تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

جراحات السمنة هي ضرورة ملحة للكثيرين ممّن يعانون من مرض السمنة المفرطة، وليست رفاهية، أو لأهداف تجميلية، بل هي لتحقيق حياة صحية آمنة، وللوقاية من المضاعفات الخطيرة لمرض السمنة.


* هل السمنة مرض؟ وما هي مضاعفاته؟
يعيش العالم الآن أزمة طبية بسبب مرض السمنة، حيث يعاني منه أكثر من ربع سكان العالم إجماليا، وأكثر من نصف سكان أميركا، وكثير من الدول العربية وخاصة دول الخليج.

والطب الحديث يؤكد على أن السمنة مرض مزمن متزايد، وأن أسبابه إما وراثية، أو بيئية مرتبطه بنمط الحياة، وخاصة العادات الغذائية. وهو يؤثر على كثير من أعضاء الجسم، ويسبب مضاعفات عدة، مثل أمراض القلب، وضغط الدم، ومرض السكرى، والتهاب المفاصل، ونقص الخصوبة، وكثير من الأمراض النفسية، وهذه المضاعفات تتزايد فرص حدوثها مع تقدم السن.

* كيفية علاج مرض السمنة

أولا: التخصصات الطبية التي تشارك في علاج مريض السمنة
علاج مرض السمنة هو علاج دائم ومتكامل مدى الحياة، يقوم به فريق طبي من تخصصات مختلفة:
- تغذية.
- دعم نفسي واجتماعي.
- عظام وعلاج طبيعي.
- باطنية وقلب.
- غدد صماء.
- مناظير تشخيصية. 
- جراحة سمنة وجراحة تجميل.

ثانيا: العلاجات المختلفة
وهؤلاء على اختلاف تخصصاتهم، يقدمون للمريض أنماطاً علاجية مختلفة ومتعددة حسب طبيعة المريض، ويساعدونه في المفاضلة واختيار ما يناسبه منها، ومنها:
- النظم الغذائية.
- الدعم النفسي .
- الأدوية .
- علاج المضاعفات "القلب والسكر والعظام".


كما يمكنهم أن يقدموا للمريض بعض السبل للعلاج عن طريق منظار المعدة، مثل:
- "بالونة المعدة".
- تصغير المعدة من الداخل.

ثم في الأخيرة تأتي قمة العلاج، وهو العلاج الجراحي، مثل:
- عمليات التدبيس.
- تحويل المسار.
- تصغير المعدة.
وبعد فقدان الوزن، قد يحتاج المريض لبصمة جراح التجميل ليخلّصه من الترهلات، وتجمعات الدهون الباقية.

* هل العلاجات الجراحية تكفي وحدها للتخلص من السمنة نهائيا
هنا يأتي التأكيد على أن جراحات السمنة، والتي تجري على المعدة هي ليست الحل السريع ولا الأكيد بمفردها لمرض السمنة، فالعلاج الجراحي يجب أن يتكامل مع باقي سبل العلاج الأخرى.

ولن ينجح العلاج الجراحي، أو يظل ناجحا إذا لم يلتزم المريض بتغيير نمط حياته أيضا، بل على العكس تماما، فقد أثبتت الدراسات أنه لن يظل ناجحا دون تغيير نمط الحياة في العادات الغذائية، وممارسة الرياضة.

* جراحات السمنة لمن؟
من المهم بداية التأكيد على أنه لا يجب أن ينصح بهذه العلاجات للمرضى الذين يعانون من سمنة بسيطة يمكن التخلص منها بطرق أبسط من الجراحة.

وهناك اعتبارات مختلفة تساعد في تحديد الأشخاص الملائمين للتدخلات الجراحية، ولعل أهمها:
- حساب ما يسمى بمعامل كتلة الجسم الخاصة بكل مريض، وهو تنسيب الوزن بالكيلوغرامات إلى مربع الطول بالأمتار (بقسمة الوزن على مربع الطول بالأمتار)، فإذا كانت النتيجة فوق الأربعين ـ بالنسبة للمرضى الذين لا يعانون من أمراض مصاحبة للسمنة أو بسببها مثل السكر أو الضغط أو ارتفاع نسبة الدهون بالدم ـ أو 35 للذين يعانون من أمراض بسبب السمنة، فهؤلاء ننصح لهم بإجراء العمليات الجراحية.

- والجدير بالذكر أن استخدام بالونة المعدة، والتي يتم إدخالها للمعدة عن طريق منظار الفم كوسيلة مساعدة لفترة حوالى 6 أشهر، يكون في الحالات الأبسط، والتي يكون معامل كتلة الجسم من 30 إلى 40، على أن يراعى تقديم الدعم الاجتماعي، والنفسي، والغذائي للمريض بعد وضعه للبالون، حتى يستفيد من وجود البالونة لتغيير نمط حياته في فترة الـ6 أشهر والتي تكون البالونة موجودة وفاعلة فيها، والتخلص من العادات الغذائية السلبية.



ولقد تطورت جراحات السمنة في العشرين سنة الأخيرة تطور سريعا ومؤثرا، وذلك بسبب اكتشاف تقنية جراحات المناظير، حيث يمكن إجراء العملية من خلال فتحات صغيرة تجعل المريض يغادر المستشفى في خلال يوم أو يومين، كما تجعل المريض يستطيع الحركة، وتناول السوائل من الفم في غضون ساعات بعد العملية، ما يقلّل من المضاعفات بوجه عام، وخاصة حدوث الجلطات، أو الالتهابات التنفسية.

والآن ما هي أهم الجراحات التي تُجرى في الوقت الحالي؟

إن متابعة ودراسة نتائج ومضاعفات العمليات على مدى السنوات الأخيرة جعلت أهم العمليات التي يتم إجراؤها الآن هي:
- "التكميم" أو "قص المعدة" sleeve gastrectomy بالانجليزية، والذي يعتمد على تصغير حجم المعدة حتى لا يتمكن المريض من تناول كميات كبيرة من الطعام.

- العمليات الأخرى هي عمليات تحويل المسار Bypass surgery بطرقه المختلفة، والتي تعتمد على إحداث سوء امتصاص بالدرجة الأولى ليسبب فقدان الوزن.

- وهناك عمليات أخرى أقل استخداما في الوقت الحالي مثل حزام المعدة، وتصغير المعدة باستخدام الخيوط الجراحية.


آخر تعديل بتاريخ 18 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية