلى إتلاف بطانة الأوعية الدموية والتسبب بتصلب الشرايين وتضييقها (مرض تصلب الشرايين)، إذا أصيبت شرايين الحوض فقد يؤدي ذلك إلى قلة تدفق الدم إلى القضيب. وهذا معناه تدفق مقدار أقل من الدم إلى العضو الذكري.

وبالنسبة لبعض الرجال، يؤدي انخفاض تدفق الدم في الحوض إلى صعوبة عملية الانتصاب والمحافظة عليها، وهذه المشكلة شائعة إلى حد ما. وقد تتسبب نوبة واحدة فقط من خلل الانتصاب في الشعور بالقلق، وقد تؤدي المخاوف من تكرر حدوث هذا الأمر إلى أن يتجنب الزوج الجماع؛ ومن ثم يؤثر ذلك على علاقته بزوجته.

وقد يمثل ارتفاع ضغط الدم عائقًا أمام حدوث القذف الطبيعي ومن ثم تقليل الرغبة الجنسية، وفي بعض الأحيان يكون ذلك بتأثير بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • تأثيرات ارتفاع ضغط الدم عند النساء

لم تتوصل الدراسات حتى الآن إلى فهم واضح لتأثير ارتفاع ضغط الدم في حدوث المشكلات الجنسية لدى النساء، ولكن يحتمل أن يؤثر ارتفاع ضغط الدم على حياة المرأة الجنسية فقد يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تقليل تدفق الدم إلى المهبل، وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض الرغبة الجنسية أو الاستثارة أو جفاف المهبل أو صعوبة بلوغ النشوة الجنسية، ولكن تحسين الاستثارة واستخدام المرطبات يمكن أن يكون مفيدًا.

تمامًا مثل الرجال، يمكن أن تواجه المرأة مشكلات مرتبطة بالقلق والعلاقة بسبب خلل الوظيفة الجنسية، وينبغي على المرأة أن تتحدث مع الطبيبة إذا واجهت مثل هذه المشكلات.

  • الآثار الجانبية لأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم: المشكلات الجنسية

من أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم التي قد تتسبب في حدوث خلل في الوظيفة الجنسية ما يلي:
قد تقلل مدرات البول بشكل عام من تدفق الدم إلى القضيب، مما يجعل من الصعب تحقيق الانتصاب. ويمكنها أيضًا أن تتسبب في نضوب الزنك من الجسم، والذي يعد ضروريًا لإنتاج هرمون التستوستيرون الجنسي.
  • حاصرات بيتا

يمكن أن تؤثر هذه الأدوية على رد فعل الجهاز العصبي الذي يسبب الانتصاب، وقد تجعل حاصرات بيتا أيضًا من الصعب على شرايين القضيب أن تتسع لتسمح بتدفق قدرٍ كافٍ من الدم اللازم لإتمام الانتصاب.

وللحد من الآثار الجانبية لهذه الأدوية عليك بتناول هذه الأدوية حسب وصفة الطبيب تمامًا، وإذا كنت لا تزال تعاني من آثار جانبية، فتحدث إلى طبيبك حول الأدوية الأخرى التي قد تكون مصحوبة بآثار جانبية أقل.
  • أدوية الضغط التي تقل معها احتمالات حدوث آثار جانبية جنسية

إذا استمرت الآثار الجانبية الجنسية، فاستشر طبيبك حول خيارات الأدوية الأخرى، وهناك بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم التي يقل مع استعمالها احتمال أن تتسبب في حدوث آثار جانبية جنسية، منها:
- مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).
- حاصرات قنوات الكالسيوم.
- حاصرات مستقبل الأنجيوتنسين 2.
- حاصرات ألفا.
ولكي تساعد الطبيب على تحديد أكثر الأدوية ملائمة لك، أخبره بجميع الأدوية الأخرى التي تتناولها في الوقت الحالي؛ بما في ذلك المكملات الغذائية من الأعشاب والأدوية المتاحة بدون وصفة طبية، لأن بعض الأدوية المركبة أو المكملات الغذائية قد تساهم أحيانًا في حدوث المشكلات الجنسية.

وإذا أخبرك الطبيب بأنه لا بأس بها، فربما يمكنك إيقاف تناول أدوية علاج ضغط الدم مؤقتًا ليرى ما إذا كانت حياتك الجنسية تتحسن أم لا.

وللتأكد من بقاء ضغط الدم لديك داخل نطاق الأمان أثناء ذلك الانقطاع عن أدوية الضغط، قد تحتاج إلى الحصول على قراءات ضغط الدم أكثر تكرارًا خلال  الوقت الذي لا تتناول فيه أدوية خفض ضغط الدم التي قد تكون السبب في حدوث مشكلات جنسية، ويمكن الحصول على هذه القراءات باستخدام جهاز لقياس ضغط الدم بالمنزل.





آخر تعديل بتاريخ 27 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية