تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما هي تحديات عدم تناول السكر لمدة 30 يوماً؟

من المعروف أن استهلاك الكثير من السكر المضاف يضر بصحتك العامة، ولسوء الحظ، يستهلك معظم الناس الكثير من السكر المضاف على شكل صودا وحلوى ومخبوزات محلاة وحبوب الإفطار السكرية، حيث يستهلك الشخص يوميا نحو 75 غراما من السكريات، وهو ما يعادل 300 سعر حراري، وهي تعطي حوالى 15% من حاجة الجسم الكلية من السعرات الحرارية، لكن ينصح بأن يتناول الإنسان كمية قليلة من السكر يومياً تكفي لتغطية خمسة في المائة فقط من حاجة الجسم الكلية من السعرات الحرارية، وهذا يعني أن على الشخص البالغ تناول ما يعادل 25 غراماً من السكريات على الأكثر كل يوم، وهو ما يعادل ست ملاعق شاي صغيرة من السكر.

إن تناول الكثير من السكريات له أضرار جسيمة على صحة الإنسان، بينما لا يضر القليل منها جسم الإنسان، لذا يعد خفض السكر المضاف أمرًا مهمًا، حيث يرتبط الاستهلاك المفرط بزيادة مخاطر الإصابة بحالات صحية معينة، بما في ذلك الكبد الدهني، والسكري من النوع 2 وأمراض القلب.

لتقليل تناول السكر المضاف، يشارك بعض الأشخاص في تحديات "عدم تناول السكر"، تتضمن هذه التحديات عادةً الاستغناء عن جميع أشكال السكر المضاف لفترة زمنية محددة، غالبًا 30 يومًا.

* ماذا يحدث عندما تتوقف عن تناول السكر؟

بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن يتسبب السكر في الإدمان، مثل المخدرات أو الكحول، وفي الواقع، أظهرت الدراسات أنه يمكن أن يؤثر على الدماغ بطريقة مشابهة لتلك الموجودة في بعض الأدوية، حيث إن السكر يؤدي إلى إفراز الدوبامين، ما يجعل لدى الشخص رغبة شديدة في تناول المزيد من السكر للشعور بالرضا والسعادة.

عندما تتوقف عن تناول السكر سوف تعاني في البداية من أعراض الامتناع عن السكر بشكل مؤقت، ولكن مع مرور الوقت، سوف تبدأ بكسب العديد من الفوائد المذهلة التي تستحق ذلك الجهد.

فإن الامتناع عن السكر يسبب أعراضا تختلف في شدتها من شخص لاخر اعتمادا على كمية السكر التي كان يجرى تناولها، ويمكن أن تستمر هذه الأعراض من عدة أيام إلى أسبوعين، وتقل مع مرور الأيام، وتشمل أعراض الامتناع ما يأتي:
  1. الاكتئاب، والشعور بالإحباط، وتدني الحالة المزاجية.
  2. القلق والعصبية والتهيج.
  3. التغييرات في أنماط النوم.
  4. صعوبة في التركيز.
  5. الرغبة الملحة في تناول السكر.
  6. الصداع، وهو من الأعراض الأكثر شيوعًا.
  7. الإرهاق والإنهاك الجسدي.
  8. دوار ودوخة.
  9. غثيان.
  10. إعياء.

* هل عدم تناول السكر لمدة 30 يومًا له فوائد؟

من المرجح أن أي نمط غذائي يقلل السكر المضاف أو يمنعه يفيد الصحة العامة، خاصة بين الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من السكر المضاف بانتظام.

إذا توقفت عن تناول السكر المضاف لمدة 30 يوما فقط، ثم العودة إلى نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف، فستفقد بسرعة فوائد اتباع نظام غذائي خالٍ من السكر المضاف.

إن التوقف عن تناول السكر له تأثير إيجابي على كل جزء من جسمك تقريبا، وفي ما يأتي بعض الفوائد الصحية المذهلة التي قد تحققها:
  • سكر الدم

كثرة تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف تضر بإدارة نسبة السكر في الدم، وقد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

تحتوي الأطعمة والمشروبات المحلاة، مثل المخبوزات والصودا والحلوى ومشروبات الطاقة، على سكريات سريعة الامتصاص مثل شراب الذرة عالي الفركتوز.

تم ربط الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من هذه الأنواع من السكر بارتفاع مستويات السكر في الدم ومقاومة الإنسولين، ومقاومة الإنسولين هي حالة تصبح فيها خلاياك أقل حساسية له، وهو هرمون ينظم مستويات السكر في الدم.

قد يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات السكر والإنسولين في الدم، ما قد يؤدي في النهاية إلى تلف الخلايا وزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

يعد تقليص السكر المضاف طريقة جيدة لخفض نسبة السكر في الدم ومستويات الإنسولين، حتى لو كنت تفعل ذلك لفترة قصيرة فقط. ومع ذلك، إذا توقفت عن تناول السكر المضاف لمدة 30 يوما فقط للعودة إلى نظام غذائي عالي السكر، فستفقد هذه الفوائد بسرعة.

لهذا السبب، من المحتمل أن يكون اتباع نهج أقل صرامة وطويل الأمد لخفض السكر المضاف خيارا أكثر واقعية لإدارة مستدامة لسكر الدم.
  • وزن الجسم

تميل الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف إلى أن تكون غنية بالسعرات الحرارية، ولهذا السبب، تم ربط النظام الغذائي الغني بالأطعمة السكرية بزيادة الوزن.

يرتبط تناول كميات كبيرة من السكر المضاف أيضًا بارتفاع الدهون الحشوية، وهي نوع الدهون الموجودة حول أعضائك، وترتبط زيادة الدهون الحشوية ارتباطًا وثيقًا بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض.

قد يساعدك الاستغناء عن مصادر السكر المضاف في إنقاص الوزن، خاصةً عندما يقترن بنظام غذائي كثيف المغذيات وغني بالبروتين والألياف.
  • صحة الفم

من المعروف أن الأطعمة والمشروبات السكرية ليست مفيدة لصحة الأسنان، وفي الواقع، يرتبط تناول السكر المضاف ارتباطا وثيقا بزيادة خطر الإصابة بأمراض التسوس وأمراض اللثة لدى كل من الأطفال والبالغين، وذلك لأن البكتيريا الموجودة في الفم تكسر السكر وتنتج حمضا قد يتلف أسنانك، لذلك، فإن الاستغناء عن السكر المضاف يمكن أن يحمي أسنانك.
  • صحة الكبد

يمكن للأنظمة الغذائية عالية السكر، وخاصة الأنظمة الغذائية عالية الفركتوز، أن تزيد من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)، وهي حالة تتميز بتراكم الدهون في الكبد.

وجدت إحدى الدراسات، التي أجريت على 47 شخصا، أن أولئك الذين شربوا ليتراً واحداً من الصودا المحلاة بالسكر يوميًا لمدة 6 أشهر لديهم مستويات أعلى بكثير من دهون الكبد والدهون الحشوية، ومستويات الدهون الثلاثية في الدم، مقارنة بمن يشربون نفس الكمية من الحليب قليل الدسم أو صودا دايت أو ماء.

أظهرت دراسة أخرى أجريت على 41 طفلا ومراهقا، يعانون من السمنة وارتفاع استهلاك السكر، أن 9 أيام فقط من اتباع نظام غذائي مقيد بالسكر أدى إلى انخفاض بنسبة 3.4٪ في دهون الكبد، وتحسين مقاومة الإنسولين.

بناء على هذه النتائج، من المحتمل أن يؤدي الاستغناء عن السكر، وخاصة الأطعمة والمشروبات المحلاة بشراب الذرة عالي الفركتوز، إلى تقليل نسبة الدهون في الكبد وتحسين صحة الكبد.
  • صحة القلب

ترتبط الأنظمة الغذائية الغنية بالسكر بعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، والدهون الثلاثية، ومستويات الكوليسترول الضار (LDL).

تظهر الدراسات أيضا أن استهلاك الكثير من السكر المضاف يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والوفيات بها.

إن الأنظمة الغذائية التي تحد من السكر المضاف تقلل بشكل كبير من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الأنماط الغذائية وغيرها التي تقيد أو تقلل السكر المضاف قد تشجع على فقدان الدهون، ما قد يساعد أيضا في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

  • فوائد أخرى

بالإضافة إلى الفوائد المذكورة، قد تؤدي المشاركة في تحدي عدم تناول السكر لمدة 30 يومًا إلى تحسين الصحة بطرق أخرى، وعلى سبيل المثال، تشير الأبحاث إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف قد تكون مرتبطة بالقلق وأعراض الاكتئاب، وأن تقليل تناول السكر قد يساعد في تقليل هذه الأعراض، وقد يؤدي الاستغناء عن السكر المضاف إلى تحسين صحة الجلد، وربطت الدراسات بين ارتفاع استهلاك السكر المضاف وزيادة مخاطر ظهور حب الشباب وشيخوخة الجلد.

أخيرا، قد يساعد التقليل من الأطعمة والمشروبات السكرية في تحسين مستويات الطاقة لديك، ومن المرجح أن يؤدي استبدال الأطعمة المكررة بأطعمة غنية بالبروتين والدهون الصحية والألياف والفيتامينات والمعادن إلى تحسين الصحة العامة، ويساعدك على الشعور بمزيد من النشاط.

* الأطعمة التي يجب تناولها والأطعمة التي يجب تجنبها

أثناء اتباع تحدي عدم تناول السكر لمدة 30 يومًا، ينصح الأشخاص بتجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة، بما في ذلك:
  1. المحليات: سكر المائدة، العسل، شراب الذرة، سكر جوز الهند.
  2. المشروبات المحلاة: المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والمشروبات الرياضية ومشروبات الفاكهة ومشروبات القهوة المحلاة، حيث تساهم هذه المشروبات بنسبة تبلغ حوالى 44٪ من السكر المضاف في النظام الغذائي.
  3. توابل مضاف إليها السكر: تعتبر الصلصات مثل الكاتشب وصلصة الباربكيو وصلصة الفلفل الحار الحلوة شائعة في معظم المطابخ، ومع ذلك، لا يدرك معظم الناس محتوى السكر الصادم لديهم، وقد تحتوي ملعقة كبيرة واحدة (15 غراما) من الكاتشب على ملعقة صغيرة (4 غرامات) من السكر المضاف.
  4. منتجات الألبان المحلاة والمخبوزات السكرية: الزبادي المنكه، الآيس كريم، حليب الشوكولاتة، البسكويت، الكعك، الخبز المضاف إليه السكر، الحبوب المحلاة بالسكر ودقيق الشوفان المنكه. تمثل الحبوب والحلويات القائمة على منتجات الألبان، أكثر من 18٪ من تناول السكر المضاف في النظام الغذائي.
  5. الحلوى: الشوكولاتة والحلوى الصمغية والكراميل والمربيات.
بالإضافة إلى ذلك، توصي معظم تحديات عدم تناول السكر بالتخلي عن المحليات الاصطناعية والمشتقة بشكل طبيعي منخفضة أو خالية من السعرات الحرارية، مثل سبليندا وستيفيا والإريثريتول.

يُنصح عموما بتناول الحد الأدنى من الحبوب المكررة، بما في ذلك الخبز الأبيض والمعكرونة البيضاء والأرز الأبيض، أو استبدالها بمنتجات الحبوب الكاملة بدون سكريات مضافة.

كذلك، خلال تحديات عدم تناول السكر لمدة 30 يوما، ينصح الأشخاص بتناول الأطعمة الكاملة الغنية بالعناصر الغذائية، بما في ذلك:
  • الخضار: البروكلي، القرنبيط، السبانخ، الجزر، الهليون، الكوسا، البطاطا الحلوة.
  • الفواكه: التفاح، البرتقال، التوت، العنب، الكرز، الجريب فروت.
  • البروتينات: الدجاج، الأسماك، اللحم البقري، التوفو، البيض.
  • مصادر الدهون الصحية: صفار البيض، الأفوكادو، المكسرات، البذور، زيت الزيتون، الزبادي غير المحلى.
  • مصادر الكربوهيدرات المعقدة: الفاصوليا، الكينوا، البطاطا الحلوة، القرع، الأرز البني.
  • المشروبات غير المحلاة: الماء والماء الفوار والقهوة غير المحلاة والشاي.

* هل هناك سلبيات؟

لا توجد آثار ضارة بالصحة الجسدية مرتبطة بعدم تناول السكر المضاف، طالما أنك تقوم بذلك بمسؤولية وتقرن ذلك بخيارات الأكل الصحي طوال فترة التحدي لمدة 30 يومًا.

لكن إذا قمت بقطع السكر المضاف لمدة 30 يومًا فقط للعودة إلى نظام غذائي عالي السكر، فسيتم إلغاء الفوائد الصحية لتقليل السكر المضاف.

إذا قررت المشاركة في تحدي بدون سكر لمدة 30 يومًا، فاستخدمه كوقت لاكتشاف الأطعمة أو المشروبات التي تساهم بشكل أكبر في إجمالي مدخولك من السكر المضاف، ويمكن أن يساعدك هذا في تقليص تلك المصادر عند انتهاء تحدي الثلاثين يومًا.

* طرق مستدامة لخفض تناول السكر

بعد التحدي، حاول ألا تركز على التخلي عن جميع مصادر السكر المضاف نهائيا، لأن هذا غير واقعي بالنسبة لمعظم الناس. بدلا من ذلك، حاول الانتقال إلى نظام غذائي منخفض السكريات المضافة وغني بالأطعمة الصحية التي يمكنك اتباعه على المدى الطويل.

ضع في اعتبارك أنه يمكنك إنشاء التحدي الخاص بك الذي يركز على تقليل - وليس تقييد - السكر المضاف، قد يكون هذا خيارا أفضل للأشخاص الذين يستهلكون حاليًا كمية كبيرة من السكر المضاف.

على سبيل المثال، إذا كنت تستهلك حاليًا أربع علب من الصودا يوميًا، فحاول تقليل تناول الصودا إلى علبة واحدة كل أسبوع لمدة شهر واحد، ويمكن أن يساعدك ذلك على تقليل استهلاكك للسكر المضاف ببطء بطريقة واقعية.

* الخلاصة

استهلاك كميات كبيرة من السكر المضاف يضر بصحتك العامة، ويمكن أن يؤدي تقليل تناول السكر المضاف إلى فقدان الوزن وتحسين الجوانب المختلفة لصحتك، بما في ذلك مستويات السكر في الدم وصحة القلب والكبد والأسنان.

تحديات عدم تناول السكر لمدة 30 يومًا هي خطط لمدة 30 يومًا، تركز على الاستغناء عن مصادر السكر المضاف من النظام الغذائي واستهلاك الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية بدلاً من ذلك.

قد تساعد تحديات عدم تناول السكر لمدة 30 يوما بعض الأشخاص، ولكن تقليل تناول السكر ببطء بمرور الوقت وإجراء تغييرات دائمة يفيدان صحتك على المدى الطويل، وقد تكون أكثر صحة واستدامة.

المصادر
Impact of sugar on the body, brain, and behavior
What is the evidence for “food addiction?” A systematic review
Break your sugar addiction in 10 days.
Non-Nutritive Sweeteners and Their Implications on the Development of Metabolic Syndrome
14 Simple Ways to Stop Eating Lots of Sugar

آخر تعديل بتاريخ 26 أبريل 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية