تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل تبحث عن علاج لحب الشباب؟

توجد علاجات عديدة لحب الشباب ولكن قد لا تكون مناسبة لجميع الحالات، فالأدوية المناسبة لك قد لا تكون مناسبة لحالات أخرى، أو قد تقضي بعض الأدوية على مشكلة حب الشباب ولكن آثارها الجانبية تجعلك تبحث عن بدائل أخرى، مثل العلاج بالضوء والتقشير الكيميائي.

وبغض النظر عن طريقة علاج حب الشباب التي تستخدمها، فنحن ننصحك ألا تبالغ في توقعاتك، حيث لا يمكن الشفاء من حب الشباب، لكن تفيد العلاجات في السيطرة عليه فقط، وغالبا لن تلاحظ بوادر التحسّن من معظم العلاجات إلا بعد 4-8 أسابيع، وقد يبدو أن حب الشباب قد ازداد سوءًا قبل أن يبدأ في التحسن.

صورة تبين كيفية تكوّن حب الشباب


* العلاجات المختلفة لحب الشباب:
- العلاج بالضوء

ينجم الاحمرار والتورم مع حب الشباب عن طريق أحد أنواع البكتيريا التي يمكن القضاء عليها عن طريق تعريض الجلد لأنواع مختلفة من الضوء، قبل الإجراء، قد يضع الطبيب أدوية على بشرتك لجعلها أكثر حساسية للضوء (التحسس الضوئي).

وقد يتم علاجك باستخدام الضوء الأزرق والضوء الأحمر أو مزيج منهما، ألا إنه يلزم إجراء المزيد من الدراسات لتحديد أفضل الطرق لعلاج حب الشباب باستخدام الضوء.

وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة في المناطق التي تتم معالجتها ما يلي:
- الاحمرار.
- التقشّر.
- تغيّر في لون الجلد.
- الألم.

كما يمكن القضاء على بكتيريا حب الشباب باستخدام الضوء النابض والطاقة الحرارية، وهذه العلاجات قد تقلل أيضا من غدد إفراز الدهون (الغدد الدهنية)، مما يقلل من إنتاجها. وأما الآثار الجانبية فتشمل؛ الألم والاحمرار المؤقت والحساسية لضوء الشمس.

- حقن الستيرويدات
غالبًا ما تستخدم حقن الستيرويدات لأنواع حب الشباب التي تسبب كتلاً مؤلمة تحت سطح الجلد (العقيدات والكيسات). وهذه الحالات المرضية يمكن أن تستغرق أسابيع إلى أن يتم التعافي منها بلا علاج، بينما في حالة استخدام حقن الستيرويدات تصبح الكتل مسطحة ويكون الجلد صافيًا في غضون يومين إلى أربعة أيام.

وهذا الدواء فعَال، ولكن يمكن أن يسبب آثارًا جانبية، بما في ذلك:
- ترقق الجلد.
- ظهور الأوعية الدموية الصغيرة على المنطقة المعالجة.
- تحول لون البشرة إلى لون أفتح من المعتاد.
وتستخدم حقن الستيرويدات عادة كحل مؤقت أو عرضي للكيسات والعقيدات المستعصية، ولا يتم استخدامها لعلاج حب الشباب على نطاق واسع بسبب الآثار الجانبية المحتملة ولزوم زيارة الطبيب بشكل متكرر.

- التقشير الكيميائي
التقشير الكيميائي السطحي قد يساعد في التحكم ببعض أنواع حب الشباب وتحسين مظهر الجلد، وقد جرت العادة على استخدام هذا الإجراء لتخفيف مظهر الخطوط الدقيقة وأضرار أشعة الشمس وندوب الوجه الطفيفة.

وخلال التقشير الكيميائي، يضع الطبيب محلولا كيميائيا خفيفًا على البشرة، يساعد هذا المحلول على تنشيط المسام وإزالة خلايا الجلد الميتة والبثور ذات الرؤوس البيضاء والسوداء، كما أن التقشير الكيميائي يمكن أيضًا أن يساعد في نمو جلد جديد، وربما تحتاج إلى تكرار الإجراء للحصول على نتائج أفضل.

وتشمل الآثار الجانبية المحتملة الاحمرار والتقشير والتندب والعدوى والتحول غير الطبيعي في لون الجلد، ولا ينصح بالتقشير الكيميائي في الحالات التالية:
- إذا كانت البشرة تميل إلى تشكيل تندب نسيجي مبالغ فيه مثل الجدرات.
- استخدام علاج أيسوتريتينوين في غضون ستة أشهر.

- التصريف والاستخراج
قد يستخدم الطبيب أدوات خاصة لإزالة الكيسات والبثور ذات الرؤوس البيضاء والسوداء، وهذا يحسن مؤقتًا من مظهر البشرة.

اقرأ أيضا:
دليلك الشامل لعلاج مسام الأنف
كيفية العناية بكل أنواع البشرة
دليلك لبشرة صحية خالية من العيوب
أوهام صحية شائعة.. الشوكولا وحبّ الشباب
زيت السمسم لصحة الجلد والشعر

آخر تعديل بتاريخ 12 أغسطس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية