تغيير بعض عاداتك لتخفيض وزنك، هل أنت مستعد؟

يعتمد نجاحك في تخفيض وزن جسمك بدرجة كبيرة على إرادتك في تغيير بعض عاداتك. إذا بدأت عملية تخفيض وزنك قبل أن تكون مستعداً، فقد تتوقف أمام أول تحدٍ يقابلك، استخدم هذه الأسئلة لتحضير نفسك لذلك.

  • هل أنت متحمس لفكرة تغيير وزنك ونمط حياتك؟

يعتمد نجاحك في تخفيض الوزن على تغييرات بعيدة المدى في نمط حياتك، مثل تناول الأطعمة الصحية وإضافة النشاط الرياضي إلى الروتين اليومي. وقد يتطلب ذلك تغييرًا جذريًا في نمط حياتك الحالي.

إن معرفة ما تحتاجه من تغييرات في حياتك وتنفيذ ذلك عملياً هما شيئان مختلفان. قد تكون بحاجة إلى تعديل نظامك الغذائي بحيث تأكل المزيد من الحبوب الكاملة والفاكهة والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم على سبيل المثال. 


كذلك، عليك تخصيص وقت لممارسة النشاط البدني، لفترة نصف ساعة بصفة عامة أو أكثر، ثلاث مرات في الأسبوع تقريباً.

هل لديك تصور واقعي عن مقدار الوزن الذي ستفقده؟ 

الوصول إلى وزن الجسم السليم والحفاظ عليه هما عمليتان طويلتا المدى ليسا رغبة عابرة. ابدأ بالتأكد من أن هدفك الذي حددته لفقدان الوزن هو وزن عملي وواقعي، حاول مثلاً أن تقرر فقدان 10 بالمائة من وزنك الحالي. لا تضع لنفسك أهدافاً يصعب تحقيقها بسرعة. حاول مثلاً استهداف فقدان الوزن بمقدار 0.5 إلى 1 كغم أسبوعياً حتى تصل إلى هدفك تدريجياً. هذا يعني حرق سعرات حرارية تراوح ما بين 500 إلى 1.000 سعرة حرارية أكثر عن طريق الحمية الغذائية أو ممارسة الرياضة أو كليهما.

قد تفقد وزنك بشكل أسرع إذا قمت بتغيير عاداتك بشكل كبير. ومع ذلك كن حذراً، لأن عدم الاستمرار والمواظبة على التغييرات الغذائية والرياضية يجعلها غير فعالة على المدى البعيد.

هل لديك أي مشكلات نفسية تتعلق بوزنك؟

في كثير من الأحيان، يحدث تداخل بين المشاعر وتناول الطعام. فمثلاً قد يحفز الغضب والتوتر والحزن والملل شهيتك لتناول الطعام. إذا كان لديك تاريخ من اضطرابات الأكل، فقد يكون فقدان الوزن صعباً.

ومن أجل الاستعداد لهذه التحديات، حاول أن تحدد أي مشكلات نفسية تتعلق بالطعام. تحدث مع طبيبك أو خبير التغذية بهذا الشأن إن لزم الأمر، فلديهم عادة بعض الحلول والنصائح المفيدة.

هل لديك من يدعمك في هذه الخطة؟

قد تكون المثابرة على أي برنامج لفقدان الوزن صعبة. قد تواجه لحظات من إغراء الطعام أو تشعر بالإحباط والتثبيط. من المفيد وجود شخص إلى جانبك لتقديم التشجيع. إن لم يكن لديك أصدقاء أو أشخاص مقربون يمكنك الاعتماد عليهم للمساعدة الإيجابية، ففكر في الانضمام إلى مجموعة في الأسرة أو من الأصدقاء لمساعدتك في ذلك. 

إذا كنت تريد الحفاظ على مجهوداتك في إنقاص الوزن سرية، فكن على استعداد لمحاسبة نفسك عن طريق قياس الوزن بانتظام وتسجيل نظامك الغذائي والتمارين الرياضية. وقد ترغب أيضًا في التفكير في الالتحاق ببرنامج عبر الإنترنت أو الاستعانة بمدرب أو بمركز تغذية معتمد للصحة.

هل تتقبل فكرة محاولة تخفيض الوزن؟

إذا لم يكن لديك موقف إيجابي حيال محاولة تخفيض الوزن، فقد لا تكون مستعدًا، وإذا كنت فزعًا مما سيحدث بعد ذلك، فمن المحتمل أنك ستجد أعذارًا لكي تنحرف عن المسار.

وبدلاً من ذلك، حاول تقبل رؤية نمط حياتك الجديد وحافظ على نفسيتك الإيجابية. ركّز على مدى جودة شعورك عندما تكون أكثر نشاطًا أو عندما تكون أقل وزنًا. قم بتصوير نفسك احتفالاً بكل نجاح تحرزه في طريقك لإنقاص الوزن، سواء أكان ذلك الاستمتاع بطعام جديد، أو الانتهاء من جلسة أخرى من التمارين الرياضية أو فقدان أول بضعة كيلوغرامات من وزنك.

  • حاول التخلص من المشاكل المهمة في حياتك

إذا كنت تتعامل مع أحداث مهمة في الحياة، مثل مشاكل الزواج أو ضغط العمل أو مرض أو مخاوف مالية، فقد لا تريد أن تضيف إليها تحديات جديدة مثل تعديل عادات الأكل وممارسة الرياضة. فكر في إعطاء حياتك فرصة للهدوء قبل البدء في برنامج تخفيض الوزن.

  • هل وافقت على كل النقاط السابقة أو معظمها؟

من المحتمل أن تكون مستعدًا لإجراء تغييرات في نمط حياتك ما سيدعم فقدان الوزن الدائم. فامضِ قدمًا من خلال اتباع نظام غذائي صحي والممارسة المنتظمة للنشاط البدني، وابدأ من اليوم! إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى المساعدة، فاستشر اختصاصي تغذية أو التحق ببرنامج أو بمركز متخصص لتخفيض الوزن. إذا كنت تحتاج لفقدان مقدار كبير من الوزن، فقد تستفيد من برامج فقدان الوزن التي تخضع للإشراف الطبي مع فريق من الاختصاصيين الصحيين مثل اختصاصي التغذية أو معالج أو اختصاصي السمنة.

إذا كانت إجابتك بالنفي على أكثر من نقطة

ربما لا تكون مستعدًا للبدء ببرنامج لتخفيض الوزن في الوقت الحالي، ولا بأس بذلك. اكتشف ما يعوقك وواجه تلك المعوقات. فكر في طلب المساعدة من الطبيب أو اختصاصي تغذية أو مدرب لياقة بدنية لمساعدتك في تخطي تلك المشكلات. وبعد ذلك، أعد تقييم استعدادك لتخفيض الوزن.

إن لم تتمكن من الإجابة بمجرد الموافقة أو النفي على جميع النقاط، ولكن تشعر بالإيجابية بصفة عامة حيال معظم إجاباتك وتشعر بالتفاؤل حيال فكرة وبرنامج تخفيض الوزن، ففكر في البدء الآن. ربما تتحسن الحالة بالممارسة العملية ما دمت متفائلاً بها.  

آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية