لقد أثار صيام شهر رمضان لدى المسلمين اهتمام وعناية العديد من الباحثين الغربيين، فضلًا عن الباحثين والعلماء العرب والمسلمين، الذين رأوا في صيام شهر رمضان تغييرًا ملحوظًا في السلوك الغذائي والمعيشي خلال فترة زمنية محددة تصل إلى 29 – 30 يومًا، وفي فترة زمنية يومية تصل إلى 17 ساعة أو تزيد، الأمر الذي يترتب عليه إحداث تغييرات فسيولوجية وحيوية في جسم الإنسان بسبب طول وانتظام هذه الفترة، حيث تتجلى هذه التغيرات في القياسات الجسمية ومن أهمها وزن الجسم، ومكونات الجسم، وفي مكونات الدم، والتي من أهمها الجلوكوز والكوليسترول والدهون الثلاثية وحمض البوليك (Uric acid) وهرمون الليبتين (Leptin).

آخر تعديل بتاريخ 8 يونيو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية