تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كثيرون يلتهمون وجباتهم بسرعة ومن دون مبالاة وكأنهم في سباق مع الزمن ما يجعلهم عرضة لمخاطر مثل عسر الهضم، والبدانة، والداء السكري، والمتلازمة الاستقلابية، والارتجاع المعدي المريئي، والتهاب المعدة التآكلي، واختناق الشرنقة.

بات الناس اليوم يزدردون طعامهم بسرعة، بل إن بعضهم يلتهم وجباته في وقت قياسي لا يتعدى الدقيقتين، لدرجة أنك تخاله وكأنه في مسابقة لدخول موسوعة غينيس في الأكل السريع.

حسناً، ما دام الأكل بسرعة يجعل الجسم يقع في ورطات صحية عديدة، فلماذا لا تجرب أن تأكل ببطء؟ وقد تكون متطلبات الحياة الحديثة أجبرتك على التخلي عن عادة الأكل ببطء مع أنها عادة ممتازة تجعلك تعيش بصحة جيدة بسبب فوائدها التي قد لا تعرفها.

* الفوائد الصحية للأكل ببطء

  • يحسن من عملية الهضم

إذا كنت تعتقد أن عملية الهضم تبدأ بوصول الطعام الى المعدة فأنت مخطئ تماماً، فعملية الهضم تبدأ أساساً في الفم من خلال فسح المجال لمضغ الطعام وترك الوقت الكافي كي يقوم اللعاب بدروه، ما ينعكس إيجاباً على عملية الهضم التي تصبح أسرع وأسهل وأفضل في المحطات التالية التي تشمل المعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة.

  • يجعلك في وضع أفضل بعد تناول الوجبة

إذا أكلت ببطء وانتباه فإن الهضم يصبح أفضل، ما يجنبك الوقوع تحت رحمة بعض المشاكل الهضمية الشائعة مثل النفخة البطنية، والارتجاع المعدي المريئي، والإسهال، والشعور بالثقل في البطن، والإمساك، والخمول وغيرها.

  • يساعد على فقدان الوزن

يؤدي تناول الطعام بسرعة إلى الإفراط في الطعام واستهلاك المزيد من السعرات الحرارية لأن العقل لا يملك الوقت الكافي، الذي يقدر بحوالى 20 دقيقة، لتلقي إشارات الشبع من المعدة والأمعاء، وفي المقابل فإن تناول الطعام ببطء يعطي الفرصة للدماغ كي يتلقى إشارات الشبع الضرورية للتوقف عن الأكل لتفادي الإفراط في تناول الطعام فتكون النتيجة استهلاك سعرات حرارية أقل تتم ترجمتها على أرض الواقع بفقدان الوزن أو الى التحكم بشكل أفضل بالوزن.

أظهر بحث حديث تم تقديمه في اجتماع جمعية أميركا الشمالية لدراسة السمنة أن الرجال والنساء الذين يعانون من الزيادة في الوزن يأخذون سعرات حرارية أقل عندما يأكلون بوتيرة بطيئة، كما خلصت دراسة يابانية أجريت على 1700 شابة إلى أن تناول الطعام بشكل أبطأ أدى إلى الشعور بالشبع بشكل أسرع وإلى استهلاك سعرات حرارية أقل في وقت الوجبة.

  • يجعل الطعام أكثر متعة

عندما تأكل وتأخذ الوقت الكافي لتذوق الطعام وشم رائحته فإن هذا سيجعلك أكثر تنبها للنكهات وبالتالي أكثر استمتاعا بوجبات الطعام؛ لهذا ينصح بمضاعفة الوقت الذي تستغرقه كل وجبة للتعرف إلى المزيد من النكهات والقوام ورائحة الطعام الذي تتناوله.

  • يسمح بالسيطرة على الجوع

إن الأشخاص الذين يأكلون ببطء يشعرون بالامتلاء لمدة أطول ما يؤخر من الشعور بالجوع، وذلك بعكس أولئك الذين يأكلون بسرعة، وبكلام آخر، إن الأكل ببطء يمكن جسمك من ضبط إشارات الجوع والشبع بشكل طبيعي.

  • يتيح الفرصة لخيارات طعام أفضل

عندما تبطئ من وتيرة السرعة في الأكل يكون لديك المزيد من الوقت للتفكير والاهتمام بالأطعمة، وهذا بالتالي ما يساعدك على اختيار المآكل الطبيعية والصحية والمغذية بعناية.

  • يعزز الروابط مع الآخرين

تعتبر الوجبات لحظات ممتعة عند مشاركتها مع الزملاء والأصدقاء وأفراد العائلة لأنها تخلق جوا من التفاعلات والتبادلات والمحادثات الدافئة التي من شأنها أن تعزز من أواصر العلاقة مع الآخرين. 

* بعض الحيل لتأكل ببطء

مع كل الفوائد الصحية التي ذكرناها أعلاه حول أهمية الأكل ببطء، ننصحك بألا تتردد لحظة واحدة في التماس هذه العادة الحسنة، وبالطبع، ليس سهلاً لشخص اعتاد على إنهاء وجبته في دقائق معدودة أن يكتسب هذه العادة بين ليلة وضحاها، فالأمر ليس سهلاً ويحتاج إلى بعض الوقت، ويمكنك القيام بذلك بشكل تدريجي إلى أن تصبح عادة متأصلة لديك، نستعرض هنا مجموعة من النصائح التي تساعد في اكتساب عادة الأكل ببطء:
  • ضع أدوات الطعام جانباً ما بين كل لقمة وأخرى.
  • توقف مؤقتاً لبعض الوقت قبل أن تعاود استعمال أدوات الطعام مرة أخرى.
  • أطل من فترة المضغ في كل مرة ترى فيها ضرورة للقيام بذلك.
  • عش واستمتع بكل لحظة من أوقات تناول الوجبة بالتركيز على نكهات ومذاق وقوام الطعام.
  • تناول الطعام بدون تشتيت الانتباه بأشياء أخرى مثل مشاهدة التلفاز واستعمال الهواتف وأجهزة الكومبيوتر ووسائل التواصل الاجتماعي التي تفصلك عن تجربة تناول الطعام ببطء.
  • ابدأ بتحديد 15 دقيقة للوجبات الأساسية مع زيادة هذا الوقت تدريجياً إلى 20 ومن ثم إلى 30 دقيقة. ويمكن فعل نفس الشيء مع الوجبات الخفيفة التي تستغرق عادة 5 دقائق.

* الخلاصة

إن العادات الصحية الحسنة تزرع في الجسم فروقات إيجابية تنعكس عليه برداً وسلاماً، فإذا كان الهدف النهائي من تلك العادات هو تحسين الصحة على المدى الطويل فإن عادة الأكل على مهل عادة حسنة يجب التمسك بها والحفاظ عليها لأنها تجلب للجسم فوائد صحية عديدة جسمية وعقلية.


المصادر
Does Eating Slowly Help You Lose Weight? - Healthline
Benefits of Eating Your Food Slowly - Verywell Fit
Slow Down, You Eat Too Fast - WebMD
The Benefits of Eating Slowly

آخر تعديل بتاريخ 12 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية