يشير عدم تحمل اللاكتوز، والذي يسمى أيضًا بنقص اللاكتاز، إلى عدم القدرة على هضم سكر الحليب (اللاكتوز) هضمًا كاملاً، وعادة ما يكون نقص اللاكتاز مسؤولاً عن الإصابة بهذه المشكلة، فمتى تجب زيارة الطبيب؟ وكيف يمكنه تشخيص الحالة؟


* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
حدد موعدًا لزيارة الطبيب إذا ظهرت عليك أو على طفلك أيّ علامات أو أعراض تقلقك.

* التحضير لزيارة الطبيب
ابدأ بزيارة طبيب العائلة أو ممارس عام، إذا ظهرت لديك أي علامات أو أعراض تشير إلى احتمال إصابتك بعدم تحمل اللاكتوز، ونظرًا لأن زيارة الطبيب قد تكون قصيرة، فمن الجيد أن تحضر نفسك جيدًا لها.

وفيما يلي بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد ومعرفة ما تتوقعه من طبيبك.
1. يجب الدراية بأي قيود قبل زيارة الطبيب.. عند ترتيب موعد الزيارة، اسأل إن كان هناك ما يتعين عليك فعله مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
2. دوّن أي أعراض تعاني منها.. وتتضمن أي أعراض تبدو غير مرتبطة بسبب زيارتك للطبيب.
3. جهّز قائمة بكل الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
4. دوّن أي أسئلة تود طرحها على الطبيب.
ومن شأن إعداد قائمة بالأسئلة أن يساعدك على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من وقتك مع الطبيب، بالنسبة لعدم تحمل اللاكتوز، فهذه أمثلة لبعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما:
- هل الأعراض لدي ناتجة عن عدم تحمل اللاكتوز؟
- هل هناك أسباب أخرى محتملة لظهور الأعراض؟
- ما أنواع الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي تحضير خاص؟
- هل عدم تحمل اللاكتوز حالة تستمر طوال العمر أم يمكن شفاؤها؟
- ما خيارات العلاج المتاحة لي؟
- هل يجب أن أتوقف عن تناول جميع منتجات الألبان؟
- كيف يمكنني التأكد أنني أحصل على كمية كافية من الكالسيوم في نظامي الغذائي؟
- هل يتعين علي زيارة اختصاصي أنظمة غذائية؟
- أعاني من هذه الحالات المرضية الأخرى، فكيف بوسعي التعامل معها جميعًا على النحو الأمثل؟
- هل هناك أي نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
- هل أحتاج لإجراء زيارات متابعة دورية؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكم عدد مراتها؟


* ما يمكنك فعله حتى زيارة الطبيب
إذا كنت تشك أنك مصاب بعدم تحمل اللاكتوز، فجرب استبعاد منتجات الألبان من نظامك الغذائي لعدة أيام لترى هل تخف الأعراض أم لا، أخبر الطبيب إذا تحسنت الأعراض لديك في الأيام التي لم تتناول فيها منتجات الألبان.

* الاختبارات والتشخيص
قد يشك الطبيب في إصابتك بعدم تحمل اللاكتوز بناء على الأعراض لديك وتفاعلك مع تقليل كمية منتجات الألبان في نظامك الغذائي، ويمكن للطبيب تأكيد التشخيص عن طريق إجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:
- اختبار تحمل اللاكتوز
يقيس هذا الاختبار تفاعل جسمك مع السوائل التي تحتوي على مستويات عالية من اللاكتوز، وبعد مرور ساعتين من تناول السائل، ستجري اختبارات للدم لقياس كمية الجلوكوز في مجرى دمك، وإذا لم يرتفع مستوى الجلوكوز، فهذا يعني أن جسمك لا يهضم ولا يمتص السوائل المليئة باللاكتوز بشكل جيد.

- اختبار تنفس الهيدروجين
يتطلب هذا الاختبار أيضًا أن تتناول سائلاً به مستويات عالية من اللاكتوز، وبعد ذلك يقيس الطبيب كمية الهيدروجين في التنفس على فترات منتظمة، ومن الطبيعي أن يتم الكشف عن كمية ضئيلة جدًا من الهيدروجين.

إذا لم يهضم الجسم اللاكتوز، فسيختمر في القولون وبالتالي يطلق الهيدروجين والغازات الأخرى التي تمتصها الأمعاء الدقيقة وتخرج مع الزفير في نهاية الأمر، وتدل الزيادة غير الطبيعية لكمية الهيدروجين الخارجة مع الزفير الذي تم قياسه أثناء اختبار التنفس إلى أن الجسم لم يهضم ولم يمتص اللاكتوز بشكل كامل.

- اختبار حموضة البراز
يمكن استخدام اختبار حموضة البراز مع الرضع والأطفال الذين لا يستطيعون الخضوع للاختبارات الأخرى، وينشئ تخمر اللاكتوز غير المهضوم حمض اللاكتيك والأحماض الأخرى التي يمكن اكتشافها في عينة البراز.

 

آخر تعديل بتاريخ 17 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية