ألا تستطيع العثور على مفاتيح سيارتك؟ هل نسيت محتويات قائمة البقالة؟ ألا تستطيع تذكر اسم المدرب الشخصي الذي أعجبك في صالة الألعاب الرياضية؟ لست وحدك الذي تشعر بذلك، فكلنا ننسى الأشياء نسيانا عارضا، ولكن، فقدان الذاكرة ليس بالشيء الذي يستهان به.



وهناك سبع طرق بسيطة لتقوية الذاكرة لتضعها باعتبارك، فضلاً عن معرفة متى تطلب المساعدة بسبب فقدان الذاكرة.
1- المداومة على النشاط العقلي
مثلما أن النشاط البدني يساعد في الحفاظ على لياقة الجسم، فالأنشطة المحفزة للعقل تحافظ على نشاط عقلك، وقد تساعد في الوقاية من فقدان الذاكرة.
- يمكنك حل الكلمات المتقاطعة.
- اقرأ قسما في الجريدة عادة ما تتجاهله.
- اسلك طرقا مختلفة أثناء القيادة.
- تعلم العزف على أداة موسيقية.
- تطوع في مدرسة محلية أو مؤسسة اجتماعية.

2- التفاعل الاجتماعي بانتظام
يساعدك التفاعل الاجتماعي على منع الاكتئاب والتوتر النفسي، إذ إن كلا الأخيرين قد يؤدي إلى فقدان الذاكرة. وابحث عن فرص للاجتماع مع الأحباء والأصدقاء وغيرهم، خاصة إذا كنت تعيش بمفردك، وعندما تتم دعوتك للمشاركة في وجبة أو حضور حدث، فاقبل الدعوة!

3- التنظيم
من المرجح غالبا أنك تنسى الأشياء إذا كان منزلك فوضويا وكانت مذكراتك مبعثرة، لذا دوّن المهام والمواعيد والأحداث الأخرى في دفتر مذكرات، أو مفكرة، أو برنامج تخطيط إلكتروني خاص. ويمكنك أيضا تكرار كل بند بصوت عال عندما تدوّنه، مما يساعد على تثبيته في ذاكرتك، وحدّث قائمة المهام باستمرار وقم بتمييز البنود المكتملة، وخصص مكانا معينا تضع فيه محفظتك ومفاتيحك والضروريات الأخرى.

كذلك قلل من الأشياء التي تُعرضك للتشوش، ولا تحاول إنجاز العديد من الأشياء في وقت واحد على نحو مفرط، وإذا كنت تركز على معلومات تحاول أن تتذكرها، فمن المرجح غالبا أنك ستتذكرها فيما بعد، وقد يساعدك أيضا أن تربط الأشياء التي تحاول تذكرها بأغنية محببة أو شيء آخر مألوف لك.

4- النوم جيدًا
يؤدي النوم دورا مهما في مساعدتك على تقوية ذاكرتك، وبالتالي يمكنك تذكر الأشياء وأنت في الطريق. اجعل الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم من أولوياتك، وفي العادة يحتاج أغلب البالغين من سبع إلى ثماني ساعات من النوم يوميا.



5- اتباع نظام غذائي مفيد لصحتك
يمكن أن يكون النظام الغذائي الصحي جيدا للعقل كما هو جيد للقلب. تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، واختر مصادر البروتين قليلة الدسم، مثل الأسماك واللحوم الخالية من الدهون والدواجن الخالية من الجلد. وما تشربه مهم أيضا، فعدم تناول كمية كافية من المياه والإفراط في تناول الكحول يمكن أن يؤديا إلى التشوش وفقدان الذاكرة.

6- ممارسة الأنشطة البدنية ضمن روتينك اليومي
النشاط البدني يزيد من تدفق الدم إلى الجسم كله، بما في ذلك الدماغ، وهذا قد يساعد في الحفاظ على قوة ذاكرتك. وبالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء، توصي وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بممارسة الأنشطة الهوائية (الأيروبكس) المعتدلة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيا (مثل المشي السريع)، أو ممارسة الأنشطة الهوائية القوية 75 دقيقة أسبوعيا (مثل الركض)، ويفضل أن يوزع ذلك على أيام الأسبوع. وإذا لم يكن لديك الوقت لممارسة التمارين كاملة، فقسمها إلى فترات مكونة من 10 دقائق من المشي على مدار اليوم.

7- السيطرة على الحالات المرضية المزمنة
اتبع توصيات طبيبك بشأن الأدوية الخاصة بالحالات المرضية المزمنة، مثل الاكتئاب أو مشكلات الكلى أو الغدة الدرقية، وكلما انتبهت لنفسك على نحو أفضل، زاد احتمال تحسن الذاكرة لديك، وراجع أيضا الأدوية مع الطبيب بانتظام، فالعديد من الأدوية يمكن أن تؤثر على الذاكرة.

* متى تطلب المساعدة للتغلب على فقدان الذاكرة
إذا كنت قلقا بشأن فقدان الذاكرة، خاصة إذا كان فقدان الذاكرة يؤثر على قدرتك في إنجاز الأنشطة اليومية المعتادة، فاستشر طبيبك، فربما يُجري لك اختبارا جسديا، ويتحقق كذلك من الذاكرة ومهارات حل المشكلات.  وأحيانًا، يتم طلب اختبارات أخرى كذلك، وسوف يتحدد العلاج استنادا إلى ما يتسبب في فقدان الذاكرة.
آخر تعديل بتاريخ 30 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية