تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

مشكلة السيلوليت.. أفضل طرق للتغلب عليها

"السيلوليت" مشكلة جمالية منتشرة لدى الكثيرين، وبشكل كبير لدى النساء على اختلاف أعمارهن. وتحاول النسوة جاهدات التخلّص من هذه المشكلة الشائعة، دون تحقيق أدنى نجاح.

ويستخدم مصطلح سيلوليت للدلالة على مخزون الدهون والشحوم المتراكمة تحت الجلد مباشرة، وغالباً ما تظهر هذه المشكلة واضحة في المنطقة السفلية من الحوض، وتبدو على هيئة مناطق متوعرة (ذات مطبات وأخاديد). ويلقي البعض باللائمة في هذه المشكلة على الهرمونات أو النمط الغذائي المغلوط أو السن أو العوامل الوراثية.

وفي الحقيقة، فمشكلة السيلوليت تنتج عن هذه العوامل مجتمعة، حيث تتضمن قاسماً مشتركاً واحداً، ألا وهو تراكم المواد السُميّة في الجسم. حيث يقضي المرء عقوداً من عمره في تناول الأغذية التي تحتوي السكاكر المكررة والمواد الكيميائية والمواد الحافظة.

كما أننا نتعرض يومياً إلى الكثير من الملوثات والمبيدات الحشرية داخل المنزل وخارجه، وهذا كله يزيد من كمية السموم التي تتراكم في أجسامنا ويصعب التخلّص منها بشكل كامل، فيقوم الجسم باختزان الجزء الأكبر من هذه السموم المتبقية داخله ضمن الخلايا الدهنية، ليمنع بهذا وصولها إلى أعضائه الحيوية، ومع مرور الزمن تزداد كمية السموم المختزنة في الجسم وتزداد معها المشكلة سوءاً، وهذا يستوجب أن يبدأ المرء بالعثور على حل للتخلص من السيلوليت قبل أن يصبح التخلص منه أمرا مستحيلاً (بعد 10 سنوات مثلاً).





قد تتساءل كيف؟
ويمكننا تلخيص القول إنه -بالإضافة لعدد من التمارين العضلية الهامة لمواجهة مشكلة السيلوليت- فهناك بعض الطرق لتساعدك في إيجاد حل لهذه المشكلة بنفسك:
1- الأغذية النظيفة
احرص على نظام غذائي يعتمد على أغذية نظيفة غير مصنّعة.. فالخضار والفواكه من الأغذية التي تؤدي إلى تشكّل الأوساط القلوية، ويعمل الوسط القلوي على استقطاب المواد السامة المختزنة في الخلايا وبهذا يساعد على تخلص الخلايا منها ويساعد الجسم على طرحها خارجه (لأن الجسم غير قادر على إخراجها من داخل الخلايا حيث تتراكم). ويعتبر عصير الخضار والفواكه من الأفضل في هذا المجال.

2- تجنب الملح المكرر
تعتبر الأملاح المكررة (Refined salt) أوساطاً حمضية للغاية (acidic) وعوامل مسببة للجفاف وسحب المواد المعدنية من الجسم.
وتزيد الأملاح المكررة من تراكم السموم في الجسم. احرص على استبدال الملح المكرر بالملح البحري الذي يعتبر مادة قلوية ويساعد على سحب السموم من الجسم. كما أن استخدام الملح الصخري (Crystal salt) وسيلة جيدة لتحقيق هذه الغاية ولن تشعر بفرق بالطعم البتة.

3- احرص على "إماهة" جسمك
من المهم جداً أن يحافظ المرء على مستوى معيّن من تناول السوائل للحفاظ على "إماهة" الجسم، والتي تلعب دوراً هاماً في عملية طرح السموم إلى خارج الجسم.
فأول ما يتوجب عليك فعله في الصباح هو احتساء كوب كبير من الماء، أما إن لم تكن تحب شرب الماء (في الصباح خاصة)، فيمكنك إضافة شريحة من الليمون لكأس الماء لتجعل مذاقه أكثر إنعاشاً.
كما تعتبر الزهورات ومغلي النباتات العشبية (Herbal tea) من المشروبات المفيدة في هذا المجال. أما القهوة والشاي العادية فعليك أن تحاول تجنبهما قدر الإمكان.

4- حمية التخلص من السموم (Detoxity)
حالما تمكنت من سحب السموم المختزنة إلى خارج خلايا وأنسجة الجسم، تبدأ الخطوة التالية والمتمثلة في طرد هذه السموم خارج جسمك في الحال كي لا تعود لتختزن في خلايا وانسجة أخرى.

قد يبدو هذا سهلاً، ولكن الحقيقة عكس ذلك. وأفضل طريقة للتخلص من السموم هي إما بالخضوع لتنظيف القولون (colon cleansing) بالخضوع لعملية غسل القولون بإشراف طبيب مختص، أو بإجراء حقنة شرجية يقوم بها المرء بنفسه في البيت. قد لا تبدو الفكرة جذابة ولكنها خطوة ضرورية للتخلص من السموم.

5- العرق يخلصك من السموم
يعتبر التعرّق أحد الطرق التي يتبعها الجسم لطرح الفضلات والمواد السامة خارجه، وهذه الطريقة جيدة للتخلّص من السموم الموجودة في الجسم عموماً، وهي مفيدة لك بشكل خاص إن كنت تسعى للتخلص أو التقليل من مظهر السيلوليت، لهذا لا تتجاهل هذه الخطوة واحرص على المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية لزيادة تعرق الجسم، وبالتالي تسريع خروج السموم منه.




6- واظب على تدليك البشرة وتنظيفها بالفرشاة
إن سائل اللمف (lymph) وهو سائل عديم اللون يوجد في الأوعية اللمفية ويوجد تحت سطح الجلد مباشرة. وعند القيام باستحثاث المنظومة اللمفاوية باستخدام فرشاة جافة على البشرة أو بتدليكها فقد يساعد هذا على تسريع دوران السموم ضمن أقنية خاصة، استعداداً لطرحها خارج الجسم.

لتتمكن من التخلص من التقعرات الناتجة عن تراكم الدهون تحت البشرة، احرص على استخدام فرشاة جافة خاصة بالبشرة ومررها بحركة دائرية (على شكل دوائر صغيرة)على المنطقة التي يزعجك مظهرها (الفخذان أو المعدة أو المنطقة المصابة).. قم بهذا لبضع دقائق وكرر ذلك عدة مرات أسبوعياً.

7- لا تستخدم الكريمات التي تؤدي إلى ترقق البشرة
إن استخدام الكريمات التي تحتوي على الستروئيدات في مناطق ظهور السيلوليت يزيد مظهر السيلوليت سوءاً، ذلك أن استخدام هذه الكريمات يؤدي إلى ترقق البشرة، ما يجعل السيلوليت أكثر وضوحاً للعيان.
أما إن كنت مجبراً على استخدام هذه المستحضرات (لأسباب صحية)، فبالطبع يجب ألا تقلع عن استخدامها من تلقاء نفسك ولكن عليك استخدامها ضمن الحدود الدنيا (من حيث مرات التطبيق ومساحة المنطقة المطبق عليها)، والحرص على الاعتناء بتغذية البشرة في تلك المنطقة، وذلك بوضع الكريمات المرطبة أو الزيوت الطبيعية عليها مثل زيت جوز الهند.

آخر تعديل بتاريخ 31 يناير 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية