تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الكشف المبكر لسرطان الثدي

إذا كنتِ تشعرين بالقلق بشأن سرطان الثدي، فقد تتساءلين عما إذا كانت هناك خطوات يمكن اتخاذها لكشفه بشكل مبكر أو تجنبه إن أمكن. وعلى الرغم من وجود بعض العوامل التي لا يمكن تغييرها، مثل الاستعداد الوراثي، فإن هناك تغييرات في نمط الحياة يمكنها أن تحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ما الذي يمكنني فعله لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي؟
أظهرت الدراسات أن تغييرات نمط الحياة تحد من خطر الإصابة بـسرطان الثدي حتى بالنسبة للنساء اللائي لديهن خطورة إصابة عالية. ويمكن أن تحد الخطوات التالية من خطر الإصابة بسرطان الثدي: 

  • التخلص من زيادة الوزن

يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي في حالات الوزن الزائد أو السمنة، ويتعزز هذا الخطر إذا حدثت السمنة في فترة متأخرة من الحياة، خاصة بعد سن اليأس. ولذا ننصحك بالتخلص من الوزن الزائد بالرياضة والغذاء المناسب قبل انقطاع الطمث.

  • ممارسة الرياضة

تساعد الرياضة في المحافظة على الوزن الصحي، وهذا بدوره يساعد في الوقاية من سرطان الثدي.
وبالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء، توصي وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية بممارسة الأنشطة الهوائية المتوسطة بما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع ، والأنشطة الهوائية العالية بما لا يقل عن 75 دقيقة في الأسبوع، إلى جانب ممارسة تمارين القوة مرتين على الأقل في الأسبوع.

  • الرضاعة الطبيعية

تساهم الرضاعة الطبيعية في الوقاية من سرطان الثدي، وكلما زادت فترة الرضاعة الطبيعية، زاد تأثير الحماية.

  • تقليل العلاج بالهرمونات بعد انقطاع الطمث

يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي إذا تخطت فترة العلاج بالهرمونات ثلاثة إلى خمسة أعوام.
وإذا كنتِ تخضعين للعلاج بالهرمونات من أجل أعراض انقطاع الطمث، فاسألي الطبيب عن الخيارات الأخرى، وقد تكونين قادرة على التعامل مع الأعراض التي تعانين منها عن طريق العلاجات غير الهرمونية مثل النشاط البدني. وإذا قررتِ أن فوائد العلاج بالهرمون جيدة، فاستخدمي أقل جرعة مناسبة لك.

  • تجنبي التعرض للإشعاع والتلوث البيئي

تستخدم أساليب التصوير الطبي، مثل التصوير الطبقي المقطعي، جرعات عالية من الإشعاع التي تم ربطها بخطر الإصابة بسرطان الثدي. لذا، يجب الحد من هذا التعرض عن طريق عدم الخضوع لمثل هذه الاختبارات إلا في حالة الضرورة. تشير بعض الأبحاث إلى وجود علاقة بين حدوث سرطان الثدي والتعرض للمواد الكيميائية الموجودة في بعض أماكن العمل وأدخنة البنزين وعوادم السيارات، ولكن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث حول هذا الأمر.

  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية

كلما ازداد معدل تناول الكحول، ازداد خطر الإصابة بسرطان الثدي، لذا يجب الامتناع تمامًا عن تناول الكحوليات.

  • الإقلاع عن التدخين

تتزايد الأدلة العلمية التي تشير إلى وجود علاقة بين التدخين وخطر الإصابة بسرطان الثدي، خاصة بالنسبة للنساء قبل سن اليأس. بالإضافة إلى أن عدم التدخين يعد من أفضل الأشياء التي يمكن فعلها للصحة العامة.

  • تناولي الغذاء الصحي 

لم يتضح تماماً أن اتباع النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات يوفر حماية مؤكدة ضد الإصابة بسرطان الثدي. ولكن يبدو أن النظام الغذائي قليل الدهون يحد بشكل طفيف من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان.

ومع ذلك، فإن اتباع النظام الغذائي الصحي يقلل مخاطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطان، وكذلك يقلل حدوث داء السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية، كما يمكن للنظام الغذائي الصحي أن يساعد على الاحتفاظ بالوزن الصحي وهو عامل أساسي في الوقاية من سرطان الثدي.

ما الذي يمكنني فعله غير ذلك؟
فحص الثدي الذاتي بشكل منتظم مرة كل شهر أثناء الاستحمام مثلاً. كوني يقظة بشأن الكشف عن سرطان الثدي، وإذا لاحظتِ أي تغيرات على ثدييك، مثل ظهور كتلة جديدة أو حدوث تغيرات جلدية، فاستشيري الطبيب. كذلك، اسألي الطبيب عن موعد البدء في إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية، أو الفحوصات الأخرى التي تساعد على كشف سرطان الثدي في مراحلة المبكرة، مثل فحص الثدي بالأمواج فوق الصوتية.


آخر تعديل بتاريخ 14 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية