هل تعلم أن صحة الفم قد تُعد دليلاً على صحتك العامة، أو أن المشاكل الموجودة في فمك قد تؤثر على باقي جسمك وتعكس مشاكلك الصحية؟ سيساعدك فهم العلاقة الوثيقة بين صحة الفم والصحة العامة في إدراك ما يمكنك فعله للوقاية.
  • ما هي العلاقة بين صحة الفم والصحة العامة؟

مثل كثير من مناطق الجسم، الفم مليء بالبكتيريا التي قد تكون ضارة، ويمكنك السيطرة على هذه البكتيريا بتنشيط أجهزة الدفاع الطبيعية في الجسم، والرعاية الجيدة لصحة الفم، مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة وخيط الأسنان يوميًا.

وعلى الرغم من ذلك، فبدون نظافة سليمة للفم قد تصل البكتيريا إلى مستويات تؤدي إلى الإصابة بالتهابات في الفم مثل تسوس الأسنان وأمراض اللثة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تعمل أدوية معينة، مثل مزيلات الاحتقان ومضادات الهيستامين ومسكنات الألم ومدرات البول على تقليل تدفق اللعاب، ينظف اللعاب الأطعمة ويعمل على تعديل الأحماض التي تفرزها البكتيريا في الفم، ويساعد على وقايتك من غزو الميكروبات أو فرط نمو البكتيريا الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

كما أن هناك دراسات تشير إلى أن بكتيريا الفم والتهاب دواعم الأسنان - من أمراض اللثة الشديدة - قد يؤديان دورًا في بعض الأمراض. بالإضافة إلى ذلك، هناك أمراض معينة، مثل داء السكري وفيروس نقص المناعة البشري (HIV)/متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز)، قد تقلل مقاومة الجسم للعدوى وتسبب مشاكل صحية في الفم بدرجة أشد.


  • ما هي الأمراض التي قد ترتبط بصحة الفم؟

قد تؤثر صحة الفم في أمراض وحالات مرضية عديدة أو تتأثر بها أو تساهم في ظهورها، ومن هذه الحالات:
  • التهاب بطانة القلب (التهاب الشغاف)

التهاب بطانة القلب هي عدوى جرثومية أو فطرية تصيب بطانة القلب الداخلية، ويحدث التهاب بطانة القلب عادة عندما تنتشر البكتيريا أو جراثيم أخرى آتية من منطقة أخرى في الجسم مثل الفم، وتصل إلى مجرى الدم وتلتصق بأجزاء مريضة في القلب.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية

أشارت بعض الأبحاث إلى أن أمراض القلب وانسداد الشرايين والسكتة الدماغية قد ترتبط بالالتهاب والعدوى التي قد تسببها بكتيريا الفم.
  • الحمل والولادة

تم الربط بين التهاب دواعم الأسنان والولادة المبكرة وانخفاض وزن المولود.
  • داء السكري

يقلل داء السكري مقاومة الجسم للعدوى، ويعرّض اللثة لخطر الإصابة بالأمراض، وقد تظهر أمراض اللثة على نحو متكرر وشديد لدى المصابين بداء السكري. وأظهرت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة تصعب عليهم السيطرة على معدلات سكر الدم.
  • فيروس نقص المناعة البشري/متلازمة العوز المناعي المكتسب

تُعد المشاكل الفموية، مثل الآفات المخاطية المؤلمة، شائعة بين المصابين بفيروس نقص المناعة البشري/متلازمة العوز المناعي المكتسب.
  • هشاشة العظام

قد تكون هشاشة العظام - التي تتسبب في أن تصبح العظام ضعيفة ومؤلمة وسهلة الكسر - مرتبطة بفقدان العظام وفقدان الأسنان الناشئين عن التهاب دواعم الأسنان.
  • مرض ألزهايمر

قد يكون فقدان الأسنان قبل سن 35 عامًا عاملاً خطيرًا للإصابة بمرض ألزهايمر.
  • حالات مرضية أخرى

هناك حالات مرضية أخرى قد تكون مرتبطة بصحة الفم، منها متلازمة شوغرن (Sjogren's syndrome)، وهي اضطراب في الجهاز المناعي يسبب جفافًا في الفم والعين، إضافة إلى الإصابة باضطرابات في تناول الطعام.

وبسبب هذه الارتباطات المحتملة، تأكد أن تخبر طبيب الأسنان إذا كنت تتناول أي أدوية أو إذا حدثت أي تغيرات في صحتك العامة، خصوصًا إذا أُصبت بأي أمراض مؤخرًا أو تعاني من حالة مرضية مزمنة مثل داء السكري.
  • كيف تحمي صحة الفم؟

لحماية صحة الفم، احرص على التنظيف الجيد لأسنانك ولفمك كل يوم، على سبيل المثال:
- نظّف أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل.
- نظّف الأسنان بالخيط يوميًا.
- اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، وقلل من تناول الوجبات الخفيفة فيما بين الوجبات الرئيسية.
- استبدل فرشاة الأسنان كل ثلاثة إلى أربعة أشهر، أو خلال مدة أقصر إذا تلفت شعيراتها.
- حدد مواعيد منتظمة لإجراء فحوصات الأسنان.
الإقلاع عن التدخين
وتواصل أيضًا مع طبيب الأسنان في أقرب وقت حالما تظهر لديك أي مشكلة في الفم، وتذكّر أن رعاية صحة الفم تحافظ على الصحة العامة.
آخر تعديل بتاريخ 5 مايو 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية