تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كيف تقي نفسك من عدوى السل؟

السل (Tuberculosis) مرض بكتيري معدٍ، عاود الانتشار عام 1985، بعد أن كان نادراً في الدول المتقدمة، وتعزى الزيادة جزئيا لانتشار فيروس الإيدز، ومازال المرض يشكل خطراً رغم جهود المكافحة، وخصوصاً مع ظهور السلالات المقاومة للعقاقير، فما هي اجراءات الوقاية من هذا المرض؟ وكيف يمكن تقديم الدعم للمريض ومساعدته على التكيف؟



* الوقاية
إذا كانت نتيجة اختبار عدوى السل الكامن إيجابية، فقد ينصح الطبيب بتناول الأدوية لتقليل خطر تطور المرض إلى سل نشط، ويعد السل النشط النوع الوحيد المعدي من أنواع السل، وبخاصة عندما يؤثر على الرئتين، وبالتالي إذا استطاع المريض أن يمنع السل الكامن من أن يصبح نشطًا، فلن ينقل العدوى إلى الآخرين.

- حماية الأسرة والأصدقاء
إذا كنت مصابًا بالسل النشط، فحافظ على الآخرين من الجراثيم، وبوجه عام، لن تكون معديًا للآخرين بعد تناول علاج يستمر لبضعة أسابيع فقط بأدوية السل، واتبع النصائح التالية لحماية أصدقائك وعائلتك من نقل المرض إليهم:
1. امكث في المنزل
لا تذهب إلى العمل أو المدرسة ولا تنم في غرفة بها أشخاص آخرون خلال الأسابيع القليلة الأولى من علاج السل النشط.

2. حافظ على تهوية الغرفة
تنتشر جراثيم السل بسهولة أكبر في الأماكن المغلقة الصغيرة التي لا يتحرك فيها الهواء، وإذا لم يكن الجو شديد البرودة بالخارج، فافتح النوافذ واستخدم المروحة لإخراج الهواء من الداخل إلى الخارج.

3. غطِّ فمك
استخدم منديلا ورقيًا لتغطية فمك في أي وقت تضحك أو تعطس أو تسعل فيه، وبعد ذلك ضع المنديل الورقي المتسخ في كيس واربطه بإحكام وارمهِ بعيدًا.

4. ارتدِ قناعًا
يمكن أن يفيد ارتداء القناع الجراحي في تقليل خطر نقل العدوى عندما تكون بالقرب من الآخرين خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من العلاج.



- إنهاء دورة العلاج الكاملة
تعد هذه الخطوة أهم خطوة يمكنك اتخاذها لحماية نفسك والآخرين من الإصابة بالسل، وإذا توقفت عن العلاج مبكرًا أو تخطيت بعض الجرعات، فأنت بذلك تمنح الفرصة لبكتيريا السل أن تطور طفرات تسمح لها بالنجاة من أكثر العقاقير فاعلية فيما يتعلق بعلاج السل، وتعد السلالات الناتجة المقاومة للعقاقير أكثر خطورة ويصعب علاجها.

- التطعيمات
في الدول التي ينتشر فيها السل، غالبًا ما يتم تطعيم الرضع بلقاح السل (BCG)، حيث يمكن أن يقي من الإصابة بمرض السل الحاد لدى الأطفال، ولا تزال عشرات التطعيمات الجديدة للسل قيد التطوير والاختبار في مراحلها المختلفة.

* التكيف والدعم
يتميز علاج السل بالتعقيد وطول المدة، غير أن الطريقة الوحيدة للتعافي من هذا المرض تكمن في الالتزام بالعلاج، وقد يفيدك أن تجعل ممرضًا أو اختصاصيًا آخر في الرعاية الصحية يتولى أمر تقديم العلاج لك، بحيث لا تضطر إلى تذكر تناوله بنفسك، علاوة على ذلك، حاول أن تحافظ على أنشطتك الطبيعية وهواياتك وأن تبقى على اتصال بالعائلة والأصدقاء.

وتذكر دائمًا أن حالتك البدنية قد تؤثر على حالتك الذهنية، فالإنكار والغضب والإحباط من المشاعر الطبيعية التي تعتري الشخص عندما يتعين عليه التعامل مع شيء صعب وغير متوقع، وفي بعض الأحيان، قد تحتاج إلى أدوات إضافية للتعامل مع تلك المشاعر أو غيرها، وفي هذا الإطار، يمكن أن يساعدك اختصاصيون، مثل اختصاصيي العلاج أو علماء النفس السلوكيين، في وضع إستراتيجيات للتكيف الإيجابي مع المرض.

* هذه المقالة بالتعاون مع مادة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 20 ديسمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية