فى الأيام الأخيرة من شهر شعبان لابد لنا من تغيير بعض العادات، واستحداث أخرى حتى تدخل رمضان ببدن قوي، وحتى لا تكون الأيام الأولى من رمضان أيام تعب ومرض، أو خمول وكسل، وهذه الاستعدادات هامة جداً؛ خاصة لمن لم يعتد الصوم طوال العام، ونستطيع أن نقسم طرق الاستعداد إلى نصائح عامة للجميع، ونصائح خاصة للمرضى وللرياضيين.



* أولاً: الاستعدادات العامة
- أبدأ بعمل رياضة يومية لتقوية عضلات القلب والأرجل، وأبدأ بربع ساعة يومياً ثم زدها استعداداً لصلاة التراويح والقيام فى شهر رمضان.
- إذا نويت العمرة فى رمضان ضاعف وقت التمارين الرياضية، ولتكن تمارين التحمل أولوية.
- زد أوقات الصلاة خاصة القيام بعد صلاة العشاء تدريجياً؛ لتعود جسدك على الوقوف فترات طويلة.
- اجعل وجباتك أقل من حيث الكمية حتى يعتاد الجسم على استهلاك كمية أقل من الطعام.
- تدرب على تقليل ساعات النوم تدريجياً مثلاً من 8 إلى 6 ساعات.
- أكثر من تناول الخضر والفاكهة لتعويض الجسم عن أى نقص فى الفيتامينات قبل البدء فى الصيام.
- رمضان فرصة عظيمة للإقلاع عن التدخين، والأمر كله يتطلب قراراً وإرادة، ولكن إن لم تكن قد اتخذت هذا القرار الجيد؛ فلتبدأ بالإقلال التدريجى لعدد السجائر، خلال اليوم، حتى تصل لمرحلة الامتناع عنها نهاراً.
- خفف من المشروبات الغنية بالكافايين، مثل الشاي والقهوة نهاراً حتى لا تصاب بالصداع فى الأيام الأولى من رمضان.
- امتنع تماماً عن المشروبات الغازية فإن أضرارها أصبحت الآن متصدرة عناوين الدراسات والأبحاث، ويعظم ضررها فى رمضان على المعدة والكبد والكلى والأعصاب الطرفية خاصة عند الإفطار.



* ثانياً: بالنسبة للمرضى
لابد من اتباع ما سبق بالإضافة إلى:
- استشر طبيبك قبل اتخاذ قرار الصيام، وخاصة فى حالات السكري من النوع الأول والكلى والكبد، فإذا كانت حالتك الصحية لا يناسبها الصيام فما جعل الله علينا فى الدين من حرج، والأولى عدم الصيام.
- أما إذا اتخذت مع طبيبك قرار الصيام، فصم يوماً أو أكثر فى شهر شعبان؛ حتى يتأكد الطبيب من احتمالك الصوم.
- إذا كنت تتناول أدوية معينة فاستشر طبيبك في أن تبدأ بتعديل وقت تناولها استعداداً للصيام.



* ثالثاً: إذا كنت رياضيّاً
اتبع الآتى:
- أخر وقت التدريب قدر الإمكان إلى بعد صلاة العشاء، ثم استمر على ذلك بضعة أيام قبل رمضان.
- لابأس بزيادة عدد ساعات التمرين ليلاً قبل رمضان؛ حتى يستعد الجسم للعمل فى ظروف أصعب.

إذا اتبعت تلك الإرشادات فسوف تبدأ صيامك بأقل تعب، وبأفضل صحة، وسوف تحقق المرجو من الصيام.
آخر تعديل بتاريخ 1 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية