البَبايا – أو البَباز – هي فاكهة استوائية يرجح أن أصلها يرجع إلى جنوب المكسيك وما حولها من مناطق أميركا الوسطى، وقد انبهر بها كرستوفر كولمبوس فأطلق عليها لقب "فاكهة الملائكة"، واليوم تنتشر الببايا في معظم أنحاء العالم وتُزرع أشجارها في شبه الجزيرة العربية في صلالة والأحساء والبحرين. 



* القيمة الغذائية للببايا
الببايا شديدة الغنى بالفيتامينات (خاصةً فيتامين سي وإيه وحمض الفوليك، حتى أن ثمرة كبيرة من الببايا تحتوي تقريبًا على ثلاثة أضعاف الاحتياج اليومي من فيتامين سي)، والمعادن (خاصةً البوتاسيوم)، ومضادات الأكسدة (مثل الكاروتينات) والألياف، بالإضافة إلى قلة سعراتها الحرارية وخلوها تقريبًا من الدهون والكولسترول.

وتحتوي الببايا كذلك على إنزيم يُدعى البَبَاين Papain يُعرف بتأثيره الملحوظ على هضم سلاسل البروتين المعقدة، ولهذا استخدمت شعوب أميركا الوسطى ثمار الببايا – منذ آلاف السنين – لتليين أنسجة اللحوم.

* الفوائد الصحية للببايا
1. مضادة للأكسدة
أثناء عمليات الأيض (التمثيل الغذائي) التي يقوم بها الجسم ينتج باستمرار ما يعرف بالجذور الحرة، وهي مواد كيميائية تساعد تفاعلات التأكسد الحيوي لخلايا الجسم، وهو ما يؤدي إلى تلف الخلايا مع مرور الزمن، ومضادات الأكسدة هي مواد تعمل على الحد من تأثير تلك الجذور الحرة، وبالتالي حماية الخلايا من التأكسد المؤدي للعديد من الأمراض التنكسية كالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكبد والكلى وحتى الزهايمر الذي ثبت أن هناك علاقات تربطه بالجذور الحرة.

الكاروتينات الموجودة في الببايا تعد من أهم مضادات الأكسدة، وخصوصًا نوعاً منها يسمى بالليكوبين Lycopene يساعد في تخليص الجسم من الحديد الزائد، والحديد معروف بإطلاقه الجذور الحرة، وهناك دراسات أشارت إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في الببايا يسهل على الجسم امتصاصها أكثر من مثيلاتها في كثير من الفواكه والخضروات الأخرى، كما أن هناك دراسات أجريت على 14 نوعًا من الخضر والفاكهة الغنية بمضادات الأكسدة أثبتت تفوق الببايا في محاربة سرطان الثدي بوجه خاص، بالإضافة إلى نتائجها الملحوظة في الوقاية من سرطانات الأمعاء والمرارة.



2. تحافظ على القلب
كشفت دراسات أن الليكوبين وفيتامين سي الموجودين بوفرة في الببايا لهما تأثير فعال في الوقاية من أمراض القلب، وتعزيز الخواص الوقائية للبروتين الدهني عالي الكثافة HDL المعروف بالكولسترول "الجيد".. ففي دراسة حديثة لوحظ أن مجموعة المرضى التي تناولت مستخلص الببايا لمدة 14 أسبوعًا أظهرت نسبًا أفضل بين الكولسترول الجيد والسيئ.

3. مضادة للالتهاب
تعرض الأنسجة للالتهاب المزمن يعد المتهم الرئيسي خلف العديد من الأمراض كالربو والحساسية وداء القولون الالتهابي والحمى الروماتيزمية وأمراض المناعة الذاتية، وأسلوب الحياة المعاصر المليء بالتوتر والقلق والوجبات السريعة بدهونها المشبعة يفاقم من عمليات الالتهاب وآثارها، وقياس حالات التهاب الأنسجة يتم عن طريق ما يعرف بالمؤشرات الالتهابية، وقد لوحظ أن تناول الببايا – الغنية بمضادات الأكسدة – يحد بشكل كبير من نسب المؤشرات الالتهابية، ويحمي – بالتالي – من الأمراض الالتهابية.

4. تُحسن وظائف الهضم
إنزيم البباين – كما أشرنا – يساعد في تكسير البروتينات القاسية وتسهيل هضمها، والألياف – التي تمتلئ بها الببايا - تحسن بشكل عام من حركة الغذاء على طول القناة الهضمية، وقد استخدمت الببايا منذ القدم في تحسين الهضم وعلاج الإمساك وأمراض القولون.. كما استخدمت بذور الببايا وأوراقها – وحتى جذورها – في علاج القرح المعدية، وهناك دراسة أظهرت أن من حافظوا على تناول الببايا لأربعين يومًا أظهروا تحسنًا ملحوظًا في الوظائف الهضمية بصورة عامة، مع شكوى أقل من الإمساك والانتفاخ، كما أن تناول مرضى السكر من النوع الثاني للببايا بانتظام يساعد في خفض مستويات السكر في الدم.



5. تحارب العدوى
ثبت أن للببايا خواص مضادة للبكتيريا والفطريات والفيروسات، وقد أظهرت دراسة أن تناول الببايا مرة أسبوعيًا على الأقل يقلل كثيرًا من مخاطر الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV، كما أن الببايا تحتوي على مادة الكاربين Carpaine المعروفة بقدرتها على القضاء على العديد من أنواع الطفيليات.

6. تحمي البشرة
ولهذا علاقة أيضًا باحتواء الببايا على مضادات الأكسدة (الليكوبين وفيتامين سي)، فالجذور الحرة تعتبر ضمن أهم أسباب ظهور التجاعيد وتغضُّن البشرة وتهدُّل الجلد، وقد لاحظت إحدى الدراسات أن من حصلوا على الليكوبين لمدة 12 أسبوعًا أظهرت بشراتهم احمرارًا أقل لدى التعرض للشمس، وهذا الاحمرار يعد من مؤشرات تدهور صحة البشرة، وفي دراسة أخرى ثبت أن السيدات اللواتي تناولن الليكوبين وفيتامين سي لمدة 14 أسبوعًا أظهرن تحسنًا ملحوظًا في كثافة وسُمك تجاعيد بشرة الوجه، كما أن فيتامين سي يلعب دورًا هامًا في حماية اللثة والتئام الجروح.
آخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية