تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ربما سمعت بالبريبيوتكس والبروبيوتكس prebiotics and probiotics، ولكن هل تعرف ما هما؟ لقد وضعت بحوث التغذية مكونات وظيفية محددة للأطعمة التي قد تحسّن الصحة، وتعد البريبيوتكس والبروبيوتكس من هذه المواد.

ومع أنها متوفرة مثل المكملات الغذائية، إلا أنه ليس من الضروري استخدام حبوب أو جرعات أو مطهرات خاصة، أو غير ذلك من التدابير لدمج البريبيوتكس والبروبيوتكس في نظامك الغذائي الخاص. وإنما ستكون هذه "التعزيزات الغذائية" من المكونات الطبيعية في الطعام اليومي. في الواقع لا بد من التركيز أولاً على مصادر الغذاء، بحيث تكون أكثر سهولة في الامتصاص والهضم. وبينما تستمر البحوث في هذا المجال من التغذية، فإننا بحاجة للتحقق من مدى فعالية وأمان هذه المواد، كما أننا بحاجة للحصول على الفوائد الصحية، وهذا ما سنتناوله في هذا المقال.
  • ما هي البريبيوتكس prebiotics وماذا تفعل؟ 
البريبيوتكس مكونات غذائية طبيعية غير قابلة للهضم ترتبط بتعزيز نمو البكتريا المفيدة في الأمعاء. ببساطة يمكننا القول إنها "منشط جيد" للبكتريا المفيدة. أجل، ليست كل البكتريا سيئة، لذلك فإن البريبيوتكس قد تحسن من صحة الجهاز الهضمي، ويحتمل أنها تعزز من امتصاص الكالسيوم.

ونستطيع دمج البريبيوتكس في النظام الغذائي الخاص بنا عن طريق تناول هذه الأطعمة: الموز والبصل والثوم والكراث والهليون والخرشوف وفول الصويا والأطعمة ذات القمح الكامل.
  • وما هي البروبيوتكس Probiotics؟ وماذا تفعل؟
أما البروبيوتكس فهي البكتريا "الجيدة" نفسها – أو مستنبتات حية - مثل تلك الموجودة بشكل طبيعي في القناة الهضمية الخاصة بنا. هذه المستنبتات النشطة تساعد على تغيير أو إعادة بناء البكتريا المعوية لتحقيق التوازن بين الكائنات الحية في الأمعاء. مما قد يعزز من المناعة والصحة العامة، وبالأخص صحة الجهاز الهضمي، مثلاً: يستخدم البروبيوتكس لإدارة أعراض متلازمة القولون العصبي. بعض سلالات المستنبتات الحية قد تساعد في منع أعراض الحساسية النوعية، كما أنها تحد من أعراض عدم تحمل اللاكتوز وغير ذلك. ومع ذلك، فقد تختلف الآثار من شخصٍ لآخر.

ويمكن الحصول على المزيد من البروبيوتكس من خلال الأطعمة الآتية: منتجات الألبان والجبن المعتّق والفطر الهندي (أو الكفير وهو مشروب فوّار)، والتي تحوي على المستنبتات الحية (مثل بيفيدوباكتيريا والعصيات اللبنية bifidobacteria and lactobacilli). إضافةً لذلك، يوجد بعض الأطعمة غير الألبان التي تحوي على المستنبتات الحية مثل الكيمتشي [طعام كوري شعبي وهو أشبه ما يكون بالمخلل عند العرب وأساسه مادة الملفوف والثوم الكثير والفلفل الأحمر الحار]، ومخلل الملفوف، والطماطم والميسو [نوع من التوابل اليابانية يحضر من تخمير الصويا، أو الرز أو الشعير مع الملح، وأشهر الأنواع يصنع من الصويا. ويقسم إلى عدة أنواع: ميسو الشعير، ميسو الأرز، ميسو الصويا، ميسو الأبيض].
  • ولكن كيف نستفيد من البروبيوتكس والبريبيوتكس معا؟ وكيف يقوي أحدهما الآخر؟
يعمل كل من البروبيوتكس والبريبيوتكس معاً بشكل متآزر. وبعبارة أخرى فإن البريبيوتكس هي طعام وغذاء للبروبيوتكس، الذي يستعيد ويحسن من صحة الجهاز الهضمي، وتسمى المنتجات التي تجمع بين البروبيوتكس والبريبيوتكس معاً باسم (سينبيوتكس synbiotics). وعلى سبيل المثال يمكنك الاستمتاع بالموز مع الزبادي أو الهليون مع التيمبه [طعام مصنوع من فول الصويا المخمر مع الكوجي بمذاق غني، يرجع موطنه الأصلي إلى إندونيسيا ومنها انتشر إلى جميع أنحاء العالم].

خلاصة القول: يعد كل من البروبيوتكس والبريبيوتكس مفاتيح لصحة جيدة للأمعاء الجيدة. وأصبح جليا أن بكتيريا الأمعاء مسؤولة عن أشياء أكبر من الهضم، وأن إضافة الأطعمة التي تحسن الصحة مثل تلك التي تحوي على كل من البروبيوتكس والبريبيوتكس تعد مساعدات غذائية في دعم صحتنا.

اقرأ أيضا:
نظام توازن الأمعاء الداخلى لمرضى التوحد
الـ FODMAPs نظام غذائي لعلاج القولون العصبي (ملف)
نظام غذائي لمرضى الموثة (البروستات)

المصادر
Prebiotics and Probiotics: Creating a Healthier You
آخر تعديل بتاريخ 13 مايو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية