أيام الأعياد وعطلاتها، تعد فرصة لكل شخص لتجديد حيويته ولياقته النفسية والاجتماعية، ومن الضروري ألا تدع أي شيء ينغص عليك عيدك، وأن تحسن اختياراتك في الأمور كلها من ناحية الأماكن التي تود قضاء وقتك فيها، والنقود الواجب استهلاكها، وحتى وقت نومك فلا تدع العيد فرصة للنوم فقط.



اختر التزاماتك بحكمة قد تكون فترة العيد بمثابة وقت جنوني، بجانب العديد من الفعاليات والالتزامات الإضافية، اختر التزاماتك بحكمة، حيث إن قول "نعم" في الأوقات التي يتعين أن تقول فيها "لا"، قد يجعلك تشعر بالاستياء والقهر.



سوف يتفهم الأصدقاء والأسرة إذا كنت لا تستطيع المشاركة في جميع الأنشطة، وإذا لم يكن ممكنا قول لا عندما يطلب منك رئيسك العمل ساعات إضافية، فحاول إزالة شيء آخر من جدول أعمالك لتعويض الوقت الضائع.

آخر تعديل بتاريخ 25 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية