بالنسبة للبعض، يُعتبر تناول الطعام خارج المنزل أمرا عارضا، وبالنسبة للبعض الآخر يعتبر أسلوب حياة، وفي كلتا الحالتين، يمكن للأحجام المتوسطة للوجبات والخيارات المتخذة بعناية أن تساعدك على جعل وجبات المطعم جزءًا من خطة شاملة للتغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري.


* البحث في قوائم المطاعم

تضم العديد من المطاعم معلومات حول القيم الغذائية للمقبلات التي يتم تقديمها في المطعم نفسه أو على مواقعها على شبكة الإنترنت، استفد من هذا المورد متى يكون متاحًا، وابحث عن خيارات الأطعمة أو الوجبات لمساعدتك في اتخاذ القرارات الصحية.


* الحرص على ضبط كمية الطعام

تعتبر الوجبات كبيرة الحجم شائعة في العديد من المطاعم، ولكن غالبًا ما تستند التغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري، وتناول الطعام الصحي بشكل عام، إلى الوجبات ذات الأحجام المتوسطة، وللسيطرة على أحجام الوجبات جرب ما يلي:

1. اختر أصغر حجم للوجبة إذا كان المطعم يقدم خيارات.
2. شارك وجباتك مع شريك المائدة.
3. اطلب وعاءً لأخذ الطعام إلى المنزل.
4. اجعل الوجبة من السلطة أو الحساء والمقبلات.
5. فكر في تجنب البوفيهات التي تكتب عبارة جميع ما تشتهيه من أصناف الطعام، فقد يكون من الصعب مقاومة الإفراط في تناول الطعام في وجود الكثير من الخيارات، حتى إن كمية صغيرة من العديد من الأطعمة في طبقك يمكن أن تضيف كمية كبيرة من السعرات الحرارية.


* تقديم بدائل

لا تستقر على أن ما يأتي إما أن يكون شطيرة أو وجبة، على سبيل المثال:

  • بدلاً من البطاطس المقلية، اختر سلطة جانبية مناسبة للمرضى المصابين بداء السكري، أو طلب مضاعف من الخضراوات.
  • استخدم مرق السلطة قليل الدهون أو الخالي من الدهون، بدلاً من الطبق المعتاد، أو جرب بضع قطرات من عصير الليمون أو الخل ذات النكهة أو الصلصة على سلطتك.
  • عند تناول الشطائر والمكرونات يمكن استبدال الجبن المبشور والقشدة الحامضة بالسلطات أو الخضروات المطبوخة. 
  • على الشطيرة، استبدل التوابل المنزلية أو صلصة الكريما بصلصة الطماطم، أو المستردة أو المايونيز الخالي من الدسم أو شرائح الطماطم الطازجة.


* راقب تناول الإضافات

ضع في اعتبارك أن الإضافات - مثل شرائح اللحم المقدد والخبز المحمص والجبن - يمكن أن تُعيق أهداف التغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري عن طريق الزيادة السريعة لكمية السعرات الحرارية والكربوهيدرات في الوجبة.

حتى إن الإضافات الصحية - بما في ذلك مرق السلطات الخالية من الدهون وصلصة الشواء والمايونيز الخالي من الدسم - تحتوي على سعرات حرارية، ولكن يمكنك التمتع بوجبات صغيرة منها بدون تعديل خطة وجباتك، ومن أجل ذلك ينصح بطلبها بجانب الوجبة، للمزيد من التحكم في مقدار ما تتناوله.


* التحدث مع الطاهي

إعداد الطعام أيضًا شيء يستحق التفكير فيه، تجنب الأطعمة المخبوزة بخليط البقسماط والمقلية، وبدلاً من ذلك اطلب أن يكون طعامك كالتالي:

  • مشوي.
  • محمر.
  • ناضج بمباشرة النار.

اسأل ما إذا كان يمكن للطاهي أن يستخدم:

  • بياض البيض أو بدائل البيض منخفضة الكوليسترول.
  • خبز الحبوب الكاملة.
  • دجاج منزوع الجلد.

إذا طلبت بيتزا، فاطلب البيتزا ذات الطبقات الرقيقة مع الكثير من الخضراوات، وتجنب مضاعفة الجبن أو اللحم.

إذا كنت تتبع خطة وجبات منخفضة الأملاح، فاطلب عدم إضافة الملح أو الجلوتامات أحادية الصوديوم إلى الطعام، ولا تشعر بالخجل من طلب خيارات أو بدائل الأطعمة الصحية، فأنت ببساطة تقوم بما يلزم للاستمرار بتمسكك بمخطط وجباتك، وتسعى معظم المطاعم إلى إسعاد الزبائن.


* انتبه لما تشرب

1. تجنب المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية

احذر من زجاجات الصودا التي يعاد تعبئتها باستمرار، قد تضيف الصودا المحلاة بالسكر مئات السعرات الحرارية إلى وجبتك، وقد تحتوي المثلجات ومشروبات الآيس كريم على كمية أكبر من السعرات الحرارية، وكذلك الدهون المشبعة. بدلاً من ذلك، اطلب ماءً أو شايًا مثلجًا غير محلى أو ماءً فوارًا أو مياهًا معدنية أو صودا دايت.


2. يمكن للكحول أن يفاقم من داء السكري لديك

فهو ينطوي على محاذير خاصة، فالكحول يضيف سعرات حرارية فارغة إلى وجبتك، كما قد يؤدي إلى تفاقم مضاعفات داء السكري، مثل تلف الأعصاب وأمراض العين.


3. إذا رغبت في تناول مشروبات

فاختر أصنافًا تحتوي على سعرات حرارية وكربوهيدرات أقل، مثل المشروبات المخلوطة المكونة من الإضافات الخالية من السكر، مثل الصودا الدايت أو التونيك الدايت أو ماء الصودا أو المياه المعدنية الفوارة.


* تناول الطعام في الوقت المحدد

يمكن لتناول الطعام في الوقت المحدد كل يوم أن يساعدك على الحفاظ على ثبات مستويات سكر الدم - خاصة إذا كنت تتناول حبوب داء السكري أو جرعات الأنسولين، وإذا كنت تتناول الطعام خارج المنزل مع غيرك من الأشخاص، فاتبع هذه النصائح:

  • رتب اللقاء في الوقت المعتاد لتناول الطعام.
  • لتجنب الانتظار للحصول على طاولة، قم بإجراء حجز أو جرب أن تتجنب أوقات الازدحام بالمطعم.
  • إذا لم تتمكن من تجنب تناول الطعام بعد الوقت المعتاد، فيمكنك تناول وجبة خفيفة من الفواكه أو النشويات - على أن تخصم من حصتك في الوجبة القادمة - في وقت تناول الطعام المعتاد.


* اجعل مساحة للحلوى

عندما تكون مصابًا بداء السكري، فلا يعني ذلك بالضرورة عدم السماح بتناول الحلويات، احسب الحلويات باعتبارها كربوهيدرات في خطة الطعام لديك. وإذا رغبت في تناول حلوى أخرى بخلاف الفاكهة، فيمكنك التعويض عن طريق تقليل كمية الكربوهيدرات الأخرى - مثل الخبز أو التورتيلا أو الأرز أو الحليب أو البطاطس - في وجبتك.


* تذكر القواعد الأساسية

سواءً كنت تتناول الطعام في المنزل أو خارج المنزل، فتذكر مبادئ التغذية المناسبة للمرضى المصابين بداء السكري:

  • تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية.
  • قم بتقليل كمية الدهون والملح في النظام الغذائي.
  • احرص على ضبط كمية الطعام.
  • وقبل كل شيء، اتبع المبادئ التوجيهية للتغذية التي وضعها طبيبك أو اختصاصي التغذية المعتمد.

يمكنك - بالتعاون مع طبيبك أو اختصاصي التغذية لديك- الاستمتاع بتناول الطعام خارج المنزل من دون المساس بخطة الوجبات الخاصة بك.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 9 أبريل 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية