تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كثيرا ما تنفتح الشهية عندما يبدأ الطقس البارد في فصل الخريف، ما يدعو للإصابة بالبدانة إذا لم يأخذ المرء حذره.

وقد انتخبنا لك في ما يلي بعض أطعمة هذا الفصل التي أثبتت الدراسات فضلها في الوقاية من البدانة، لفقرها بالسعرات الحرارية (كالوري)، واحتوائها عناصر غذائية تسهم بتنشيط عمليات الاستقلاب (الأيض):

- التفاح

يمتاز التفاح بقلة احتوائه على السعرات الحرارية (تحتوي التفاحة المتوسطة الحجم 100 سعر حراري)، وغناه بالألياف الغذائية (نحصل على حوالي 20% من الكمية الموصى بها يوميا من تفاحة واحدة). والجدير بالذكر أن بعض هذه الألياف هي ألياف منحلة تدعى بكتين pectin، معروفة بأنها تدعو لإبطاء عملية الهضم، وكبت الشهية للسكريات، ودعم البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي، الأمر الذي ثبتت أهميته في تعزيز القوام النحيف.

وأفضل طريقة للاستفادة من التفاح هي بأكله طازجا، بالطبع مع قشرته، كما يمكن تناوله مسلوقا على شكل فطيرة فواكه، أو مقطعا ومضافا لكل أنواع السلطة.

- الكمثرى (الإجاص)
الإجاص - كالتفاح - قليل السعرات الحرارية وغني بالألياف الغذائية، إضافة لطعمه الفريد الذي يجعله من أشهى المأكولات.

- اليقطين (القرع العسلي)
يزخر اليقطين بمركبات الجزرين carotenoids، التي تقي من المتلازمة الأيضية metabolic syndrome، بحسب دراسة حديثة نشرت في مجلة التغذية البريطانية.
ثم إن اليقطين هو من أقل الأطعمة احتواء على الحريرات الغذائية، فلا يتجاوز ما يحتوي كوب واحد منه 30 حريرة (الكوب 250 مل).

ولا نتكلم هنا بالطبع عن الحلويات التي تصنع من اليقطين، لكن عن اليقطين الطازج أو المشوي الذي تمزج قطعه مع خضروات السلطة الأخرى، أو تغلى كحساء، أو تهرس purée وتقدم مع شتى الأطعمة المخبوزة، أو تطبخ لوحدها مع بعض الماء المملح وزيت الزيتون.

- القرفة
القرفة غنية بالفينولات المتعددة polyphenols التي أثبتت التجارب أنها تعزز وظيفة الإنسولين، ما يؤدي لاستقرار مستويات السكر في الدم (وبالتالي تخفيف الإحساس بالجوع).
كذلك أثبتت دراسة سويدية أن القرفة تبطئ من عملية الهضم، ما يجعلك تشعر بالشبع فترة أطول.

لذلك استخدم مسحوق القرفة ما أمكنك إن كنت من المؤهبين للبدانة: رشه على صحن حبوبك الصباحي، أو أضفه إلى صحن السلطة، أو اخلطه مع الحساء ومع مشروباتك المختلفة.

- القرنبيط
إن كوبا واحدا من هذه الخضار التي تصل إلى أفضل طعم لها عندما يبدأ الطقس البارد، يعطينا لا أكثر من 27 سعرة حرارية، بينما يحتوي 2 غ من الألياف، ما يفسر فائدتها الجمة في الوصول للوزن المثالي.

ثم إن القرنبيط يزخر بالفيتامين C، الذي أظهر مقال نشر في مجلة التغذية أنه ضروري لحرق الشحوم وتقوية المناعة بالجسم.

ويمكنك تناول القرنبيط مشويا ومسلوقا، كما يمكنك استخدامه كبديل عن الرز والخبز والبطاطا (البطاطس)، التي تزخر كلها بالنشويات.

- الشاي
أصبح من المسلمات في الدوائر الصحية أن الشاي الذي نلجأ إليه في الأجواء الباردة (سواء منه الأسود أو الأخضر) هو من أفضل سبل الوقاية من فرط الوزن، فهو أولا غني بالفلافونويدات flavonoids التي ثبت في دراسة واسعة نشرت في المجلة الطبية البريطانية أنها تؤهب لخسارة الوزن الزائد.

وهو ثانيا، يحتوي الكافيين الذي يعزز عملية الاستقلاب (الأيض).
أخيرا، إذا شرب الشاي دون سكر، فهو لا يحتوي أي مقدار من السعرات الحرارية.

- البطاطا الحلوة
تمتاز البطاطا الحلوة بنقص محتواها من الكربوهيدرات، كما أنها غنية بالفيتامينات والمعادن. ويمكن أكلها مسحوقة أو مسلوقة ومقطعة كطبق على وجبة الغذاء أو الفطور.

آخر تعديل بتاريخ 4 نوفمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية