اضطرابات طيف التوحد (ASD) هي مجموعة من الإعاقات النمائية التي تؤثر على طريقة التعامل والاتصال بين المريض والمجتمع المحيط، وتتشابه علاجات هذه الأمراض، خاصة العلاج التغذوي، وكما تتعدد النظريات المسببة للمرض تتعدد العلاجات التغذوية تبعا لكل نظرية.
  • فوائد محتملة
ويشمل النظام الغذائى فى حال نجاحه العديد من الفوائد المحتملة سلوكيا وتغذويا مثل:
  1. تحسن التواصل والتفاعل الاجتماعي والتواصل البصري.
  2. المرونة فى التعامل وتحسن السلوكيات العامة.
  3. خفض الغفلة وعدم الانتباه وازدياد معدل التركيز والانتباه.
  4. تحسن فرط النشاط والسلوك العدواني.
  5. قلة الحركات المتكررة.
  6. تحسن في عادات تناول الطعام.
  7. تحسن عادات النوم (بطريقة كبيرة فى معظم الأحيان).
  8. تحسن الاضطرابات المعوية مثل الإمساك والإسهال والارتجاع.


أما تغذويا:
1. تحسن نوعية الدهون المتناولة.
2. كما يتحسن المأكول من الألياف والبقوليات، والخضار.
3. الإقلال من تراكم المواد الحافظة والمواد الملونة فى جسد الطفل.

  • الأضرار المحتملة

- نقص فى بعض المغذيات المتناولة.
- الجهد والتكاليف المرتبطة لاستدامته والحفاظ عليه.
- انخفاض الوزن، ومؤشر كتلة الجسم، والطاقة الإجمالية من السعرات.
- كما ينخفض حمض البانتوثنيك والكالسيوم والفوسفور والصوديوم.
- ويحتاج الأطفال إلى الغذاء المدعم بفيتامين د.

ينبغي توخي الحذر عند تجربة هذا النظام الغذائى، خاصة ما إذا كان لطفل يعانى بالفعل من نقص التغذية أو مشاكل فى النمو.

  • بدائل للحصول على العناصر الغذائية الهامة (الكالسيوم وفيتامين د عند منع الألبان)

- أشارت الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يعانون من التوحد لديهم كثافة العظام أقل من أقرانهم، ولذلك فإن منع منتجات الألبان قد يفاقم هذه المشكلة، ولذلك لابد من استخدام بدائل الحليب من مصادر نباتية مثل حليب الصويا وحليب الأرز وحليب اللوز، وفى بعض البلدان يوجد حليب خال من الكازين متوافر في الصيدليات.

- كما يمكن إضافة الأطعمة عالية المحتوى من الكالسيوم مثل:

  1. السردين.
  2. الخضروات الداكنة مثل البروكلى والخس والكرنب واللفت والبامية.
  3. السمسم.
  4. اللوز.


- والأطعمة العالية فى فيتامين د مثل:

  1. الأسماك.
  2. صفار البيض.
  3. الكبدة.
  4. التعرض للشمس فى أول أو آخر النهار على الجلد مباشرة يوميا لمدة عشر دقائق.
  5. ويمكن الحصول على الكالسيوم وفيتامين د من الأطعمة المدعمة ومن المكملات الغذائية.


اقرأ أيضا:
الوقاية وعلاج الداء البطني (السيلياك)
الحساسية لبروتينات القمح (ملف)
داء في غذاء
الداء البطني (السيلياك) .. الداء والغذاء (ملف)
توصيات غذائية لمرضى "السيلياك"

استشارات ذات صلة:
مريض بالسيلياك.. فهل هناك أمل في الشفاء؟
شرح مفصل للمواد الحافظة المسموحة والممنوعة لمرضى السيلياك

آخر تعديل بتاريخ 12 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية